25 آب أغسطس 2011 / 16:03 / بعد 6 أعوام

تركيا: على الأمم المتحدة اتخاذ خطوات عاجلة للإفراج عن أرصدة ليبيا

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

اسطنبول 25 أغسطس اب (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم الخميس إن الأمم المتحدة يجب أن تتخذ خطوات ”عاجلة“ للإفراج عن الأرصدة الليبية المجمدة وقال إن حلف شمال الاطلسي يجب أن يواصل عملياته حتى يتم تأمين ليبيا بشكل كامل.

وأضاف “على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يتخذ الخطوات اللازمة لتلبية الاحتياجات المالية للشعب الليبي.

”نحتاج إلى تحرك عاجل من الأمم المتحدة لتلبية احتياجات المجلس الانتقالي الليبي. نحتاج إلى تحرك لاسيما فيما يخص أصول ليبيا المجمدة.“

وأدلى داود أوغلو بهذه التصريحات خلال كلمة في مستهل اجتماع مجموعة الاتصال الخاصة بليبيا الذي شارك فيه دبلوماسيون كبار في اسطنبول لبحث الخطوات التالية المطلوبة هناك.

ولم يضيع زعماء العالم ولا المجلس الوطني الانتقالي الليبي وقتا للإعداد لتسليم أصول ليبيا الأجنبية الضخمة مع اشتداد الحاجة لهذه الأموال لاغاثة المدن والبلدات التي دمرتها الحرب وتطوير احتياطيات النفط الليبية.

وقال أحد قادة المعارضة الليبية أمس الأربعاء بعد محادثات مع حلفاء عرب وغربيين إن المجلس الوطني الانتقالي سيطلب الإفراج عن خمسة مليارات دولار من الأموال المجمدة لتوفير الاحتياجات الماسة للمواطنين الليبيين. ويزيد هذا المبلغ عما أعلن من قبل وهو 2.5 مليار دولار.

وقال داود أوغلو أيضا إنه لا بد من استمرار عمليات حلف الأطلسي في ليبيا إلى أن يتم تأمين البلاد بشكل كامل.

وقال ”من المهم أن يواصل حلف شمال الأطلسي عملياته لضمان الأمن للشعب كله. ومن ناحية أخرى من المهم للغاية التخطيط الفوري لمرحلة ما بعد الحرب.“

وبدأت قوات المعارضة الليبية اليوم الخميس تطهير شوارع طرابلس من مسلحين لا يزالوا موالين للزعيم الليبي معمر القذافي في المرحلة الأخيرة من المعركة على العاصمة الليبية.

وقالت المعارضة إنها واثقة من قدرتها على التخلص من هؤلاء الجنود الموالين بشدة للقذافي الهارب الآن والذي يعتقد أنه مختبئ في مكان ما في البلاد التي حكمها لأربعة عقود.

وقال سفير ليبيا في الإمارات عارف النايض الذي كان يتحدث للصحفيين اليوم الخميس على هامش اجتماع في إسطنبول إن ليبيا لن تطلب نشر قوات أجنبية في البلاد لكنها تتوقع الحصول على مساعدة من الأمم المتحدة في إعادة بناء الجيش والشرطة.

وقال النايض إن الليبيين فخورون بتحرير بلدهم بأيادي ليبية ولم يتوقعوا ولم يطلبوا تدخل قوات من أي دولة على الأرض ولا حتى قوات الأمم المتحدة.

وأضاف أن من المتوقع أن تتعاون ليبيا مع الأمم المتحدة عاجلا وليس آجلا لضمان بناء جيش وطني وقوات شرطة وطنية مناسبتين لا تخدم القذافي بل تكون في خدمة الشعب الليبي.

أ م ر - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below