22 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 18:20 / منذ 6 أعوام

رئيس الوزراء التركي يدعو الرئيس السوري للتنحي

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من جوناثان بيرتش

أنقرة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي اليوم الثلاثاء في أقوى انتقاد توجهه تركيا لحليفتها السابقة وشبه القمع الذي تمارسه دمشق ضد المحتجين بالأساليب التي طبقتها ألمانيا النازية.

وقال اردوغان موجها حديثه إلى الأسد مباشرة ”تنح دون إراقة مزيد من الدماء ودون التسبب في مزيد من الظلم ومن أجل السلام للشعب والبلاد والمنطقة.“

وأضاف في كلمة ألقاها أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه إنه يجب على الأسد أن يتعلم من مصير الزعيم الليبي معمر القذافي الذي أطاح به معارضوه في أغسطس آب وقتل بعد القبض عليه الشهر الماضي.

وقال أردوغان إن الانتقادات التي يوجهها لا تعني أن تركيا تدعو لتحرك عسكري دولي لمنع العنف في سوريا مكررا تعليقات أدلى بها الرئيس التركي في وقت سابق.

وفي علامة أخرى على تكثيف الضغوط التركية على الاسد ذكرت قناة (سي إن إن ترك) التلفزيونية أن قائد القوات البرية التركية زار مدينة قريبة من الحدود السورية لتفقد قوات الحدود التركية.

وصعد الزعماء الأتراك من حدة انتقاداتهم للأسد وقمعه لانتفاضة عمرها ثمانية أشهر قائلين إنه من المستحيل أن يظل في السلطة ولكن التصريحات التركية اليوم هي أول دعوة علنية للزعيم السوري كي يتنحى.

وقال اردوغان “أن تحارب شعبك حتى الموت ليست بطولة إنه جبن. وإذا أردت أن ترى أحدا يحارب شعبه حتى الموت فأنظر إلى ألمانيا النازية أنظر إلى هتلر أنظر إلى موسوليني.

”إذا لم تستطع ان تعي درسا منهما فأنظر إلى الزعيم الليبي المقتول الذي حول سلاحه ضد شعبه واستخدم قبل 32 يوما التعبيرات ذاتها التي تستخدمها أنت اليوم.“

وشيدت تركيا على مدى سنوات علاقات سياسية وتجارية مع سوريا مما أشار إلى ”مستقبل مشترك“ بعدما كان الطرفان على شفا حرب في أواخر التسعينات بسبب المقاتلين الأكراد الذين كانت تؤويهم الحكومة السورية.

وتركيا الآن هي أكبر شريك تجاري لسوريا حيث بلغ حجم التجارة الثنائية بين الدولتين 2.5 مليار دولار في عام 2010 وألغت الدولتان تأشيرات الدخول لمواطنيهما في عام 2009 وعقد اردوغان اجتماعات رسمية مع الأسد.

وحدث الانقسام بين الدولتين بعدما تجاهل الأسد مرارا دعوات من تركيا والمجتمع الدولي لإنهاء قمعه للمحتجين المناهضين لحكمه.

وقال أردوعان ”لا مطامع لنا في أراضي أي دولة ولا رغبة لنا في التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة.“

واستطرد قائلا ”ولكن عندما يتعرض شعب للاضطهاد وخصوصا شعب من أقاربنا وأشقائنا وبيننا وبينه حدود طولها 910 كيلومترات لا نستطيع مطلقا أن نتظاهر بأنه لا يحدث شيء وندير ظهورنا.“

وتتحدث تركيا التي كثيرا ما يشار إلى أنها نموذج للديمقراطية في بلد مسلم إلى الحاجة إلى مزيد من الديمقراطية في الشرق الأوسط بينما تهز الانتفاضات العربية المنطقة.

وينتقد الزعماء الأتراك الأسد بشكل شبه يومي منذ أن تعرضت البعثات الدبلوماسية التركية في سوريا للهجوم على أيدي حشود مؤيدة للزعيم السوري في وقت سابق هذا الشهر. وطالب اردوغان الأسد من جديد بضبط مرتكبي تلك الاعتداءات ومنفذي هجوم على حافلة تقل أتراكا داخل سوريا أمس الاثنين.

وبينما فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تدريجيا عقوبات على دمشق رفضت تركيا أن تحذو حذوهما لكنها تقول إنها مستعدة لفرض عقوبات على حكومة الأسد بالإضافة إلى حظر قائم بالفعل على الأسلحة.

وقال الرئيس التركي عبد الله جول في مقابلة مع صحيفة جارديان البريطانية اليوم الثلاثاء إن سوريا الآن ”في طريق مسدود“ وإن التغيير بات ”حتميا“ لكنه قال إن التغيير يجب ألا يتحقق من خلال التدخل الخارجي.

وكرر اردوغان تصريحات جول قائلا إن انتقاد تركيا للأسد ليس دعوة للتدخل الخارجي.

وأضاف ”انتقاد طاغية يضطهد شعبه ويحول سلاحه ضد شعبه ليس تدخلا في الشؤون الداخلية وليس دعوة للعالم للتدخل العسكري.“

وأضاف ”لا نريد سوى السلام والرخاء لشعب شقيق.“

وتعارض تركيا التدخل الخارجي لكنها اجتمعت مع جماعات سورية معارضة وسمحت لها بالعمل في المدن التركية. وقدمت أيضا ملاذا لمنشقين على الجيش السوري لكنها تنفي دعم أي مقاومة مسلحة.

وقالت (سي إن إن ترك) اليوم إن قائد القوات البرية التركية زار مدينة سانليورفا الجنوبية قرب الحدود السورية لتفقد القوات ولم تقدم تفاصيل أخرى.

ونقلت صحف تركية عن مسؤولين أتراك قولهم في مطلع الأسبوع إن تركيا قد تقيم منطقة حظر للطيران أو منطقة عازلة داخل الأراضي السورية لحماية الشعب من قوات الأمن السورية لتفادي أي نزوح جماعي محتمل للاجئين من سوريا.

ويعيش الآن أكثر من سبعة آلاف لاجئ سوري في مخيمات داخل تركيا.

أ م ر - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below