9 تموز يوليو 2011 / 17:58 / منذ 6 أعوام

تلفزيون-جنوب السودان يعلن استقلاله والبعض في الشمال مرتاح للانفصال

القصة 6114

جوبا بحنوب السودان والخرطوم في السودان

تصوير 9 يوليو تموز 2011

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المدة 3.44 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - بينما يحتفل عشرات الآلاف في جنوب السودان بالاستقلال يقول البعض في الشمال إنهم سعداء لانفصالهم.

اللقطات

جوبا

1 لقطات متنوعة لوحدات من الجيش الشعبي لتحرير السودان في مسيرة.

2 وحدة من الجيش الشعبي تسير رافعة لافتات وملصقات عليها صور جون قرنق زعيم الجيش الشعبي الراحل وصور سلفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان.

3 حشد يهلل ويلوح بالأعلام.

4 مزيد من اللقطات للحشد.

5 لقطات متنوعة لعلم اليمن لجمهورية جنوب السودان.

6 متفرجون يهللون مع رفع علم جمهورية جنوب السودان وإنزال علم السودان.

7 علم السودان المطوي يسلم لمسؤول.

8 مزيد من اللقطات للحشد - صحفي يقف على شاحنة بث.

9 سلفا كير رئيس جمهورية جنوب السودان يوقع على الدستور الانتقالي.

10 حشد يهلل.

11 سلفا كير يؤدي اليمين.

12 حشد يهلل.

الخرطوم

13 شارع في الخرطوم.

14 شارع في الخرطوم وطريق ضيق يؤدي إلى مقر "منتدى السلام والعدالة" وهو حركة سياسية شمالية.

15 لقطات متنوعة لشماليين يستمعون إلى متحدث.

16 متحدث.

17 شماليون يرتدون قمصانا مكتوب عليها وداعا لوحدة الدم والدموع.

18 لقطات متنوعة لمصطفى الطيب زعيم "منتدى السلام والعدالة" يردد هتافات مع مؤيديه.

19 الطيب يتحدث بالعربية.

20 أنصار منتدى السلام والعدالة يرفعون علم السودان ولافتة مكتوب عليها وداعا.

21 أنصار يهتفون.

22 عديل عباس عضو منتدى السلام والعدالة يقول بالإنجليزية "نحن سعداء لأننا تركنا كل شيء يمضي بشكل طبيعي. تركناهم يمضون ويختارون ما يحبون واعتقد أننا سنحيا حياة هادئة بعد هذا الانفصال وسنفكر مليا بشأن التقدم والتنمية وكيف نبني بلدنا من جديد."

23 مؤيدون في سيارة يلوحون بأعلام ويرددون هتافات.

القصة - بينما رقص عشرات الآلاف من مواطني جنوب السودان ورددوا الهتافات احتفالا باعلان دولتهم الجديدة استقلالها رسميا اليوم السبت كان أشقاؤهم السابقون في الوطن في شمال السودان يحتفلون أيضا.

وقال مصطفى الطيب زعيم "منتدى السلام والعدالة" وهي جماعة مثيرة للجدل مقرها الخرطوم عاصمة شمال السودان إن أعضاء حركته أكثر سعادة من الجنوبيين بالانفصال. وقال إن ذلك ينبع من اعتقاد بأن هذا الانفصال يمثل الاستقلال الحقيقي وتصحيح لخطأ تاريخي حدث عندما قررت بريطانيا ضم الشمال والجنوب في دولة واحدة.

ونال جنوب السودان النامي والمنتج للنفط استقلاله في استفتاء أجري في يناير كانون الثاني وهو ذروة عملية بدأت باتفاقية للسلام تم التوصل إليها في عام 2005 بوساطة دولية أنهت حربا أهلية بين الشمال والجنوب دامت لعقود. واحتفل عشرات الآلاف في جوبا عاصمة جنوب السودان اليوم السبت.

ولكن في الخرطوم عاصمة شمال السودان كانت علامات الاحتفال أقل وضوحا.

وقال عديل عباس عضو منتدى السلام والعدالة "نحن سعداء لأننا تركنا كل شيء يمضي بشكل طبيعي. تركناهم يمضون ويختارون ما يحبون واعتقد أننا سنحيا حياة هادئة بعد هذا الانفصال وسنفكر مليا لشأن التقدم والتنمية وكيف نبني بلدنا من جديد." وفقد عباس الذي يعمل مدرسا الكثير من طلبته الذين عادوا إلى الجنوب.

وكانت حكومة الخرطوم أول من اعترف بالدولة الجديدة أمس الجمعة قبل ساعات من وقوع الانفصال. ولكن الاعتراف لم يبدد المخاوف من وجود مخاوف في المستقبل.

ولم يوقع الزعماء الشماليون والجنوبيون بعد اتفاقيات رسمية بشأن قائمة من القضايا أهمها ترسيم الحدود و ملكية إقليم أبيي المتنازع عليه وكيفية إدارة عائدات النفط التي تعد شريان الحياة لاقتصاد الدولتين.

ومع انتصاف الليل فقدت جمهورية السودان حوالي ثلث أرضها وحوالي ثلاثة أرباع عائداتها النفطية التي تقع في الجنوب.

ووافق مجلس الامن التابع للامم المتحدة أمس الجمعة على انشاء قوة حفظ سلام يصل قوامها الى سبعة الاف جندي لجنوب السودان.

تلفزيون رويترز أ م ر- س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below