19 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:23 / منذ 6 أعوام

فلسطينيون يتنسمون هواء أول يوم حرية بعد تبادل الاسرى

من نضال المغربي

غزة/رام الله 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أمضى الفلسطينيون الذين اطلقت اسرائيل سراحهم مقابل الافراج عن الجندي جلعاد شاليط صباحهم اليوم الاربعاء في الاستجمام قرب حمام سباحة فاخر يطل على ساحل البحر المتوسط بدلا من التريض في ساحة السجن كما كان الحال معهم لسنوات طويلة قضوها داخل السجون الاسرائيلية.

ولم يحصل الأسرى المفرج عنهم على وجبة الافطار بالانتقاء من بين طاولات الطعام في القاعة المخصصة لذلك في فندق المشتل الساحلي وهو من فنادق الاربع نجوم في غزة. وبدلا من ذلك اصطف هؤلاء الضيوف المميزين وعددهم 105 أفراد بهدوء للحصول على وجبة الافطار واحدا تلو الاخر تماما مثلما كانوا يفعلون في صالة الطعام بالسجن.

هذا هو اول صباح لهم في رحاب الحرية بعد الافراج عن اكثر من الف سجين مقابل الافراج عن شاليط الجندي الاسرائيلي الذي اسره مقاتلون تابعون لحركة حماس عام 2006 واحتفظوا به رهينة في غزة لأكثر من خمس سنوات.

وقضى بعض الفلسطينيين المفرج عنهم 30 عاما في السجن.

أما شاليط نفسه فقد أمضى صباحه الأول بعيدا عن الأسر في نزهة مع والدته خارج منزل الاسرة في قرية بشمال اسرائيل ترافقه الشرطة لحراسته.

وقال والده ناعوم شاليط للصحفيين ”عليك ان تبدأ بشيء ما.. جلعاد بخير وهو يحتاج إلى وقت مع نفسه.“

وفي الضفة الغربية المحتلة حظي نائل البرغوثي (53 عاما) الذي أمضى 33 عاما في السجون الاسرائيلية -وهي اطول فترة قضاها سجين ممن افرج عنهم يوم الثلاثاء- باستقبال مهيب.

وقال البرغوثي ان اول ما فعله عندما عاد إلى دياره هو الصلاة على قبري أبيه وأمه. وتوفي والدا البرغوثي خلال فترة سجنه.

وحكم على البرغوثي بالسجن مدى الحياة في 1978 لمشاركته في هجوم قتل فيه جندي اسرائيلي. وادين باتهامات تتضمن ”التسبب العمدي في الوفاة.“

ولم تكن حركة حماس التي أبرمت صفقة الافراج عنه قد خرجت للوجود في هذا الوقت لكنه انضم إليها وهو في سجنه في التسعينات بعد بدء عملية السلام بناء على اعتقاده بأن محادثات السلام لن تصل إلى نتيجة.

وقال ان الرسالة الموجهة إلى اسرائيل هي انه إذا كان الفلسطينيون قد قتلوا واحدا فقد قتلت اسرائيل المئات واذا كان الفلسطينيون احتجزوا واحدا فإن اسرائيل تحتجز الالاف واذا كان الفلسطينيون يواجهون اسرائيل بوسائل بسيطة فإنها تواجههم بالدبابات.

وبدا الجندي شاليط (25 عاما) نحيلا غائر العينين وهو يرتدي قبعة رياضية في الصور التي نشرت له اليوم الاربعاء. لكنه كان يبتسم ابتسامة اقل خجلا.

ومثله مثل الفلسطينيين الذين يستكشفون احدث فنادق غزة.. يحتاج شاليط إلى بعض الوقت ليعتاد الحياة من حوله ويتكيف مع اشياء مثل المصاعد ذات المرايا العاكسة والهواتف الذكية وخدم الفندق المتعاونين.

وقال سالم ذويب (30 عاما) من بيت لحم والذي أمضى عشر سنوات من عمره في سجن اسرائيلي لمساعدته مهاجما انتحاريا ينتمي إلى حركة حماس فشل في تفجير حزامه الناسف ”أول يوم حرية بيكون الشعور متل (مثل) تاريخ ميلاد جديد.“

وافرجت اسرائيل عن 477 سجينا فلسطينيا من بينهم 27 امرأة في المرحلة الاولى من الصفقة التي تتضمن مبادلة شاليط مقابل 1027 سجينا فلسطينيا.

وذهب ربعهم إلى الضفة الغربية بينما ذهب 41 منهم إلى سوريا وتركيا وقطر. وعاد الباقون إلى قطاع غزة من مصر التي قامت بالوساطة في مفاوضات التبادل التي استمرت لسنوات.

وكان ذويب من بين 165 سجينا من الضفة الغربية ارسلوا إلى غزة وفقا للصفقة.

وقرر اسماعيل هنية زعيم حماس في قطاع غزة تقديم منحة قدرها 588 ألف دولار لنحو 249 من المسجونين المحررين في القطاع.

وسوف يضطر ذويب إلى قضاء ما بقي من حياته في قطاع غزة المزدحم. ولم يقرر اذا ما كان سيبحث عن زوجة في القطاع ام سيدعو امرأة من الضفة الغربية لتشاركه حياته.

وجاءت فاطمة محمد إلى غزة قادمة من مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية لترى ولدها بلال (33 عاما) النشط في حركة حماس الذي اطلق سراحه وقالت انها عندما تأتي في المرة القادمة ستصطحب معها زوجة لولدها.

وقالت الام ”نام على ايدي“. وحكم على بلال بالسجن 20 عاما لمشاركته في قتل مستوطن يهودي عام 2002 -- ولم يقر بلال بهذه التهمة ابدا.

وقال بلال وهو يحتضن أمه في ظلال النخيل المطل على البحر المتوسط ”تسع سنين وانا بتمنى ألمسها.“

وسوف يحتاج السجناء الفلسطينيون المفرج عنهم مثلهم مثل شاليط وقتا كي يعتادوا حياة الحرية. وما زال كثيرون منهم يتلمسون طريقهم غير مصدقين العالم الجديد الذي يشاهدونه من حولهم.

وانتقد ذويب بعض الفلسطينيين الذين شككوا في شروط صفقة التبادل الخاصة بشاليط. وقال ان الترحيل إلى غزة افضل كثيرا من قضاء المزيد من السنوات في سجن اسرائيلي.

وقال ”هل كانوا يريدوننا أن نبقى في السجن؟“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below