السودان يطالب الجنوب بعدم دعم "تمرد" جنوب كردفان

Sun Jun 12, 2011 8:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

الخرطوم 12 يونيو حزيران (رويترز) - حذر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الجنوب اليوم الاحد من عواقب دعم "التمرد" في ولاية جنوب كردفان الحدودية قائلا ان مثل هذه الخطوة قد تؤثر على اعتراف الشمال بالجنوب عند الانفصال.

ولا يفصل جنوب السودان عن استقلاله رسميا عن الشمال سوى اقل من شهر لكن القتال حول الحدود التي لم يتم ترسيمها بشكل محدد بين الشمال والجنوب تثير المخاوف من احتمال عودة الفريقين الى الحرب الشاملة.

ويشتبك جيش شمال السودان في معارك مع جماعات مسلحة متحالفة مع الجنوب منذ اكثر من اسبوع. وقالت الامم المتحدة ان عدد الفارين من مناطق القتال يقدر بعشرات الالاف وتخشى المنظمات الانسانية من مقتل اعداد كبيرة على الرغم من ان عددا قليلا فقط من القتلى قد تأكد حتى الآن.

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن امين التعبئة السياسية بحزب المؤتمر الوطنى حاج ماجد سوار قوله ان الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب وحكومة الجنوب "اذا استمرت فى زعزعة الاستقرار فى الشمال فان ذلك سيؤثر جدا فى امر الاعتراف بدولة الجنوب الوليده وجهود الحفاظ على علاقات تعاون جيدة بين الدولتين."

ووصفت الوكالة القتال في جنوب كردفان بأنه "تمرد."

ونفى متحدث باسم جيش جنوب السودان الاشارات إلى ان جوبا تدعم المقاتلين في جنوب كردفان قائلا ان هؤلاء لم يعودوا افرادا في الجيش على الرغم من انهم معروفون بأنهم أعضاء في الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وقال المتحدث فيليب اجوير "ليس هناك ما يربط بين جنوب السودان والمتمردين في جنوب كردفان. هؤلاء الناس يهتمون بشؤونهم الخاصة. كل ما في الأمر اننا نشترك في الاسم."

وتبادل الجانبان الاتهامات بشان المسؤول عن بدء القتال. وقال مسؤولون بالحركة الشعبية لتحرير السودان ان القتال بدأ عندما حاولت قوات الشمال نزع سلاح جماعات مناهضة للحكومة في جنوب كردفان.   يتبع