8 حزيران يونيو 2011 / 14:54 / منذ 6 أعوام

الحكومة العراقية تحاول تهدئة غضب العراقيين تجاه تردي الخدمات

من وليد ابراهيم

بغداد 8 يونيو حزيران (رويترز) - في جلسة للحكومة العراقية نقلها التلفزيون مباشرة بشكل لم يألفه العراقيون من قبل ظهر رئيس الوزراء نوري المالكي وهو يعاتب وزراءه بقوة بشأن محاولات الحكومة خلال مئة يوم لتحسين مستوى الخدمات المتردي بغية تهدئة غضب المواطنين.

وكانت بغداد وعدد اخر من المحافظات العراقية شهدت مظاهرات تطالب الحكومة بالعمل على تحسين مستوى الخدمات ومحاربة الفساد وايجاد فرص عمل لعدد كبير من العاطلي.

ومن اجل احتواء المظاهرات وعد المالكي نهاية فبراير شباط بالعمل على الاستجابة لمطالب المتظاهرين خلال مئة يوم انتهت أمس الثلاثاء. وهدد المالكي وزراءه بالطرد في حالة فشلهم في الاستجابة لهذه المطالب.

وفي جلسة الثلاثاء التي اعيد بثها اليوم اشتكى وزير الكهرباء العراقي علي شلال الذي ينتمي الى ائتلاف العراقية -الخصم العنيد للمالكي- من عدم قيام الحكومة بتوفير الاموال اللازمة لوزارته بما يكفي لتغطية مشاريع الكهرباء للعام الحالي.

وقال الوزير رعد شلال مخاطبا الوزراء الحاضرين ”عندنا مشكلة كبيرة في التمويل... سوف اكرر هذا الموضوع كثيرا... وهو قلة التمويل.“

وطالب وزير الكهرباء رئيس الحكومة بتوفير الاموال اللازمة لتنفيذ مشروعات وزارته وتحويل الفائض من الاموال الناتجة عن تصدير النفط العراقي خلال الشهور الخمسة الماضية لتغطية مشاريع حكومته باعتبارها ”اولوية“.

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني الذي تحدث قبل شلال قد اعلن ان العراق تمكن من تحقيق فائض من صادرات النفط للاشهر الخمسة الاولى وصل الى 8.7 مليار دولار.

لكن وزير المالية قال ان القانون العراقي ينص على ان الفائض يجب ان يستخدم لمواجهة العجز في الميزانية والذي يصل الى 13.4 مليار دولار. لكن شلال اصر على طلبه.

وفي رد لم يخل من اللوم قال المالكي لشلال ”انتم لم تطلبوا مبالغ ونحن توقفنا عن توفيرها باي شكل من الاشكال.“

وتساءل المالكي ”انتم ماذا طلبتم حتى الان ونحن لم نوفره؟.“

ويعتمد العراقيون في تامين مقدار ضئيل جدا من حاجتهم من الكهرباء عن طريق شرائها من اشخاص يقومون بتشغيل مولدات ضخمة في اماكن سكناهم.

وقال هاشم الاطرقجي وهو رئيس اتحاد الصناعات العراقية لرويترز ”اذا كان الناس لديهم اي امل بتحسين الكهرباء فان هذه الامل ضاع بعد هذه الجلسة.“

لكن لمياء سليم (37 عاما) وهي ربة منزل من بغداد قالت ”الكلام جميل لكن المشكلة هو كيف نطبق هذا الكلام الى افعال“

واضافت ” الفساد (الادراي) سيمنع كل هذه المشاريع من ان تصبح حقيقة“

وقال وزير البلديات عادل مهودر وهو من الكتلة الصدرية في جلسة الحكومة ان 70 في المئة من مشاريع حكومته مازالت معطلة ”بسبب الفساد والبروقراطية والترهل“ في دوائر الوزارة.

وبعد انتهاء فترة المئة يوم يتوقع ان تشهد العاصمة بغداد وعدد اخر من المحافظات يوم الجمعة القادم مظاهرات حيث اعتاد المحتجون التظاهر ايام الجمع.

ويتزامن انتهاء مهلة المئة يوم مع اقتراب موعد تحديد موقف نهائي للحكومة العراقية بشان تواجد القوات الامريكية في العراق بعد العام الجاري وهو تطور يتوقع ان يؤدي الى زيادة حدة الخلافات بين الكتل السياسية من جهة وحكومة المالكي من جهة اخرى.

ويعتقد مسؤولون عسكريون عراقيون وحتى مسؤولون حكوميون ان القوات العراقية مازالت بحاجة الى المساعدة وانها لن يكون بامكانها حماية حدود العراق من احتمال وقوع اي عدوان.

وطالبت الادارة الامريكية من حكومة بغداد بان تحدد موقفها النهائي بشان تواجد قوات امريكية في العراق بعد نهاية العام الحالي.

وبحسب الاتفاقية الامنية الموقعة بين البلدين نهاية عام 2008 فان على القوات الامريكية التي يبلغ عددها حاليا 47 ألف جندي الانسحاب من العراق نهاية العام الجاري.

وهدد رجل الدين الشيعي الشاب مقتدر الصدر وهو حليف رئيسي للمالكي في ائتلافه الهش بانه سيقوم بتصعيد العمل المسلح اذا قررت الحكومة العراقية تمديد التواجد العسكري الامريكي.

شارك في التغطي أسيل كامي

و ا - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below