11 تموز يوليو 2011 / 21:23 / منذ 6 أعوام

بانيتا: أمريكا قد تتحرك بشكل منفرد ضد ميليشيات عراقية تسلحها ايران

(لاضافة محادثات وتعليقات للمالكي وبانيتا)

من فيل ستيورات

بغداد 11 يوليو تموز (رويترز) - قال ليون بانيتا وزير الدفاع الامريكي اليوم الاثنين ان الولايات المتحدة ستتحرك بشكل منفرد إذا لزم الأمر للتعامل مع التهديد الذي تواجهه القوات الأمريكية في العراق من جانب ميليشيات شيعية تسلحها إيران.

جاءت تصريحات بانيتا اثناء اول زيارة يقوم بها للعراق كوزير للدفاع حيث عبر كذلك عن احباطه بشأن عدم اتخاذ بغداد قرارا بشأن ما اذا كانت تريد الابقاء على جزء من القوات الأمريكية في العراق التي يبلغ عددها حاليا 46 الف جندي بعد موعد الانسحاب النهائي في نهاية العام.

وأنهت القوات الأمريكية رسميا عملياتها القتالية في العراق في أغسطس آب الماضي لكنها تعرضت لهجمات بشكل متزايد خلال الأسابيع الماضية. ووصف مسؤول رفيع بوزارة الدفاع الامريكية هذه الهجمات بانها محاولة من جانب متشددين لايقاع خسائر في صفوف هذه القوات أثناء خروجها من العراق.

وقتل 14 جنديا أمريكيا في حوادث معادية في يونيو حزيران وحده ليصبح أكثر الشهور دموية منذ ثلاث سنوات.

وقتل ثلاثة جنود أمريكيين آخرين على الاقل في شهر يوليو تموز من بينهم جندي قتل أمس الاحد في اليوم الذي وصل فيه بانيتا الى بغداد.

وقال بانيتا مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية السابق في خطاب للقوات الامريكية في بغداد ”نحن قلقون للغاية بشأن ايران والاسلحة التي تقدمها لمتطرفين هنا في العراق. ونحن نرى نتائج هذا. في يونيو خسرنا عددا كبيرا من الامريكيين نتيجة هذه الهجمات. ولا يمكننا ببساطة ان نقف مكتوفي اليدين ونسمح باستمرار هذا.“

وأضاف بانيتا ان واشنطن ستضغط أولا على الحكومة العراقية والجيش لملاحقة الجماعات الشيعية المسؤولة عن هذه الهجمات وهي النقطة التي اثارها في اجتماع مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والرئيس العراقي جلال الطالباني.

واستطرد ”ثانيا سنفعل ما علينا ان نفعله بشكل منفرد لنتمكن من مواجهة هذا الخطر أيضا وهو ما نقوم به“ مشيرا الى حق القوات الأمريكية في الدفاع عن نفسها على الأراضي العراقية.

والقى مسؤولون أمريكيون مسؤولية معظم الهجمات على ميليشيات شيعية تزودها ايران بأسلحة وعرض خبراء مفرقعات امريكيون على صحفيين يرافقون بانيتا في رحلته قطعا من صواريخ استخدمت في هجمات في العراق وربطوا بينها وبين ايران.

ورفض الجنرال لويد أوستن قائد القوات الأمريكية في العراق التعليق على نوع الاجراءات الأحادية التي قد تتخذها الولايات المتحدة.

وقال ”أعتقد ان ما أشار اليه وزير الدفاع هو اننا سنفعل كل ما هو ضروري لحماية أنفسنا وان ذلك قد يشمل الكثير من الأشياء.. لذا فإننا سنتركها هكذا.“

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية ان بانيتا شدد خلال محادثاته على ان الوقت ينفد امام بغداد لتقرر ما اذا كانت ستطلب بقاء بعض الجنود في العراق بعد 2011.

لكن مكتب المالكي لم يكن واضحا بما يكفي وقال في بيان ان القرار ”يعود إلى الإجماع الوطني وما تتفق عليه الكتل السياسية ومجلس النواب.“

ولم يخف بانيتا في وقت سابق اليوم احباطه من عدم اتخاذ العراق قرارا بهذا الشأن لكنه اقر بأن التأخير جزء من العملية السياسية في البلاد

وقال لمجموعة من الجنود الأمريكيين مشيرا الى المسؤولين العراقيين ”هل يريدون منا ان نبقى؟ الا يريدون منا ان نبقى؟ ..اللعنة.. اتخذوا قرارا.“

وتابع ” لذا فإنه امر محبط. ولكن هذه هي طبيعة الديمقراطية... وهي أن يستمر هذا النوع من النقاش وهذا النوع من الحوار.“

وقال مصدر بوزارة الداخلية العراقية انه في وقت سابق اليوم اطلق متشددون ثلاثة صواريخ كاتيوشا على المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد حيث يوجد مقر السفارة الامريكية ومكاتب حكومية عراقية.

وقال بانيتا الذي اشرف على الغارة السرية التي قتل فيها اسامة بن لادن عندما كان مديرا لوكالة المخابرات المركزية ان اولى اولوياته منذ توليه وزارة الدفاع هي الحاق الهزيمة بالقاعدة. وقال ان هناك نحو الف مقاتل لتنظيم القاعدة في العراق.

وفي عبارات تذكر بحقبة الرئيس السابق جورج بوش ربط بانيتا فيما يبدو في تعليقاته أمام الجنود بين حرب العراق وهجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 .

وقال بانيتا ”سبب وجودكم هنا أيها الرجال هو أن الولايات المتحدة هوجمت في 11 سبتمبر وأن 3000 إنسان بريء قتلوا على أيدي القاعدة.. ونحن نتيجة لذلك نقاتلهم.“

وأوضح بانيتا للصحفيين انه لم يكن يتحدث عن تبرير للغزو وهو ما يتعلق بتقارير مخابرات ثبت عدم صحتها فيما بعد بشأن امتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل.

وقال بدلا من ذلك ان الأمر يتعلق بحقيقة انه على مدى سنوات طورت القاعدة وجودها هناك.

م ر ح - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below