9 تموز يوليو 2011 / 20:48 / بعد 6 أعوام

محام: أقارب ضحايا اطلاق النار على محتجين في اليمن يقاطعون المحاكمة

من محمد غباري ومحمد المخشف

صنعاء/عدن 9 يوليو تموز (رويترز) - قال محام يمثل عائلات الضحايا ان هذه العائلات قاطعت بداية محاكمة في صنعاء اليوم السبت شملت 78 شخصا متهمين بقتل 53 محتجا خلال تجمع حاشد للمطالبة بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح.

وقال عبد الرحمن برمان المحامي لرويترز ان 27 متهما فقط كانوا في المحكمة في الجلسة المغلقة ولم يكن يوجد أحد على الاطلاق من المشتبه بهم البارزين وان أقارب الضحايا قاطعوا المحاكمة لانهم اعتقدوا انها ”لغسل“ عمليات اطلاق الرصاص.

وقبل ساعات من بدء المحاكمة أصدرت السفارة اليمنية في واشنطن بيانا جاء فيه ان متشددي القاعدة يصعدون عملياتهم العسكرية في جنوب البلاد مستغلين نقص الامن.

وأطلق قناصة النار على 53 محتجا في اعتصام بجامعة صنعاء بعد صلاة الجمعة يوم 18 مارس اذار في واحدة من أكثر الحوادث دموية بالعاصمة هذا العام. وكان الحشد يطالب بتنحي صالح الذي يحكم البلاد منذ 33 عاما.

وقال برمان ان وزارة الداخلية سهلت اعمال القتال من خلال سحب افراد الامن الذين يحمون موقع الاعتصام.

ودفعت أعمال القتل صالح الى اعلان حالة الطواريء.

وقال برمان ان المحكمة عقدت جلسة مغلقة تم خلالها توجيه الاتهام الى المتهمين بقتل المتظاهرين فيما حضر 27 متهما في قاعة المحكمة وجرت محاكمة الباقين غيابيا.

وقال انه لم يتم احضار المتهمين الرئيسيين والمخططين مضيفا ان عائلات الضحايا طالبت ايضا بالتحقيق مع قائد وافراد الامن المركزي وقائد القوات الخاصة.

وقبل اسبوعين من حوادث اطلاق الرصاص يوم 18 مارس اذار قدمت المعارضة لصالح خطة لانتقال سلس للسلطة وعرضت عليه الخروج الكريم. وقال صالح انه سيعد دستورا جديدا لانشاء نظام برلماني للحكم لكن متحدثا باسم المعارضة رفض الاقتراح.

وظهر صالح على شاشة التلفزيون اليمني يوم الخميس للمرة الاولى منذ سفره للسعودية لتلقي العلاج الطبي بعد محاولة اغتيال في الثالث من يونيو حزيران وهجوم على مجمع الرئاسة.

واصيب بحروق شديدة في وجهه وبدا ضعيفا لكنه أظهر تصميمه على التشبث بالسلطة رغم الضغوط الدولية للتنحي وستة أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه.

وفي تطورات اخرى قال مسؤول عسكري ان ضابطا برتبة لواء وجندي قتلا في كمين في محافظة الضالع واصيب ثلاثة جنود بجروح.

وذكر موقع صحيفة 26 سبتمبر على الانترنت ان قوات الامن القت القبض على خمسة اشخاص متهمين في الهجوم.

وفي تطور منفصل قال مسؤول حكومى لرويترز ان مسلحين يعتقد انهم اعضاء في القاعدة منعوا فرقا من اللجنة الدولية للصليب الاحمر من دخول مدينة زنجبار لاستعادة القتلى والجرحى هناك الشهر الماضي.

وقالت منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) التي يقع مقرها في الولايات المتحدة في بيان ان القوات اليمنية ربما قتلت عشرات المدنيين في هجمات غير مشروعة اثناء قتال مجموعة مسلحة اسلامية في محافظة أبين منذ مايو ايار 2011 .

واستولى متشددون على مدينتين في ابين في الاشهر الاخيرة من بينها عاصمتها زنجبار. وقال مسؤول حكومي الاسبوع الماضي ان نحو 54 الف يمني فروا من ابين منذ ذلك الحين.

ومساء امس الجمعة قالت السفارة اليمنية في واشنطن ان متشددي القاعدة في جزيرة العرب وسعوا عملياتهم العسكرية في ابين ويستغلون الوضع غير الواضح في البلاد.

ر ف - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below