8 كانون الثاني يناير 2012 / 19:38 / منذ 6 أعوام

بانيتا:الجيش الأمريكي سيظل الأقوى في العالم رغم خفض الميزانية

(لإضافة اقتباسات عن ايران وعن خفض اضافي لميزانية الدفاع الأمريكية)

من ديفيد الكسندر

واشنطن 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - حذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اليوم الأحد خصوم الولايات المتحدة من اصدار احكام خاطئة بشأن اعتزام بلاده خفض الإنفاق العسكري على مدى السنوات العشر القادمة قائلا إن واشنطن ستظل رغم ذلك صاحبة أقوى جيش في العالم ويجب الا يخطيء أحد في فهم ذلك.

وفي تصريحات لشبكة (سي.بي.إس) قبيل الانتخابات التمهيدية التي تجري في نيو هامبشير يوم الثلاثاء ذكر بانيتا المرشحين الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الذين ينتقدون الاستراتيجية العسكرية الجديدة للبنتاجون بأن قرار خفض الإنفاق الدفاعي بنحو 487 مليار دولار اتخذه الكونجرس بحزبيه الجمهوري والديمقراطي.

وكان بعض الجمهوريين قد عبروا عن قلقهم بشأن خفض الإنفاق وتأثيره. وقال المرشح الجمهوري البارز ميت رومني إن الاستراتيجية العسكرية الجديدة للرئيس باراك أوباما التي كشف النقاب عنها الأسبوع الماضي ”غير مبررة ولا يمكن تصورها“ لانها ستقلص القدرات العسكرية الأمريكية على نحو شامل.

وتدعو الاستراتيجية الجديدة التي تهدف الى توجيه الإنفاق الدفاعي على مدى العقد القادم الى التركيز على اسيا مع تقليص عدد قوات الجيش ومشاة البحرية.

وشعر بعض الجمهوريين بالقلق من التحول عن الهدف الذي حددته وزارة الدفاع الأمريكية إبان الحرب الباردة وهو القدرة على خوض حربين بريتين كبيرتين في نفس الوقت. لكن مسؤولين بالوزارة هونوا من شأن التغير وقالوا إن الجيش سيظل قادرا على خوض اكثر من حرب في نفس الوقت.

وقال بانيتا في مقابلة مسجلة ”أعتقد أن على البلاد التعامل مع حقيقة الوضع الذي نواجهه. نحن نخرج من عقد من الحرب. نواجه أزمة ضخمة في الميزانية في هذا البلد. الكونجرس قال... علينا أن نقلص الإنفاق الدفاعي بقيمة 487 مليار دولار.“

وقال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة لذات القناة إنه يشعر بالقلق من أن بعض الدول قد تسيء فهم الجدل الدائر بين الأمريكيين بشأن تغيير الاستراتيجية والحاجة الى خفض الإنفاق الدفاعي.

وأضاف ”ربما يكون هناك البعض في أنحاء العالم يرون أننا دولة تتراجع والأسوأ (أن يتصوروا) أننا نتراجع عسكريا. وهذا أمر غير صحيح على الإطلاق.“

وقال إن إساءة تقدير من هذا النوع قد ”تثير مشاكل“ في التعامل مع دول مثل ايران او كوريا الشمالية لكنها قد تدفع الأصدقاء المقربين ايضا الى التساؤل عما اذا كانت الولايات المتحدة ستظل حليفا ملائما.

وأضاف ”أود ان اقول الآن إننا نفس الشريك الذي كنا عليه ونعتزم أن نظل هكذا.“

وقال بانيتا إن على خصوم الولايات المتحدة الا يسيئوا فهم الموقف.

وأضاف ”أعتقد أن الرسالة التي يحتاج العالم أن يفهمها هي أن أمريكا أقوى قوة عسكرية في العالم وننوي أن نظل أقوى قوة عسكرية في العالم ويجب الا يخطيء أحد في فهم ذلك.“

ولدى سؤاله إن كان من الصعب استهداف القدرة النووية لإيران قال ديمبسي إن وظيفته هي التخطيط وفهم المخاطر المرتبطة بأي خيار عسكري ”وكل هذه الأنشطة التي تجري.“

وبعد إلحاح في السؤال عما اذا كانت الولايات المتحدة تستطيع تدمير المواقع النووية الإيرانية دون استخدام اسلحة نووية اكتفى ديمبسي بالقول

”يجب أن يعلموا هذا... اذا اتخذوا تلك الخطوة فسيتم إيقافهم.“

وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن برنامج طهران النووي يهدف إلى إنتاج أسلحة لكن طهران تؤكد أنه يستهدف إنتاج الطاقة لاستخدامها في أغراض سلمية.

واتفق أوباما والكونجرس في اغسطس آب على خفض 487 مليار دولار من الإنفاق الدفاعي على مدى السنوات العشر القادمة في إطار جهود السيطرة على دين البلاد البالغ 14 تريليون دولار.

وقد يتم خفض الإنفاق الدفاعي بنحو 600 مليار دولار اخرى في اطار اتفاق اغسطس لخفض الإنفاق ما لم يتوصل الكونجرس إلى بديل اخر.

وأشار أوباما لدى الكشف عن استراتيجية الإنفاق الجديدة في مؤتمر صحفي بالبنتاجون يوم الخميس الى أنه حتى بعد خفض 487 مليار دولار من الإنفاق مستقبلا فإن ميزانية الدفاع ستظل تشهد نموا طفيفا.

كما أشار الى أن ميزانية الدفاع الأمريكية ستظل الاكبر على مستوى العالم وهي تعادل تقريبا حجم أكبر عشر ميزانيات دفاعية في العالم بعد الولايات المتحدة مجمعة.

وقال تود هاريسون المحلل الدفاعي في مركز التقييم الاستراتيجي وتقييم الموازنات انه إذا دخلت الجولة الثانية من خفض ميزانية الدفاع حيز التنفيذ فإن الميزانية الحالية لوزارة الدفاع الأمريكية ستنخفض إلى نحو 472 مليار دولار في العام المالي 2013 اي نفس مستوى العام المالي 2007 قياسا بقيمة الدولار انذاك.

وسيمثل ذلك خفضا حقيقيا بنحو 11 في المئة. وقال هاريسون ان الامر سيظل على نفس الحال تقريبا لنحو ثمانية اعوام ولن يزيد إلا بنفس معدل التضخم تقريبا.

وقال بانيتا للإذاعة العامة الوطنية اليوم الأحد ان وزارة الدفاع ليست مستعدة لخفض بهذا الحجم.

وهون ديفيد اكسيلرود مستشار حملة اوباما من احتمال حدوث الجولة الثانية من التخفيضات وقال لمحطة ايه بي سي ”نتوقع ان نتعامل مع هذا الامر...خلال العام الحالي.“

ح ع - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below