10 آب أغسطس 2011 / 14:42 / منذ 6 أعوام

اردوغان: سوريا تصوب مدافعها على الشعب

عمان 10 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطاء ان دبابات وقوات سورية اقتحمت اليوم الأربعاء بلدتين في شمال غرب البلاد قرب الحدود التركية مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 13 في حين قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إن سوريا تصوب مدافعها على أبناء شعبها.

وفي مدينة دير الزور بشرق البلاد تحدث سكان عن إطلاق نار كثيف بينما كانت القوات تنتشر في انحاء عاصمة المحافظة وتقوم باعتقالات وتلقي على المباني شعارات مؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال اردوغان وهو حليف سابق للأسد إن وزير خارجيته احمد داود أوغلو أكد على ضرورة وقف العنف اثناء زيارته لدمشق امس الثلاثاء.

وقال اردوغان "في سوريا .. الدولة تصوب المدافع على أبناء الشعب. رسالة تركيا إلى الأسد واضحة جدا.. أوقفوا كل أشكال العنف وإراقة الدماء."

وقال الزعيم التركي إنه يتمنى أن تتخذ سوريا خطوات للإصلاح خلال عشرة أو 15 يوما.

وأضاف أن سفير تركيا لدى سوريا زار حماة وقال إن الدبابات تغادر المدينة التي شهدت قمعا عسكريا شديدا هذا الشهر قالت جماعات لحقوق الإنسان إنه أسفر عن مقتل 300 .

وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن 1600 مدني قتلوا منذ بدء الانتفاضة في مارس اذار ضد حكم الأسد المستمر منذ 11 عاما. وتقول السلطات إن 500 من قوات الجيش والشرطة قتلوا.

وتحظر سوريا أغلب وسائل الإعلام المستقلة منذ بدء الاضطرابات مما يجعل من الصعب التحقق من الأقوال المتضاربة من النشطاء والسكان والمسؤولين.

ويواجه الأسد الذي يخضع بالفعل لعقوبات غربية ضغطا دوليا متزايدا لكبح جماح العنف بعد أن دعت ثلاث قوى في المنطقة صراحة إلى التغيير هذا الأسبوع مما جعل إيران الحليف الوحيد المتبقي لسوريا.

وأدانت السعودية العنف واستدعت سفيرها بينما قالت الحكومة المصرية الجديدة التي تولت السلطة بعد الإطاحة بمبارك في فبراير شباط إن سوريا تقترب من "نقطة اللاعودة".

وأجرى أوغلو أمس محادثات مع الأسد استمرت لأكثر من ثلاث ساعات.

وقال مسؤول تركي إنه دعا إلى "إنهاء إراقة الدماء وسحب الجنود وضرورة إجراء انتخابات في أسرع وقت ممكن."

وردا على ذلك قال الأسد إن "سوريا لن تتهاون في ملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة من أجل حماية استقرار الوطن وأمن المواطنين ومصممة على استكمال خطوات الإصلاح الشامل."

وأبدت واشنطن خيبة أملها من تصريحات الأسد وقالت إن من المتوقع أن تتحدث وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى داود أوغلو بعد اجتماعاته في سوريا.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية "من المؤسف بشدة أن الرئيس الأسد لا يسمع الصوت المرتفع بشكل متزايد للمجتمع الدولي."

كما أبدت فرنسا استياءها. وقالت كريستين فاج المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية "انتهى وقت أساليب المماطلة. لابد أن تستجيب السلطات السورية للتطلعات المشروعة للشعب السوري."

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن امرأة قتلت على الأقل وأصيب 13 عندما اقتحمت 12 دبابة ومدرعة إلى جانب عشر حافلات كبيرة مليئة بالجنود بلدتي تفتناز وسرمين على بعد نحو 30 كيلومترا عن الحدود مع تركيا.

وفي بنش المجاورة قال مدافعون عن حقوق الإنسان إن القوات السورية قتلت أربعة قرويين أمس.

وقال ساكن يدعى علي لرويترز في مكالمة هاتفية "الاحتجاجات اليومية في المنطقة مستمرة منذ بداية رمضان."

وفي الأسبوع الماضي أرسل الأسد جنودا ودبابات لقمع مدينة حماة في وسط سوريا وشن الجيش هجوما مماثلا يوم الأحد على مدينة دير الزور عاصمة محافظة دير الزور المنتجة للنفط والمتاخمة للعراق.

وقال شهود اليوم إن الدبابات والمدرعات انتشرت في أنحاء دير الزور. وأضافوا أن السكان تراجعوا عن توعد سابق بمقاومة أي هجوم للجيش بالقوة.

وقال احد السكان "اتخذ سكان دير الزور قرارا جماعيا بعدم المقاومة لعدم إعطاء ذريعة للسلطات بنشر دعايتها عن وجود إرهابيين وجماعات مسلحة."

ومضى يقول "نسمع صوت الأسلحة الآلية والقذائف" مضيفا أنه سمع أن الجنود وضباط المخابرات العسكرية معهم قائمة من 364 شخصا يلاحقونهم.

وقال أيضا إنه رأى جنودا يلقون شعارات مؤيدة للأسد على المنازل مثل "الأسد وبس" و"الشعب يريد دخول الجيش".

وفي الليلة الماضية قال إن السكان عرضوا تقديم الفاكهة والماء للجنود في إحدى الساحات الرئيسية بالمدينة. وقال الساكن "قفز نقيب من حاملة جند مدرعة وطلب من الجنود عدم قبول أي شيء. بعد ذلك اطلق نحو 30 رصاصة في الهواء من بندقية كلاشنيكوف لتفرقة الحشود."

وتنفي السلطات وقوع هجوم على دير الزور. وتقول إنها واجهت هجمات منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس اذار وألقت باللوم في مقتل مدنيين على مسلحين مندسين.

د م - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below