19 أيار مايو 2011 / 22:01 / بعد 6 أعوام

البحرين تود توسيع قوات مجلس التعاون الخليجي واوباما ينتقد المنامة

(لإضافة اقتباسات الرئيس الامريكي)

دبي 19 مايو ايار (رويترز) - طرح وزير خارجية البحرين الشيخ خالد آل خليفة فكرة توسيع القواعد العسكرية التابعة لمجلس التعاون الخليجي الذي ساعد المنامة على قمع احتجاجات لمتظاهرين أغلبهم من الشيعة في مارس اذار الماضي بينما انتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما المنامة بسبب حملتها الامنية.

وقال وزير الخارجية في مقابلة مع قناة (بي.بي.اس) التلفزيونية إن المخاوف من التدخل الإيراني في البحرين قد تدفع مجلس التعاون الخليجي إلى إعادة هيكلة وجوده العسكري في البحرين بدلا من الانسحاب عندما ترفع الاحكام العرفية المعمول بها منذ مارس في الاول من يونيو حزيران.

وأضاف أن أي تهديد تواجهه أي دولة سيؤثر حتما وبلا شك على جيرانها. وقال انه يتطلع إلى توسيع قوة مجلس التعاون الخليجي حتى يكون لها قواعد متعددة في كل مكان بدول المجلس.

وأوضح أنه سواء غادرت القوات البحرين أو ظلت فيها أو أعيدت هيكلتها فإن الأمر سيناقش في المستقبل.

وفرض حكام البحرين الأحكام العرفية ودعوا قوات من دول عربية خليجية مجاورة في مارس آذار لقمع احتجاجات تقودها أغلبية شيعية للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية. ودعا بعض المعارضين المتشددين إلى إقامة نظام جمهوري في البحرين.

وانتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الحملة الامنية قائلا إن "الاعتقالات الجماعية والقوة الوحشية" تتناقض مع الحقوق الاساسية لمواطني البحرين ولن تقضي على نداءات الاصلاح.

وقال اوباما في خطابه حول سياسة ادارته المتعلقة بالشرق الاوسط "السبيل الوحيد للمضي قدما هو ان تنخرط الحكومة والمعارضة في حوار ولن يكون لديك حوار حقيقي حين تكون اطراف من المعارضة السلمية في المعتقل."

وأضاف "البحرين شريك منذ وقت طويل ونحن ملتزمون بأمنها... ندرك أن ايران حاولت استغلال الاضطرابات هناك وان الحكومة البحرينية لها مصلحة مشروعة في سيادة القانون."

وأصدرت إيران بيانات عدة أدانت فيها وجود قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي في البحرين. ويؤكد الشيعة في البحرين أنه لا توجد صلات تربطهم بالجمهورية الإسلامية.

وكانت محكمة عسكرية بحرينية قد حكمت اليوم على تسعة أشخاص بالسجن لمدة 20 سنة بعدما أدينوا بخطف رجل شرطة. ومن بين المحكوم عليهم رجل دين معروف ونشط سياسي.

وانتقدت جماعات محلية ودولية معنية بالحقوق حكومة البحرين بسبب صرامة الحملة الأمنية التي شملت نشر قوات ملثمة في نقاط تفتيش بالمنامة وأسفرت عن اعتقال المئات معظمهم من النشطين والسياسيين الشيعة.

واعتبر عشرات الاشخاص في عداد المفقودين كما طرد مئات الاشخاص معظمهم من الشيعة من وظائفهم.

وكان مؤيدون للحكومة في البحرين قد نظموا مظاهرتين في الأسبوع المنصرم للمطالبة بضمانات أمنية بعدما صدم متظاهر في مظاهرة صغيرة مجموعة من رجال الشرطة بسيارته يوم الثلاثاء عند نقطة تفتيش مما أسفر عن إصابة تسعة منهم.

واحتشد نحو ألف متظاهر في حي سني بالمنامة مساء أمس لكن عددا من رجال الدين حثوهم على العودة إلى منازلهم.

وتعهد بعض المتظاهرين بالاحتشاد مجددا بعد صلاة الجمعة غدا.

وقال الشيخ خالد في المقابلة التلفزيونية إن الانتشار الأمني سيظل معززا بعد رفع الأحكام العرفية رغم سحب الدبابات والقوات من الشوارع.

وأضاف أن الشرطة البحرينية ستكون في حالة تأهب مستمر دون شك لأن فترة ما بعد الأول من يونيو حساسة للغاية وقال إن البحرين تريد أن تضمن سير الأمور على ما يرام حتى لا تنزلق البلاد مجددا إلى الفوضى.

ب ص ر - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below