28 آب أغسطس 2011 / 18:43 / بعد 6 أعوام

قوات المعارضة الليبية تقترب من سرت مسقط رأس القذافي

(لإضافة ان مصفاة تكرير النفط جاهزة لاستئناف العمل وتفاصيل)

من سامية نخول

طرابلس 28 أغسطس اب (رويترز) - ضيقت قوات المعارضة الليبية الخناق على سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي اليوم الأحد وتعهدت بالسيطرة عليها بالقوة اذا فشلت المفاوضات بشأن استسلامها.

ويركز حكام ليبيا الجدد الذين يحاولون بسط سيطرتهم على جميع انحاء البلاد أعينهم على مدينة سرت الساحلية وبلدتين اخريين يسيطر عليهما انصار القذافي وهما سبها في الجنوب الغربي والجفرة في الجنوب الشرقي.

وقال أحد القادة العسكريين ان قواته على مسافة مئة كيلومتر من سرت من الشرق وان قوات اخرى تتقدم من ناحية الغرب.

وقال المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في مدينة بنغازي بشرق البلاد انهم سيواصلون المفاوضات ما دام ذلك ضروريا لكن تحرير هذه المدن سيحدث ان عاجلا ام اجلا.

وقال العقيد احمد باني انها مسألة ايام.

وفي طرابلس لا تزال رائحة الجثث المتعفنة والقمامة المحترقة منتشرة في المدينة التي اقتحمتها القوات المناهضة للقذافي الاسبوع الماضي. ويظهر المزيد والمزيد من الجثث بعضها لجنود القذافي وآخرين ضحايا لأعمال قتل خارج نطاق القضاء.

وقال مسؤول ليبي انه تم العثور على 75 جثة في مستشفى ابو سليم كما عثر على 35 جثة في مستشفى اليرموك.

ويدرك المجلس الوطني الانتقالي والقوى الغربية التي دعمته بحملة قصف جوي مستمرة منذ خمسة أشهر الحاجة إلى منع انهيار ليبيا على غرار ما حدث في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

ويحاول المجلس الذي يعتزم قادته الانتقال إلى طرابلس من بنغازي هذا الاسبوع فرض الامن واستعادة الخدمات الاساسية وانعاش الاقتصاد القائم على النفط والغاز.

وفي بشائر جيدة على انعاش الاقتصاد أعلن مسؤولون انه تم اصلاح خط انابيب حيوي لتصدير الغاز إلى اوروبا وان اكبر مصفاه لتكرير النفط في ليبيا لم تتعرض لأية اضرار جراء القتال في ليبيا.

وفي اقصى الغرب اعادت السلطات التونسية فتح المعبر الرئيسي مع ليبيا في استئناف لطريق امدادات حيوي لطرابلس بعد طرد قوات القذافي يوم الجمعة.

وسيساعد ذلك في التخفيف من حدة أزمة انسانية وشيكة في المدينة التي يشح فيها الطعام ومياه الشرب والادوية.

وتعبر بالفعل شاحنات محملة بالمواد الغذائية والسلع الاخرى معبر رأس جدير باتجاه طرابلس في مسافة تستغرق نحو ساعتين بالسيارة. وقال مسؤول بالامم المتحدة انه سيتم ارسال المساعدات على الطريق فور التأكد من تأمينه.

وساد الهدوء شوارع طرابلس بعد دوي إطلاق نار متقطع الليلة الماضية وانفجارات في العاصمة التي سادت بها مشاعر الصدمة نتيجة القتل خارج نطاق القضاء الذي حدث خلال معارك الأسبوع الماضي لطرد القذافي.

لكن بعض السكان قرروا الخروج بحثا عن الإمدادات الشحيحة للماء والغذاء والوقود. وفي ساحة الشهداء التي كانت تعرف باسم الساحة الخضراء ابان عهد القذافي ظهرت شرطة المرور مرة أخرى لتوجيه السيارات وسط بحر من أظرف الطلقات الفارغة.

وقال الشرطي محمود المجبري (49 عاما) "عدت للعمل يوم الجمعة. بدأت الحياة تعود لطبيعتها."

وعندما سئل عما إذا كان مقاتلو المعارضة يلتزمون بقواعد المرور اجاب "ليس بعد.. نصل لهذه النتيجة ببطء. نحن موجودون هناك أساسا لنطمئن الناس أنهم في أمان."

وربما يظل الليبيون خائفين ما دام الرجل الذي ظل يحكمهم نحو 42 عاما هاربا. ويعتزم القذافي (69 عاما) فيما يبدو قيادة تمرد ضد معارضيه الذين ينضوون تحت لواء المجلس الوطني الانتقالي.

ورفض مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي اجراء محادثات مع القذافي قائلين انه مجرم يجب تقديمه للعدالة.

وقال محمود شمام وزير الاعلام بالمجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي ان المجلس لم يتفاوض عندما كان ضعيفا ولن يتفاوض الان وهو يحرر ليبيا بالكامل.

وكانت وكالة أسوشيتد برس ذكرت في وقت سابق أن موسى إبراهيم المتحدث باسم القذافي صرح بأن القذافي عرض التفاوض من أجل تشكيل حكومة انتقالية مع المعارضة وأشار إلى أن القذافي ما زال في ليبيا.

ويقول المجلس الوطني الانتقالي إن الحرب ستستمر حتى يقتل القذافي أو يعتقل ويصر على ضرورة محاكمته هو وابنه سيف الإسلام ورئيس المخابرات في ليبيا وهم مطلوب القبض عليهم من المحكمة الجنائية الدولية لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

وتمثل سرت التي تقع على بعد 450 كيلومترا إلى الشرق من طرابلس غنيمة قيمة لقوات المعارضة التي تقول انها تفضل استسلامها عبر التفاوض لكنها ستخوض معركة إذا اقتضى الامر.

وقال العقيد سالم مفتاح الرفادي أحد قادة المعارضة لرويترز خلال زيارة لمدينة بنغازي في شرق البلاد "احنا مش هدفنا دماء. احنا هدفنا تحرير."

وأضاف "لا نريد مزيدا من الدماء وخاصة في صفوف المجاهدين أطفال.. شيوخ.. نساء."

وذكر ان قوات المعارضة على بعد 100 كيلومتر من سرت من الشرق وإنها تقترب من سرت ايضا قادمة من مصراتة غربا.

وحذر شمام من ان المفاوضات لا يمكن ان تكون بلا نهاية مضيفا انه اذا فشلت المحادثات فإن انصار المعارضة المتواجدين بالفعل في سرت سينتفضون مثلما فعلوا في طرابلس قبل سقوطها.

وذكر حلف شمال الأطلسي أن طائراته قصفت سرت اليوم الأحد مع اقتراب قوات المعارضة منها.

وقال مسؤول بالحلف "خلال الساعات الاثنتين والسبعين الماضية نفذنا ضربات جوية على سرت بعضها اليوم أيضا لأنها ما زالت تمثل تهديدا للسكان المدنيين."

وأضاف "نركز انتباهنا على ما يحدث في سرت لأننا نعلم أن فلولا للنظام موجودة هناك."

وفي طرابلس اصطف السكان في انتظار الحصول على الخبز أو البحث عن المواد الغذائية. وأبدى كثيرون صمودا في محنتهم.

وقال سنوسي الدهان وهو محام ينتظر شراء الطعام "هذه ضريبة ندفعها لحريتنا. لابد أن نتحمل في هذه المرحلة الانتقالية."

وكان ايمن محمد يملأ حاويات بلاستيكية بالمياه لتقديمها إلى جيرانه. وقال "هناك الكثير من الناس ليس لديهم ماء ونحن نملأ الزجاجات من بئرنا."

ومع توقف ارسال التلفزيون الليبي بدأ المجلس الوطني الانتقالي استخدام رسائل نصية عبر الهواتف المحمولة للتواصل مع المواطنين. وحثت رسالة ارسلت اليوم الأحد عمال الكهرباء على العودة إلى العمل.

وجاء في رسالة ارسلت في وقت سابق انه يجب معاملة الموالين للقذافي بكرامة واحترام. وقالت اخرى انه يجب معاملة اي مقاتلين موالين للقذافي ما زالوا يحملون السلاح على انهم خارجون على القانون.

وقال اسامة العابد نائب رئيس مجلس بلدية طرابلس ان نقص امدادات المياه يؤثر على 70 في المئة من سكان المدينة البالغ عددهم مليوني شخص.

وقال للصحفيين ان المستشفيات ما زالت تعمل باستثناء المستشفى الذي شهد عمليات القتل في ابو سليم.

وقال شمام ان عمال القطاع العام لن يفقدوا وظائفهم وان الجهود جارية لدفع رواتب العمال داخل طرابلس وحولها.

وقال في مؤتمر صحفي ان الأموال لا تزال شحيحة لكن الاوضاع ستتحسن في الايام القليلة القادمة.

ويأمل المجلس الوطني الانتقالي الحصول قريبا على مئات الملايين من الدولارات المجمدة في الخارج. كما يحتاج الى عائدات النفط والغاز التي تمثل عادة 95 في المئة من الصادرات .

وقال باني المتحدث العسكري انه تم اصلاح خط انابيب الغاز إلى اوروبا.

وأضاف ان خط انابيب الغاز عاد للعمل وضخ الغاز إلى المحطات ومصفاة التكرير في مليتة. وتابع ان الغاز سيبدأ في التدفق إلى اوروبا دون ان يذكر متى ستستأنف مثل هذه الشحنات.

واغلق الخط الذي وفر نحو 10 في المئة من واردات الغاز لايطاليا عام 2010 في فبراير شباط بعد فترة قصيرة من بدء الثورة ضد القذافي.

ولم تتعرض مصفاة رأس لانوف اكبر مصفاة لتكرير النفط في لبيبا لأي اضرار رغم القتال الذي دار على مقربة منها وقال مدير عام المصفاة لرويترز ان العمال يستعدون لاستئناف العمليات في المحطة التي تنتج 220 الف برميل يوميا.

وكانت قوات القذافي تسيطر على رأس لانوف حتى بضعة ايام ويبعد خط المواجهة نحو 25 كيلومترا فقط إلى الغرب.

ح ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below