9 آب أغسطس 2011 / 21:29 / منذ 6 أعوام

تركيا: سنراقب سوريا بعد ان دعوناها لوقف العنف

(لاضافة اقتباسات وخلفية)

من طولاي كارادينيز

انقرة 9 أغسطس اب (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء لدى عودته الى انقرة بعد محادثات مع الزعماء السوريين في دمشق ان تركيا طالبت الحكومة السورية بالكف عن قتل المدنيين.

وقال داود اوغلو ان حكومته ستراقب الاحداث في سوريا على مدى الايام القادمة.

وقال في مؤتمر صحفي في أنقرة "التطورات في الايام القادمة ستكون حاسمة لكل من سوريا وتركيا ... هدف تركيا الرئيسي والاول هو وقف اراقة الدماء ووضع نهاية لقتل المدنيين."

وقال داود أوغلو انه عبر بوضوح عن توقعات تركيا في المحادثات مع الرئيس السوري بشار الاسد ووصف الاجتماع الذي استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة بأنه كان وديا وصريحا ومحددا. وقال انه عقد في البداية محادثات مع مسؤولين سوريين آخرين استمرت ثلاث ساعات.

وقال الوزير التركي انه نقل رسالة مكتوبة من الرئيس التركي عبد الله جول ورسالة شفهية من رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الى الاسد.

وحث الزعماء الاتراك الاسد بشكل متكرر على وقف العنف واجراء اصلاحات عادلة بعد تفجر احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه قبل خمسة اشهر.

وقال داود أوغلو "نأمل ان تتخذ الخطوات التي ستوقف اراقة الدماء."

وقال ان الاسد تحدث عن متشددين يسعون الى زعزعة الاستقرار في سوريا مضيفا انه نصح الرئيس السوري بأن هناك حاجة للتفريق بين الارهابيين والمدنيين في مكافحة الارهاب.

ووفقا لتقديرات غير رسمية قتل أكثر من 1600 شخص في سوريا منذ بدء الاضطرابات. وتزايد غضب تركيا الاسبوع الماضي بعد ان شنت قوات الاسد هجوما في بداية شهر رمضان على مدينة حماة.

وقال الرئيس جول انه روع لاستخدام مدرعات ثقيلة في الهجوم بينما قال نائب رئيس الوزراء بولنت أرينج ان حكومة تسمح بشن هجمات على شعبها لا يمكن وصفها بالصديق.

وعندما سئل ان كان متفائلا من ان دمشق ستذعن لنصائح تركيا هذه المرة قال داود أوغلو "شكل العملية سيتضح في الايام القادمة وليس في الاشهر القادمة. الايام والاسابيع مهمة الان."

ونصحت تركيا الاسد بتطبيق اصلاحات تمهد السبيل أمام انتقال سوريا الى نظام سياسي تعددي.

وقال داود اوغلو ان تركيا تأمل في ان تشهد سوريا عملية انتقال سلمية تتيح للشعب السوري صياغة مستقبله.

وقال "نأمل في عملية انتقال سلمي تنتهي بأن يحدد الشعب السوري مستقبله."

وسعت أنقرة لاقامة علاقات قوية مع دمشق على مدى العقد الماضي بعد ان كادت تخوض حربا معها في اواخر التسعينات لايواء سوريا متشددين انفصاليين أكراد.

وقال داود أوغلو ان تركيا مازالت ملتزمة ببناء مستقبل مشترك مع سوريا وستواصل الاتصالات مع جميع الاطراف في المجتمع السوري.

وقال "تجمعنا وحدة مصير مع سوريا وسنستمر في هذا. سنواصل الاتصالات وسنستمر في اتصالاتنا مع كل الاطراف من سوريا."

وعقد معارضون سوريون يعيشون في المنفى سلسلة اجتماعات في تركيا في اطار الجهود لتوحيد المعارضة ضد الاسد وان كانت الحكومة التركية لم تشارك في هذه الاجتماعات.

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below