26 أيلول سبتمبر 2011 / 21:25 / منذ 6 أعوام

سوريا تطالب في الأمم المتحدة بانهاء التدخل الأجنبي

من لويس تشاربونو

الأمم المتحدة 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - ناشد وزير خارجية سوريا اليوم الاثنين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (193 دولة) وقف "التدخل الخارجي" الذي قال انه وراء المظاهرات المناهضة للحكومة المستمرة منذ ستة أشهر.

وقال وليد المعلم في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال اجتماعها السنوي في نيويورك "للأسف الشديد إن الوجه الثاني للمشكلة في سوريا وهو نشاط الجماعات المسلحة تلبية لتدخلات خارجية لم يتوقف بل جرى تصعيده الى حد كبير."

وأضاف "ان ما يحدث عمليا انه كلما اتجه الوضع في سوريا نحو الاسقرار... ازداد حجم التحريض الخارجي وازداد إذكاء العنف المسلح."

وقال نشطاء ان المعلم تحدث امام المنظمة الدولية في أعقاب مقتل اربعة جنود سوريين بالرصاص اليوم الاثنين لدى محاولتهم الهرب من معسكر للجيش في وقت تطوق فيه القوات بلدات في إطار حملة مستمرة على خصوم الرئيس بشار الأسد.

وأردف المعلم "أؤكد لكم تصميم الشعب السوري على رفض كل أشكال التدخل الخارجي بشؤونه الداخلية."

وتابع "أدعو من على هذا المنبر الدول المشاركة في الحملة الظالمة ضد سوريا الى وقفة مراجعة لحساباتها وأقول لهم: شعبنا لن يسمح لكم بتحقيق ما خططتم له."

وانتقد وزير الخارجية السوري أيضا العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وآخرون على دمشق. وقال ان الأسد تعهد بأن الاصلاحات الديمقراطية "تكون في المرتبة التالية بعد أولوية مواجهة الضغوط الخارجية."

وتقول الأمم المتحدة ان 2700 شخص على الأقل بينهم 100 طفل لاقوا حتفهم في الحملة العسكرية. وتقول السلطات السورية ان 700 من أفراد الشرطة والجيش قتلوا اثناء الاضطرابات التي تحمل مسؤوليتها لمن تسميهم "ارهابيين" و "متمردين."

وحاولت الولايات المتحدة وحلفاؤها الاوروبيون اقناع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بفرض عقوبات على سوريا بسبب حملتها على المحتجين لكن روسيا والصين والبرازيل والهند وجنوب افريقيا قاومت التحرك لمعاقبة دمشق.

وقال وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيله ان بلاده وهي واحدة من الدول غير دائمة العضوية في مجلس الأمن سوف "تواصل الضغط من أجل إصدار قرار من مجلس الأمن" بشأن سوريا.

وأضاف "اذا تواصل الضغط فاننا نحن الاوروبيين سنشدد العقوبات ضد النظام السوري."

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الامريكية ان اجتماع وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ونظيرها الصيني يانغ جيه تشي في نيويورك اليوم الاثنين تطرق الى موضوع سوريا.

وأضاف المسؤول "أعتقد انه من الإنصاف القول ان وزير الخارجية يانغ تفهم وأيد فكرة ان يقوم مجلس الأمن باجراء إضافي واتفقا على ان يعمل سفيرانا على ذلك في غضون الأيام القادمة."

وتابع المسؤول ان الصينيين لم "يوافقوا على العقوبات" لكنهم أكدوا أهمية دور مجلس الأمن بشأن القضية.

وتطرق يانغ الى سوريا في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الاثنين.

وقال "الصين مهتمة أيضا بشكل كبير بشأن التطورات في سوريا. نتعشم ان تلتزم الأطراف في سوريا بضبط النفس وتتجنب أي نوع من العنف أو المزيد من إراقة الدماء وتعمل فورا على تخفيف التوتر."

م م - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below