23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 17:42 / منذ 6 أعوام

كلينتون تحذر ايران من استغلال انسحاب القوات الامريكية من العراق

من ويل دونهام

واشنطن 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تعهدت الولايات المتحدة اليوم الاحد بالحفاظ على علاقات امنية قوية مع العراق في السنوات القادمة على الرغم من الانسحاب الكامل للقوات الامريكية وحذرت ايران من محاولة استغلال الموقف.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لقناة (ان.بي.سي) “يجب الا يسئ أحد تقدير عزم امريكا والتزامها بالمساعدة في دعم الديمقراطية العراقية.

”لقد دفعنا ثمنا غاليا لمنح العراقيين هذه الفرصة.“

واضافت كلينتون يجب ألا يساور احد أي شك في الالتزام الامريكي تجاه العراق خاصة ايران المجاورة.

واعرب وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا عن ثقته في ان العراق سيكون قادرا على التعامل مع اي تهديد للمتشددين الذين تدعمهم ايران بعد الانسحاب الامريكي.

وبعد فشل اشهر من المفاوضات مع مسؤولين في بغداد في التوصل إلى اتفاق بشأن ابقاء بضعة آلاف من الجنود الامريكيين في العراق بصفة مدربين اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الجمعة عن تمسكه بخطط سحب كامل القوات الامريكية التي يبلغ عددها نحو 40 ألف جندي من العراق بنهاية هذا العام.

والعلاقات بين ايران والولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية متوترة بالفعل بسبب طموحات طهران النووية وحذرت كلينتون طهران من محاولة فرض اي نفوذ لها في العراق. ويمثل الشيعة أغلبية في العراق كما هو الحال في ايران. لكن البلدين خاضا حروبا متقطعة على مدى عقود.

وقالت كلينتون لقناة (سي.ان.ان) من اوزبكستان ”ستكون ايران مخطئة في حساباتها بشدة اذا لم تنظر إلى المنطقة بأسرها ولوجودنا في العديد من دول المنطقة.“

وقادت القوات الامريكية غزو العراق في مارس آذار 2003. وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان القوات الامريكية منيت باكثر من 4400 قتيل في العراق منذ الغزو.

وقالت كلينتون في مقابلة مع قناة فوكس نيوز ان العراق ”دولة مستقلة ذات سيادة لدينا معهاعلاقات جيدة جدا. ونتوقع مواصلة العلاقة الامنية الجيدة لسنوات عديدة قادمة.“

واضافت ”ما اتفقنا عليه هو بعثة دعم وتدريب مثل بعثات كثيرة لنا تنتشر في دول من الاردن إلى كولومبيا وسوف نواصل العمل مع العراقيين. كما سيكون لنا وجود دبلوماسي قوي جدا.“

وقالت كلينتون لقناة (ايه.بي.سي) ”ولذلك ..لا.. لن تكون لنا قواعد في العراق. لكن لدينا قواعد في مناطق اخرى.“

وقال بانيتا ان العراق سيكون قادرا على تولي شؤونه واشار الى ان الولايات المتحدة ستحتفظ بنحو 40 الف جندي في المنطقة من بينهم 23 الفا في الكويت. ولا يشمل هذا العدد القوات الامريكية التي تقاتل في افغانستان.

واضاف بانيتا للصحفيين بعد اجتماع مع وزراء دفاع دول جنوب شرق اسيا في منتجع بالي الاندونيسي ”لقد طور العراق نفسه قوة فعالة قادرة على التعامل مع هذه التهديدات.“

وقال ”ما شهدناه في السابق عندما كانت لدينا مخاوف بشأن ما تفعله ايران هو ان العراق نفسه قام بعمليات ضد الجماعات الشيعية المتطرفة ... لقد قاموا بها بالتزامن مع دعمنا ونعتقد انهم قاموا بعمل جيد. وسوف يواصلون القيام بذلك.“

وفي مقابلة على (سي.ان.ان) اذيعت اليوم الاحد قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انه لا يتوقع اي تغير في علاقات ايران مع العراق بعد انسحاب القوات الامريكية.

وقال احمدي نجاد ”لدينا علاقات جيدة جدا مع الحكومة والبرلمان العراقيين... وعمقنا علاقاتنا بهما يوما بعد يوم.“

وصعد الجمهوريون من انتقاداتهم لقرار اوباما بسحب كل القوات وهو القرار الذي قالوا انه سيشجع ايران على المزيد من التحدي.

وقالت السناتور ليندسي جراهام وهي سناتور جمهوري بارز في لجنة العلاقات الخارجية والشؤون العسكرية لقناة فوكس نيوز ان اوباما اخطأ بعدم استكمال الاتفاق مع العراق على ابقاء قوات بصفة مدربين في العراق بعد نهاية العام وقالت ”لقد انهى الامر في العراق بشكل هزيل.“

ورفض العراق منح القوات الامريكية الباقية حصانة من الملاحقة القضائية كما طلبت واشنطن.

وقالت جراهام ”العراقيون لا يملكون قوات جوية. ليست لديهم قدرة على جمع معلومات المخابرات. ويحتاجون إلى دعم في مكافحة الارهاب. هناك مهام ... لا يستطيع غيرنا القيام بها. وفي رأيي ان العراقيين كانوا متفتحين في هذا الشأن. هذا فشل من ادارة اوباما في عقد الاتفاق.“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below