تمرد وحدات من الجيش اليمني يزيد الضغوط على صالح

Sun May 29, 2011 5:42pm GMT
 

(لإضافة دعوة وحدات بالجيش للتمرد ومقتل اثنين في تعز)

من سامية نخول ومحمد صدام

صنعاء 29 مايو ايار (رويترز) - دعت وحدات متمردة من الجيش اليمني اليوم الأحد بقية وحدات الجيش إلى الانضمام اليها وتأييد المتظاهرين المطالبين بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ ثلاثة عقود.

وعلى جانب آخر اتهم زعماء المعارضة الرئيس صالح بالسماح بسقوط مدينة زنجبار المطلة على خليج عدن في أيدي المتشددين لإثارة القلق في المنطقة مما سيؤدي بالتالي إلى حصوله على المساندة.

ورغم مطالبات القوى العالمية والاقليمية له بالتنحي رفض صالح توقيع اتفاق رعاه مجلس التعاون الخليجي يتضمن نقل السلطة وتفادي حرب اهلية من شأنها ان تثير الاضطراب في المنطقة الغنية بالنفط.

وقالت وحدات الجيش المتمردة في بيان قرأه اللواء عبد الله علي عليوة وزير الدفاع السابق "ندعوكم للانضمام إلى اخوانكم في القوات المسلحة الذين ساندوا الثورة الشبابية كما ندعوكم لعدم الرضوخ للاوامر التي تصدر لكم للدخول في مواجهات مع بعضكم او مع الشعب وندعو بقية قادة الوحدات العسكرية لتأييد الثورة."

وفي صنعاء بدا وقف اطلاق النار الهش صامدا بعد ما يقرب من اسبوع من القتال بين قوات الامن التابعة لصالح ومجموعة قبلية قوية خلف 115 قتيلا على الاقل واجبر الآلاف على الفرار من العاصمة.

وقال سكان في مدينة زنجبار الساحلية على بعد نحو 270 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة ان مسلحين يعتقد أنهم من القاعدة قد سيطروا على المدينة التي تقع في محافظة ابين المضطربة.

وقال أحد السكان "جاء نحو 300 إسلامي متشدد ورجال من تنظيم القاعدة إلى زنجبار وسيطروا على كل شيء يوم الجمعة."   يتبع