29 أيار مايو 2011 / 21:19 / بعد 6 أعوام

زعيم أكبر كتلة معارضة في البحرين يقول انه يؤيد الأسرة الحاكمة

من أندرو هاموند

المنامة 29 مايو ايار (رويترز) - قال زعيم أكبر حزب سياسي للمعارضة الشيعية في البحرين اليوم الأحد ان هدفه هو المساعدة في تحقيق الاصلاح السياسي رافضا اتهامات بتلقي أوامر من ايران او السعي لتولي الشيعة الحكم في المملكة.

وقال الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة ان حزبه دعم حكم أسرة آل خليفة وانه يريد مساعدة الحكومة باصلاحات دستورية.

وقال سلمان لرويترز في مقابلة ”نحن مع الأسرة (الحاكمة) في وجود الملكية الدستورية..نحن لا نريد جمهورية. اذن نحن مع الأسرة في هذا الموضوع. نحن مع التدرج في تطبيق النظام الديمقراطي.“

”كل مطالبنا مطالب وطنية لا علاقة لايران فيها (بها). نتفاخر بأننا حركة سياسية راشدة ناضجة متقدمة لا تحتاج الى ان تتلقى معلومات لا من ايران ولا من أي بلد آخر من العالم.“

واستقدمت البحرين قوات من السعودية والامارات العربية المتحدة في مارس اذار للمساعدة في انهاء الحركة المؤيدة للديمقراطية التي استلهمت انتفاضتي مصر وتونس.. ولاقى 29 شخصا على الأقل حتفهم في الاضطرابات جميعهم من الشيعة باستثناء ستة.

ومنذ ذلك الوقت توفي أربعة اشخاص في المعتقل وتعرض صحفيان بحرينيان يعملان لحساب وسائل اعلام أجنبية للضرب الأسبوع الماضي.

وتجري الآن محاكمة عسكرية لعدد 21 شخصا من رموز المعارضة -بينهم سبعة في الخارج- في تهم تتعلق بالسعي للاطاحة بالنظام ويقول نشطاء حقوق الانسان انهم تعرضوا لتعذيب.

ودعا كثيرون ممن ينتمون لجماعات شيعية في البحرين الى استبدال النظام الملكي بآخر جمهوري لكن سلمان قال ان جمعية الوفاق ليست من بين تلك الجماعات وانه لا تجري محاكمة أحد من رموز الجمعية.

وأضاف انه وأثناء محادثات غير مباشرة مع الحكومة قبل دخول القوات السعودية كانت جمعية الوفاق تسعى الى التوصل لاتفاق بشأن انتخاب جمعية تأسيسية لاقرار دستور جديد ينهي هيمنة الأشخاص الذين تعينهم الأسرة الحاكمة في البرلمان.

واتهم الشيخ عبد اللطيف المحمود رئيس تجمع الوحدة الوطنية السني في البحرين جمعية الوفاق بتلقي أوامر من ايران. وقال ان جمعية الوفاق في حاجة لقيادة جديدة معتبرا ان برنامجها السياسي الحالي يمثل تهديدا للسنة.

وقال سلمان انه مهما كانت مخاوف السنة من التهميش في بحرين ديمقراطية فانها لا تبرر الحملة.

وقال “أعتقد ليس هناك من سبب مفهوم عدا وجود حالة من الانفعال الذي قاد الى رؤية وممارسة انتقامية ضد الشيعة وضد السنة أيضا الذين اشتركوا مع الشيعة في المطالب ... لانه ليس هناك من مبرر في وجهة نظري عند رجل الدولة أن يقوم بما قام فيه من عمليات انتهاك واسعة لحقوق الانسان والمواطن.

”الالاف من المعتقلين..الاف من المسرحين من أعمالهم..انتهاك حرمة مساجد وحسينيات..إهانة الى الناس في الطرقات بالالاف يعني ان لم نكن نتكلم عن عشرات الالاف الذين تعرضوا للاهانة في مختلف نقاط التفتيش وفي لجان التحقيق التي عملت (شكلت) في الوزارات المختلفة.“

وتقول المعارضة ان تجمع الوحدة الوطنية جبهة للمتشددين في الحكومة وحلفائهم في السعودية.

وتقول الحكومة انه يجري التحقيق في الاتهامات بارتكاب انتهاكات وانها ليست سياسة الدولة.

وأعرب سلمان عن أمله في استئناف نوع من الحوار على الفور.

وقال ”في الأيام القادمة أريد أن أوجد توافقا سياسيا يجعل البحرين مستقرة سياسيا..وهذا الاستقرار السياسي سينعكس استقرارا أمنيا وسينعكس استقرارا اقتصاديا ... هذا ما نحاول أن نفعله كطرف سياسي. لكن ( لا أعرف) ما هي النتائج .. لأني لست وحدي في الساحة.“

م م - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below