21 أيلول سبتمبر 2011 / 19:19 / منذ 6 أعوام

تركيا:الضربات الجوية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق مستمرة

اسطنبول 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الجيش التركي اليوم الأربعاء إن طائراته قصفت 152 هدفا تابعا لمقاتلين أكراد في شمال العراق خلال الشهر الماضي وإن الضربات الجوية ستستمر بالرغم من معارضة حكومة إقليم كردستان بشمال العراق.

وكثفت تركيا قصفها الجوي والمدفعي ضد متمردين في شمال العراق يشتبه بأنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني في الشهور المنصرمة ردا على تصعيد هجمات الحزب على قوات الأمن داخل تركيا.

وزادت الهجمات حدة التوتر بين تركيا وإقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق وأدت إلى احتجاجات في أربيل عاصمة الإقليم وفي بلدات أخرى. ودعا مسؤولون في حكومة الاقليم إلى حل المشكلة بالوسائل الدبلوماسية.

وقالت الأركان العامة للجيش التركي في بيان نشر على موقعها الإلكتروني ”جرى تنفيذ 58 طلعة جوية منذ 17 أغسطس 2011 في شمال العراق ضد مخابئ ونقاط التحكم ومخازن السلاح التي تخص التنظيم الانفصالي الإرهابي.“

وأضافت أنه بعد تحليل صور التقطت من الجو للمناطق المستهدفة تأكد إصابة 152 هدفا.

ومضت تقول ”ستجرى مراقبة أنشطة التنظيم الانفصالي الإرهابي عن كثب وستستمر العمليات الجوية كلما تم تحديد أهداف.“

وقتل أكثر من 40 الف شخص في الحرب منذ أن حمل حزب العمال الكردستاني السلاح ضد الدولة التركية عام 1984 للمطالبة بحكم ذاتي للأكراد. وأشار تقرير صدر هذا الأسبوع عن المجموعة الدولية لمعالجة الأزمات إلى أن 110 أشخاص قتلوا في اشتباكات منذ منتصف يونيو حزيران فقط.

وحزب العمال الكردستاني مدرج على لائحة المنظمات الإرهابية في تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وجاء في بيان نشره موقع إلكتروني متصل بحزب العمال إن الجماعة تنفي مسؤوليتها عن انفجار سيارة ملغومة أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص في أنقرة أمس الثلاثاء.

ويقول خبراء أمنيون إن جماعات منشقة على حزب العمال في المناطق الحضرية تقف أحيانا وراء التفجيرات التي تتبرأ منها قيادة الحزب في جبال العراق.

ومما يفاقم حدة التوتر اعلان تركيا عزمها شن عملية برية عبر الحدود في شمال العراق ربما بالتعاون مع إيران التي تخوض هي الأخرى صراعا مع فرع لحزب العمال.

وقالت حكومة إقليم كردستان بشمال العراق إنها لم توافق على العملية العسكرية التركية في شمال العراق قائلة إن العمليات العسكرية ”لن تحل المشكلات.“

وشنت تركيا قبل ذلك عددا من العمليات الجوية والبرية عبر الحدود في شمال العراق وكان أكبر توغل في أوائل عام 2008 عندما أرسلت تركيا عشرة آلاف جندي تدعمهم القوات الجوية.

ويقول العراق إن تركيا ما زالت تحتفظ بنحو 1300 جندي في الأراضي العراقية في مواقع صغيرة للمراقبة أقيمت في التسعينات بموافقة من بغداد.

وتجري تركيا كذلك محادثات مع الولايات المتحدة لاستضافة أسطول من طائرات تجسس بدون طيار -مقرها الآن في العراق- لتنفيذ مهام استطلاع لمخابئ حزب العمال في شمال العراق.

أ م ر - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below