21 آب أغسطس 2011 / 21:48 / منذ 6 أعوام

الاسد: أي عمل عسكري ضد سوريا ستترتب عليه نتائج عكسية

(لإضافة تصريحات للاسد)

من مريم قرعوني

بيروت 21 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد إن الاضطرابات التي تجتاح البلاد أصبحت أكثر ميلا للعمل المسلح لكنه عبر عن ثقته في السيطرة عليها وحذر من أن أي عمل عسكري ضد بلاده ستترتب عليه نتائج عكسية.

ويواجه الأسد دعوات غربية له بالتنحي بسبب حملته لقمع الاحتجاجات على مدى خمسة اشهر وتقول الامم المتحدة ان حوالي 2000 مدني لاقوا حتفهم فيها لكنه قال ان سوريا لن تقبل التدخل الخارجي.

وقال الاسد في مقابلة مع التلفزيون السوري ”طبعا اي عمل ضد سوريا ستكون تداعياته اكبر بكثير مما يمكن ان يحتملوه لعدة اسباب.“

واضاف ”السبب الاول هو الموقع الجغرافي السياسي لسوريا السبب الثاني هو بالامكانيات السورية التي يعرفون جزءا منها ولا يعرفون الاجزاء والتي لن يكون بمقدورهم تحمل نتائجها “

وتتمتع سوريا التي تشترك في حدود مع اسرائيل ولبنان والعراق وتركيا والاردن بنفوذ اقليمي بسبب تحالفها مع ايران ودورها في لبنان رغم انتهاء وجودها العسكري الذي استمر 29 عاما في 2005. كما تتمتع بنفوذ في العراق وتدعم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي وحزب الله.

ولم تقترح اي دولة حتى الان تحركا ضد سوريا على غرار ما فعله حلف شمال الاطلسي لدعم المعارضة الليبية المسلحة التي تسعى للاطاحة بمعمر القذافي.

لكن الولايات المتحدة واوروبا دعتا الاسد الى التنحي وفرضت واشنطن عقوبات جديدة بينها تجميد الارصدة الحكومية السورية وحظر واردات سورية.

وقال الاسد ان سوريا قد تأخذ النصيحة من دول في المنطقة لكنها لن تسمح لاي دولة بالتدخل في قرارها.

وتلقي السلطات السورية باللوم في أعمال العنف على مجموعات مسلحة من المتطرفين تقول إنهم قتلوا 500 من أفراد الشرطة والجنود منذ اندلاع الانتفاضة في مارس آذار.

وقال الأسد ”بالنسبة للوضع الأمني حاليا فإنه تحول الى اتجاه العمل المسلح أكثر خاصة في الأسابيع الأخيرة وتحديدا في الجمعة الماضية... نحن قادرون على أن نتعامل معه... أنا لست قلقا.“

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) اليوم الأحد إنه تم تشييع جثامين خمسة جنود قتلهم مسلحون في حمص ودرعا.

وقال الاسد اليوم انه يتوقع اجراء الانتخابات البرلمانية في سوريا في شهر فبراير شباط العام المقبل بعد سلسلة من الاصلاحات من شأنها أن تسمح لجماعات سياسية بخلاف حزبه البعث بالمشاركة فيها.

وقال الاسد ”الزمن المتوقع لانتخابات مجلس الشعب هو في شهر شباط (فبراير) 2012.“

ويرفض نشطاء اصلاحاته السياسية التي وعد باجرائها ورفضت الكثير من شخصيات المعارضة دعوته لاجراء حوار وطني قائلين انه لا يمكن اجراء نقاش في الوقت الذي تواصل فيه قوات الامن قتل المتظاهرين.

وأرسل الأسد دبابات وقوات إلى بعض من أكبر المدن السورية لسحق المعارضة خلال شهر رمضان.

وذكر نشطاء أن قوات الأسد اعتقلت عشرات الأشخاص خلال غارات في محافظة إدلب بشمال البلاد كما داهمت قوات الجيش والأمن حي الخالدية في مدينة حمص بوسط البلاد.

وقال نشطاء إن قوات الأسد قتلت 34 شخصا منهم أربعة أطفال يوم الجمعة في حمص ودرعا اللتين بدأت فيهما الانتفاضة الشعبية في مارس آذار وفي ضواحي دمشق ومدينة تدمر الصحراوية القديمة.

وطردت سوريا معظم الصحفيين المستقلين منذ بدء الاضطرابات الأمر الذي يصعب معه التحقق من الأحداث.

وقالت مسؤولة من الأمم المتحدة إن فريقا من المنظمة الدولية وصل إلى سوريا امس السبت لتقييم الاحتياجات الإنسانية في البلاد. وتسعى الأمم المتحدة لدخول هذا الفريق سوريا منذ مايو ايار.

وأضافت المسؤولة ”نرحب بموافقة الحكومة على البعثة الإنسانية.“

وتابعت أن الفريق سوف ”يقيم الوضع الإنساني وحالة الخدمات الاجتماعية الأساسية ويحدد الاحتياجات الأولية المطلوبة التي يمكن تقديمها من خلال استجابة سريعة.“

ولم تحدد المناطق التي سيزورها الفريق في سوريا لكنها قالت إن المهمة ستستمر حتى يوم الخميس.

وقال الأسد للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الأسبوع الماضي إن كل عمليات الجيش والشرطة توقفت لكن نشطاء يقولون إن عشرات المحتجين قتلوا منذ ذلك الحين.

وقالت المعارضة السورية في المنفى التي يجتمع أعضاؤها في تركيا بعد أن شجعها تزايد الضغوط العالمية على الأسد إنها ستشكل مجلسا وطنيا اليوم الأحد لدعم الانتفاضة وتساعد في شغل أي فراغ في السلطة إذا أطاحت الاحتجاجات بالزعيم السوري.

ولم تسفر مبادرات مماثلة في الماضي عن تشكيل كيان تنضوي تحت لوائه كل كتل المعارضة التي شتتها 41 عاما من الحكم الاستبدادي لبشار ووالده حافظ الاسد.

س ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below