25 أيار مايو 2011 / 16:40 / منذ 6 أعوام

أوباما واثق من إمكانية تحقيق حل الدولتين لإسرائيل والفلسطينيين

(لإضافة مزيد من تصريحات اوباما وكاميرون)

من مات فالون

لندن 25 مايو ايار (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الأربعاء إنه يعتقد أن حل الدولتين بالنسبة لإسرائيل والفلسطينيين من الممكن تحقيقه ولكنه حث الفلسطينيين على الحديث مع إسرائيل بشأن اعلان دولة بدلا من السعي للحصول على اعتراف من الأمم المتحدة.

وتابع في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن ”هدفي كما ذكرت في كلمة ألقيتها الأسبوع الماضي هو وجود دولة إسرائيل يهودية تنعم بالأمن والأمان ويعترف بها جيرانها ودولة فلسطينية ذات سيادة يتمكن شعبها من تحديد مصيره ومستقبله.“

واستطرد ”أنا واثق من إمكانية تحقيق ذلك.“

وأضاف ”من الخطأ أن يسعى الفلسطينيون لاتخاذ مسار الأمم المتحدة بدلا من الجلوس والحديث مع الإٍسرائيليين.“

وقال مسؤول فلسطيني رفيع يوم السبت ان الفلسطينيين سيسعون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر ايلول للحصول على اعتراف بهم كدولة عضو في المنظمة الدولية.

وقال اوباما ان حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 يجب ان تعترف بحق اسرائيل في الوجود وان تتخلى عن سياسة العنف حتى تنجح عملية السلام.

واضاف “من الصعب جدا على الاسرائيليين ان يجلسوا إلى طاولة المفاوضات مع طرف ينكر حقهم في الوجود ولم يتخل عن حق اطلاق الصواريخ على أرضهم.

”لا اريد ان ينسى الفلسطينيون ان عليهم أيضا التزامات وسيتعين عليهم توضيح معنى هذا الاتفاق بين فتح وحماس بشكل معقول اذا كان هناك امل في تقدم السلام.“

ويشير اوباما بذلك إلى اتفاق عقد مؤخرا لتقاسم السلطة بين حماس وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس والتي تسيطر على الضفة الغربية.

ورحبت بريطانيا هذا الشهر بالاتفاق الذي رعته مصر والذي ينهي اربع سنوات من الصراع بين حماس وفتح. وعرض كاميرون الذي وقف في المؤتمر الصحفي إلى جوار أوباما وجهة نظر تختلف قليلا.

وقال ”لا نعتقد ان توقيت التحرك بشأن قرار من الأمم المتحدة (بإعلان الدولة الفلسطينية) صحيح حتى الآن.“

واضاف كاميرون للصحفيين ”نريد ان نناقش ذلك في اطار الاتحاد الاوروبي ونحاول تعظيم التأثير والضغط الذي يمكن ان يضعه الاتحاد الاوروبي بوضوح على الجانبين من اجل تحريك هذه العملية الحيوية.“

واضاف ان على حماس وفتح بعد توحيد صفوفهما ان ”تقبلا بعضا مما يحتاجه بشدة الطرف الآخر الذي يتفاوض معهم.“

وقال ”هذا في النهاية هو سبب نجاح عملية السلام في ايرلندا الشمالية. لأن كل جانب كان لديه بعض التفهم لما يحتاجه الطرف الآخر من اجل قدر من الكرامة وقدر من السلام.“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below