25 آب أغسطس 2011 / 00:06 / بعد 6 أعوام

مقتل نشطاء في غارات جوية اسرائيلية على غزة

غزة 25 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون ان غارات جوية اسرائيلية قتلت خمسة من النشطاء في غزة أحدهما قائد محلي لجماعة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة يوم الأربعاء وأصابت سبعة آخرين كانوا أطلقوا صواريخ على اسرائيل رغم هدنة منذ يومين.

وارتفع عدد القتلى في غزة إلى ستة بعدما انتشل مسعفون فلسطينيون جثة رجل عمره 56 عاما قالوا إنه أصيب بقذيفة دبابة إسرائيلية في وقت سابق.

وفي أحدث غارة جوية اسرائيلية قتل شخصان واصيب عشرة بجراح منهم امرأة وأطفال حينما أصيبت منشأة رياضية للجهاد الاسلامي في بيت لاهيا في شمال قطاع غزة.

وقال مسعفون إنه في جنوب قطاع غزة في غارة على انفاق التهريب التي تمتد أسفل حدود غزة مع مصر قتل رجل واصيب اثنان آخران بجروح خطيره وفقد ثلاثة آخرون في الانفاق.

وقال بيان عسكري إسرائيلي ان غارة جوية في وقت سابق استهدفت نشطا في مدينة رفح في قطاع غزة يشتبه في قيامه بتهريب أسلحة وعمليات للنشطاء في سيناء التي تسلل منها مسلحون الى اسرائيل وقتلوا ثمانية اشخاص الأسبوع الماضي.

وقال مسعفون فلسطينيون ان النشط توفي حينما انفجرت سيارته جراء غارة جوية اسرائيلية. واصيب اثنان آخران بجراح.

وقال مسؤولو مستشفى في غزة إن نشطا آخر قتل وأصيب اثنان آخران في غارة إسرائيلية وقعت في وقت لاحق بعد إطلاق مزيد من الصواريخ على إسرائيل. وقال الجيش إن غارة اسرائيلية ثالثة أسفرت عن جرح مسلحين آخرين كانا يحاولان إطلاق صواريخ على اسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الجيش إنه جرى تسجيل إطلاق 41 صاروخا من قطاع غزة أثناء اليوم بينها ثلاثة صواريخ اسقطها النظام الاعتراضي الاسرائيلي القبة الحديدية الذي يستهدف المقذوفات التي تتجه نحو مناطق مأهولة.

وقالت مصلحة الاسعاف ماجين دافيد ان طفلا عمره ثلاثة اشهر نقل الى المستشفى مصابا بجروح من شظايا اصيب بها في في احدى الهجمات الصاروخية.

وأعلنت جماعة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المسؤولية عن إطلاق الصواريخ.

وشاب العنف هدنة وافقت عليها يوم الاثنين اسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بعد خمسة ايام من حوادث العنف عبر الحدود في اعقاب هجمات مميتة على حافلة اسرائيلية يوم الخميس.

وقتلت إسرائيل في ردها على هجوم الخميس سبعة مسلحين على الحدود مع مصر في اشتباك قتل فيه خمسة من أفراد الأمن المصريين مما أشعل أول أزمة بين الدولة العبرية وحكام مصر الجدد بعد الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير شباط الماضي.

وقالت صحيفة هاارتس يوم الأربعاء إن النتائج الأولية لتحقيق بدأته إسرائيل بعد أن هددت مصر بسحب سفيرها من تل أبيب أظهرت أن الجنود الإسرائيليين تبادلوا النيران مع القوات المصرية بعد أن دخلوا الأراضي المصرية لمطاردة 21 مسلحا نفذوا الهجمات.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق رسمي على التقرير المنشور اليوم الذي أشار كذلك إلى أن بعض المسلحين كانوا يرتدون زيا مشابها لزي الجنود المصريين.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن طائرة هليكوبتر إسرائيلية أطلقت أثناء الهجوم صاروخين على المسلحين وفتحت نيران مدافع رشاشة فقتلت قائدا عسكريا مصريا وضابطين آخرين. ولقي اثنان آخران من أفراد الأمن المصريين حتفهما في وقت لاحق.

وقتلت إسرائيل أيضا 51 فلسطينيا في سلسلة من الهجمات الانتقامية في قطاع غزة بينهم قائد مجموعة حملتها مسؤولية الهجمات على الحدود. ونفت الجماعة ضلوعها في الهجمات.

وقتل إسرائيلي في وقت لاحق بأحد الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل من غزة في مطلع الأسبوع والتي بلغ عددها 051 صاروخا.

وأجبرت أحدث هجمات صاروخية مسؤولي الأمن الإسرائيليين على إلغاء حفل موسيقي في اللحظة الأخيرة في مدينة عسقلان كما ألغيت مباريات كرة قدم كانت ستقام في جنوب إسرائيل في مطلع الأسبوع.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below