22 آب أغسطس 2011 / 20:58 / بعد 6 أعوام

تأجيل تقرير للامم المتحدة عن هجوم اسرائيلي على سفينة تركية

من لويس شاربونو

الامم المتحدة 22 أغسطس اب (رويترز) - قال متحدث باسم الامم المتحدة اليوم الاثنين انه تأجل مرة اخرى تسليم تقرير عن نتائج التحقيق الذي اجرته المنظمة الدولية حول الهجوم الإسرائيلي على سفينة كانت متجهة إلى غزة عام 2010 أسفر عن مقتل تسعة أتراك.

جاءت تصريحات المتحدث في الوقت الذي تبادلت فيه إسرائيل وتركيا اللوم على التأخير في تسليم التقرير النهائي لمكتب الأمين العام للامم المتحدة بان جي مون.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق للصحفيين في نيويورك "التقرير ليس مكتملا في هذه المرحلة..الامين العام يأمل ان يتمكن أعضاء اللجنة من مواصلة العمل للتوصل إلى موافقة جماعية."

وتأجل ما يسمى بتقرير بالمر مرارا للسماح باجراء محادثات للتقارب بين إسرائيل وتركيا. وتشعر واشنطن بالقلق ازاء الخلاف بين بلدين كانا شريكين استراتيجيين في الشرق الاوسط الذي اصبحت فيه الاوضاع عاصفة على نحو متزايد.

وأشار مسؤولو الامم المتحدة في باديء الامر إلى ان التقرير الذي تعده لجنة مؤلفة من اربعة افراد قد يكتمل في فبراير شباط ثم ارجأوا ذلك إلى ابريل نيسان ثم يوليو تموز واخيرا من منتصف اغسطس اب إلى اواخر الشهر.

وكان دبلوماسيون قالوا ان التقرير سيسلم لمكتب بان بحلول يوم الاثنين. لكن حق قال انه لم يتضح بعد متى سيتم تسليم تقرير الامم المتحدة في حادث اعتلاء السفينة مافي مرمرة العام الماضي.

وليس واضحا ما اذا كان سيتم نشر التقرير علنا فور تسليمه إلى مكتب بان. ويقول مسؤولو الامم المتحدة ان بان سيقرر بعد الاطلاع عليه ما اذا كان سينشره بشكل كامل او ينشر نسخة منقحة او لا ينشره على الاطلاق.

وامتنع حق عن الافصاح عن سبب التأجيل مضيفا ان توجيه اللوم على طرف بعينه لن يساعد على الارجح الاطراف المعنية في التوصل إلى توافق في الرأي.

ونقلت وكالة انباء الاناضول التركية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية سلجوق أونال قوله "طلب التأجيل جاء من الجانب الإسرائيلي كما هو الحال في القضايا الاخرى."

وفي بيان صدر في وقت متأخر امس الأحد أنحى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باللائمة في التأجيل على تركيا.

وقال البيان "خلافا لتقارير وسائل الاعلام بشان المناقشات مع الاتراك... فإن نتنياهو لم يغير موقفه لا سيما وأن اسرائيل لن تعتذر وان الأتراك هم الذين طلبوا تأجيل نشر تقرير بالمر.

وتطالب تركيا إسرائيل بالاعتذار عن الهجوم لكن الحكومة الإسرائيلية اوضحت انها لن تصدر اي اعتذار رسمي.

وعبر نتنياهو عن اسفه لسقوط قتلى في الهجوم. واثار وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك جدالا داخل مجلس الوزراء حينما اقترح ان تقدم إسرائيل اعتذارا مخففا على امل استئناف العلاقات مع تركيا التي كانت ذات يوم حليفا مهما.

واعتقد باراك ايضا ان مثل هذه الخطوة ستساهم في تأمين افراد البحرية الإسرائيلية ضد اي ملاحقات قانونية في الخارج.

وقال مسؤولون إسرائيليون استنادا إلى نسخ مسربة لتقرير لجنة الامم المتحدة التي يرأسها رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جيفري بالمر ان الوثيقة ستبرر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وتصف إسرائيل حصارها لغزة بانه اجراء وقائي لمنع وصول الأسلحة بحرا إلى حماس وفصائل فلسطينية اخرى. ويقول الفلسطينيون ومؤيدوهم ان الحصار عقاب جماعي غير قانوني وهو نفس الرأي الذي يردده بعض المسؤولين بالامم المتحدة.

ح ع - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below