30 آب أغسطس 2011 / 18:58 / منذ 6 أعوام

مصدر : ابنة القذافي وضعت طفلة في الجزائر

(لاضافة تصريح مصدر بأن ابنة القذافي وضعت مولودة)

الجزائر 30 أغسطس اب (رويترز) - قال مصدر مقرب من وزارة الصحة الجزائرية ان عائشة ابنة معمر القذافي وضعت طفلة اليوم الثلاثاء بعد يوم واحد من منح الجزائر ملاذ آمن لها ولافراد آخرين من أسرة الزعيم الليبي المخلوع.

وأعلنت الجزائر أمس أن زوجة القذافي واثنين من ابنائه وابنته عبروا الحدود إلى أراضيها ما دفع المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا للمطالبة بتسليمهم لمحاكمتهم.

وتدير عائشة الابنة الوحيدة للقذافي مؤسسة خيرية وفي عام 2004 انضمت الى فريق محامين للدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ولم يصدر أي اعلان عام عن حمل عائشة وهي في منتصف الثلاثينات من العمر.

وكانت عائشة بعيدة الى حد كبير عن الساحة السياسية في ليبيا لكن منذ بداية الانتفاضة ضد حكم والدها في فبراير شباط ظهرت في الاجتماعات الحاشدة المؤيدة للقذافي وأجرت مقابلات اتهمت فيها حلف شمال الاطلسي بقتل أطفال ليبيين.

وقال المصدر القريب من وزارة الصحة الذي طلب عدم الكشف عن هويته لرويترز "ابنة القذافي وضعت طفلة اليوم وهذا كل ما لدي."

وقال سفير الجزائر لدى الامم المتحدة مراد بن مهدي لهيئة الاذاعة البريطانية ان تقاليد حسن الضيافة أمر "مقدس" في المناطق الصحراوية وان بلاده قبلت هذه الأسرة لاسباب انسانية.

غير ان صحيفة جزائرية محلية قالت اليوم الثلاثاء إن الجزائر ستسلم الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية إذا دخل أراضيها.

وذكرت صحيفة الشروق الجزائرية نقلا عن مصادر جزائرية في موقعها على الانترنت أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قال لوزارء في حكومته خلال اجتماع وزاري أمس إن الجزائر ستحترم القانون الدولي في كل القضايا المتعلقة بالصراع في ليبيا.

وقالت الصحيفة إنه إذا حاول القذافي دخول الأراضي الجزائرية في ظل الحديث عن إحكام الثوار قبضتهم على المعابر الحدودية مع تونس ومصر فإن الجزائر ستلقي القبض عليه وستسلمه إلى المحكمة الجنائية‭ ‬الدولية‮ ‬امتثالا‭ ‬للاتفاقيات الدولية‭.‬

وأضافت أن القرار ليس رد فعل على إسقاط نظام القذافي لكنه يأتي اتساقا مع مذكرات اعتقال أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحق القذافي وابنه سيف الإسلام ورئيس مخابراته بسبب اتهامات بارتكابهم جرائم ضد الانسانية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحكومة الجزائرية على الأمر.

وفي تقرير منفصل قالت الصحيفة إن أفراد أسرة القذافي الذين دخلوا الجزائر موجودون في ولاية إيليزي بجنوب شرق الجزائر التي تقع على الحدود مع ليبيا وأضافت أنه لن يسمح لهم بالذهاب إلى الجزائر العاصمة.

ومازال مكان القذافي مجهولا بعد أسبوع من سقوط طرابلس في أيدي المعارضين.

وذكرت صحيفة الوطن الجزائرية اليوم نقلا عن مصادر دبلوماسية أن الجزائر ستغلق حدودها الجنوبية مع ليبيا.

وقالت الصحيفة إن توجيها صدر لقوات الأمن بإغلاق الحدود الجنوبية المشتركة مع ليبيا بسبب الوضع غير المستقر هناك.

ولم يتسن على الفور الاتصال بالحكومة الجزائرية للتعليق. وتمتد الحدود الجزائرية مع ليبيا مئات الكيلومترات وسط صحراء خالية.

ويقول المسؤولون الجزائريون إنهم قلقون من ان يكون مقاتلون إسلاميون قد اخترقوا المجلس الوطني الانتقالي الليبي ومن أن يستفيد تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإٍسلامي من حالة الفوضى في ليبيا للحصول على أسلحة ومتفجرات.

ونفى المجلس الوطني الانتقالي هذه الاتهامات ورد بغضب باتهام الجزائر بالانحياز للقذافي خلال الانتفاضة الليبية وهو ما تنفيه السلطات الجزائرية.

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below