21 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 15:26 / منذ 6 أعوام

وسائل إعلام: إصابة اثنين في هجوم على حافلات تركية في سوريا

(لإضافة تفاصيل)

أنقرة 21 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت وسائل اعلام تركية إن مواطنين تركيين أصيبا عندما فتح مسلحون النار على قافلة حافلات تركية تقل زوارا في سوريا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين.

ولم تتضمن التقارير بشأن الحادث تفاصيل وقالت السلطات التركية إنها مازالت تحاول معرفة ما حدث. وقال بعض المسافرين إن المهاجمين كانوا جنودا سوريين على ما يبدو.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن سائقا ومسافرا أصيبا عندما هوجمت اثنتان من الحافلات في طريق عودتهما إلى تركيا على الطريق بين مدينتي حمص وحماة في غرب سوريا في الساعات الأولى من صباح اليوم.

وقال جميل كارلي (50 عاما) إنه أصيب بالرصاص في البطن والساق.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن كارلي قوله "كنا نسافر في قافلة من حوالي ثماني أو تسع حافلات. في البداية ظهرت سيارة حمراء بداخلها أربعة اشخاص. بدأوا إطلاق النار من هناك."

واضاف "عندما أدركوا أننا سنواصل السير ظهر أربعة آخرون أمامنا وبدأوا يطلقون النار. أحدثت نيرانهم كثيرا من الأضرار الإضافية."

وقال كارلي إن الرصاص هشم نوافذ الحافلة وإن الركاب ألقوا بأنفسهم فوق بعضهم في الممر.

وتابع قوله "بهذا أنقذنا أنفسنا. تحركت حافلتنا بسرعة بين مجموعة المسلحين ولم تتوقف حتى وصلت إلى بوابة جيلفه غوزو الحدودية" وهي إحدى المعابر على طول الحدود مع السورية التركية البالغ طولها 910 كيلومترات.

وقال ركاب أجرت معهم وكالة دوجان الاخبارية الخاصة مقابلات إن ثمانية رجال يرتدون زي جنود الجيش السوري طلبوا منهم النزول من الحافلة عند نقطة تفتيش.

وقال راكب في الثلاثينات من العمر "كانوا مختبئين في مخابئهم... كان هؤلاء جنودا ولم يكونوا مدنيين. أعلامهم كانت موجودة."

واضاف أن أحد الجنود قال له "'تعال..تعال' كان يريدني أن أدخل لكنني لم أدخل."

ومضى يقول "لم يكن معي شيء في يدي وكان هناك سبعة او ثمانية منهم. وجه بندقيته لي وقال 'ارفع يديك الى اعلى' صرخت في الجميع ليركضوا وركضنا فبدأوا يطلقون النيران على ظهورنا. أنقذنا الله."

وقال راكب آخر في منتصف العمر وكان يبكي وهو يتحدث "عدنا من الموت. عدنا من الموت."

وعرضت وكالة دوجان لقطات لحافلة ركاب وقد هشمت احدى نوافذها بسبب عيار ناري فيما يبدو بعد أن عادت الى تركيا.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إنه على علم بوقوع حادث وإن الوزارة تحاول الوقوف على التفاصيل.

وتصاعدت حدة انتقادات تركيا للرئيس السوري بشار الأسد بسبب الحملة العنيفة التي يشنها على محتجين مناهضين للحكومة مما ألحق أضرارا بالغة بالعلاقات بين الحليفتين السابقتين.

وفي الأسبوع الماضي أدت هجمات على بعثات دبلوماسية تركية في سوريا قادتها حشود موالية للأسد الى قيام انقرة بإجلاء أسر دبلوماسييها.

ونصحت وزارة الخارجية التركية مواطنيها بتجنب السفر لسوريا الا للضرورة.

ونقلت صحف تركية عن مسؤولين في مطلع الأسبوع قولهم إن تركيا يمكن أن تفرض منطقة حظر طيران أو منطقة عازلة داخل أراضي سوريا لحماية الناس من قوات الأمن بهدف مواجهة تدفق محتمل واسع النطاق للاجئين من سوريا.

م ص ع - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below