23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:27 / بعد 6 أعوام

امريكا تؤيد التحقيق في مقتل القذافي وتريد إعادة المقرحي للسجن

(لإضافة تفاصيل)

من ويل دونهام

واشنطن 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الاحد ان الولايات المتحدة تؤيد تحقيقا من المحتمل أن تجريه الامم المتحدة في ملابسات مقتل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي ودعت إلى اعادة المدان في تفجير لوكربي الى السجن.

وقالت كلينتون في مقابلة مع قناة (ان.بي.سي) في اشارة إلى الحكام المؤقتين للبلاد "اؤيد بقوة كلا من تحقيق الامم المتحدة الذي دعي إليه والتحقيق الذي قال المجلس الوطني الانتقالي انه سيجريه."

وأضافت "أعتقد ان من المهم لهذه الحكومة الجديدة وهذه المحاولة لإقامة ليبيا ديمقراطية ان تبدأ بحكم القانون وأن تبدأ بالمحاسبة."

وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي قد دعت إلى اجراء تحقيق في ملابسات مقتل القذافي.

وهناك حالة امتعاض متزايدة على المستوى الدولي تجاه المشاهد الفوضوية التي احاطت بما بدا اعداما للقذافي دون محاكمة بعد سقوط مدينة سرت مسقط رأسه يوم الخميس.

وقال رئيس الوزراء الليبي المنتهية ولايته اليوم الاحد ان الرصاصة التي اصابت القذافي في رأسه ربما اطلقها واحد من حراسه الشخصيين خلال تبادل لاطلاق النار مع القوات الحكومية في سرت.

وقالت كلينتون "لذلك اعتقد ان التحقيق في حد ذاته مهم لكنه مهم ايضا في اطار عملية ستعطي ليبيا افضل فرصة ممكنة للمضي نحو مستقبل مستقر وآمن وديمقراطي."

وسئلت كلينتون عن مشاعرها تجاه مشاهدة مقطع مصور للقذافي وقد اغرقته الدماء وبدا مشتتا قبل مقتله قالت كلينتون لقناة (ايه.بي.سي) "بالتأكيد لا يريد أحد ان يرى اي انسان في هذه الحالة.

"لكنني اعرف اي راحة شعر بها ملايين الليبيين عندما انتهى الماضي واصبح بمقدورهم الان ان يعوضوا 42 عاما ضاعت في تنمية البلاد التي تملك الكثير جدا من الثروات الطبيعية وتستحق الديمقراطية والرخاء."

وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة اثارت مسألة عبد الباسط المقرحي المدان في تفجير لوكربي "في كل اجتماع" مع القيادة الليبية الجديدة.

وادين المقرحي في عام 2001 بتفجير طائرة تابعة لشركة بان امريكان في الرحلة 103 التي كانت في طريقها إلى نيويورك قادمة من لندن في 21 ديسمبر كانون الأول 1988. وقتل 259 شخصا هم كل من كانوا على متنها كما قتل 11 شخصا على الارض في بلدة لوكربي الاسكتلندية بسبب سقوط الطائرة.

وحكم على المقرحي بالسجن مدى الحياة لكن السلطات الاسكتلندية افرجت عنه في 2009 لأسباب صحية لأنه كان يعاني من السرطان في مرحلة متقدمة. واثار الافراج عنه غضب العديد من اقارب الضحايا الذي كان من بينهم 189 امريكيا وانتقدت الولايات المتحدة قرار الافراج عنه.

وقالت كلينتون لقناة (ايه.بي.سي) "نريد أن يعود للسجن ويفضل ان يكون ذلك في اسكتلندا حيث كان يقضي عقوبته وان لم يكن ففي اي مكان اخر لأننا نعتقد ان الافراج عنه من عقوبة السجن التي فرضت عليه بسبب تفجيره المروع (لطائرة) بان امريكان 103 كان اجهاضا للعدالة."

وخلال مقابلة اجرتها معه رويترز في الثالث من اكتوبر تشرين الاول كان المقرحي يرقد على فراشه وقد بدا هزيلا ويتنفس بصعوبة. وقال المقرحي انه لن يعيش سوى بضعة اشهر على الاكثر.

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below