5 تموز يوليو 2011 / 17:53 / منذ 6 أعوام

تلفزيون-مفجرون يهاجمون مبنى حكوميا بالعراق ومقتل 28 على الأقل

القصة 2181

التاجي في شمال بغداد بالعراق

تصوير 5 يوليو تموز 2011

الصوت طبيعي

المدة 1.15 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - قال مسؤولون إن انفجار سيارة ملغومة وشحنة ناسفة في ساحة مكتظة لانتظار السيارات ملحقة بمبنى حكومي شمالي بغداد اليوم الثلاثاء أسفرا عن مقتل 28 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

اللقطات

1 مبنى مدمر وجنود في المكان.

2 لقطات داخلية للمبنى المدمر.

3 حفرة احدثها الانفجار في الارض.

4 بقع دماء على الارض.

5 لقطات مختلفة لجدار به فتحات ناجمة عن شظايا.

6 لقطات مختلفة لركام على الارض وجنود قرب المبنى المدمر.

7 لقطات اخرى للمبنى المدمر.

8 شرطي قرب حطام السيارة الملغومة.

القصة

قال مسؤولون إن انفجار سيارة ملغومة وشحنة ناسفة في ساحة مكتظة لانتظار السيارات ملحقة بمبنى حكومي شمالي بغداد اليوم الثلاثاء أسفرا عن مقتل 28 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين.

واستهدف التفجيران المجلس البلدي لقضاء التاجي على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال من بغداد وجاءا بعد سلسلة هجمات استهدفت قوات الأمن فيما أبرز هشاشة الامن في العراق بينما تستعد القوات الامريكية للانسحاب من البلاد بحلول نهاية العام.

واصاب الانفجاران رجال شرطة وموظفين ومواطنين عراقيين اصطفوا للحصول على بطاقات تحقيق شخصية. وأظهرت لقطات تلفزيونية جثثا واشلاء متناثرة في المكان.

وقال خميس السعد نائب وزير الصحة إن الانفجارين أسفرا عن سقوط 28 قتيلا و58 جريحا. وذكر مصدر في وزارة الداخلية أن عدد القتلى 35.

وقال رعد التميمي رئيس دائرة المجلس البلدي للتاجي ان الهجوم كان تفجيرا مزدوجا. واضاف ان التفجير الأول كان عن طريق سيارة مفخخة وان سبب التفجير الثاني غير معلوم.

واستهدف مسلحون قوات الجيش والشرطة على مدى أشهر لتقويض الثقة في قدرتها على الحفاظ على الامن بعد انسحاب القوات الامريكية بنهاية ديسمبر كانون الاول بموجب اتفاق أمني بين الدولتين.

وتضم التاجي خليطا من الشيعة والسنة وكانت يوما مسرحا لمعارك القاعدة وجيش المهدي التابع لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وشهدت في مايو ايار تفجيرا انتحاريا قتل 11 جنديا على الاقل.

ورغم مرور أكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين ما زالت البلاد تعاني من الهجمات اليومية. ويقول مسؤولو الجيش الامريكي ان العراق يشهد في المتوسط 14 هجوما في اليوم.

وقتل ما لا يقل عن عشرة من أفراد الشرطة والجيش في موجة هجمات في انحاء العراق في الايام الثلاثة الاخيرة كما اصيب 22 آخرون.

وسقط صاروخ كاتيوشا في ساعة متأخرة امس الاثنين قرب فندق الرشيد على أطراف المنطقة الخضراء التي تضم المباني الحكومية والسفارات الاجنبية في بغداد فقتل خمسة أشخاص هم طفلان وثلاث نساء واشتعلت النار في 25 منزلا متنقلا يستخدمها العمال خلف الفندق.

وفي يونيو حزيران سقط أكبر عدد من القتلى من المدنيين العراقيين منذ يناير كانون الثاني حيث قتل 155 شخصا.

تلفزيون رويترز ع أ خ - ا س

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below