22 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:35 / بعد 6 أعوام

الرئيس التركي : التغيير بات محتوما في سوريا

(لاضافة تعليق لرئيس الوزراء البريطاني واقتباسات لاردوغان)

لندن 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الرئيس التركي عبد الله جول إن سوريا وصلت إلى طريق مسدود وإن التغيير لا مفر منه في حين حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من ان الحرب الاهلية في البلاد باتت ”احتمالا حقيقيا“.

وبحث جول وكاميرون الوضع في سوريا اليوم على خلفية تصعيد تركيا والدول العربية لانتقادها للحملة العنيفة التي يشنها الرئيس السوري بشار الاسد على المحتجين المناهضين للحكومة والتي قتل فيها الالاف.

وقال جول الذي يقوم بزيارة دولة إلى بريطانيا لصحيفة جارديان قبل ان يلتقي بكاميرون ”سوريا الآن وصلت إلى طريق مسدود لذلك فالتغيير بات حتميا.“ ومن المتوقع ان يلتقي جول خلال الزيارة برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وأضاف ”لكننا لا نعتقد أن الطريق السليم لإحداث التغيير هو من خلال التدخل الخارجي. لابد أن يقوم الشعب بهذا التغيير... الحرب الأهلية ليست امرا يريد أحد أن يشهده. لابد من بذل كل جهد لمنعها. إنها خطيرة للغاية.“

وأدانت بريطانيا ممارسات الرئيس السوري بشار الأسد ووصفتها بأنها ”مروعة وغير مقبولة“ وأجرت محادثات امس الاثنين مع ممثلين من جماعات المعارضة السورية.

وابلغ كاميرون الصحفيين بعد اجتماعه مع جول انهما بحثا الحوار مع حركات المعارضة السورية التي قد تمثل السوريين في ”انتقال شامل“.

كما اشاد كاميرون بالجهود العربية والتركية للضغط على الاسد لانهاء العنف وتطبيق اصلاحات. وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال كاميرون ”اجرينا اليوم مناقشات مهمة بشأن سوريا حيث باتت حرب اهلية كاملة احتمالا حقيقيا الان. تركيا والجامعة العربية اظهرتا قيادة محل ترحيب وهذا يعطينا سبيلا لوقف وحشية هذا النظام المفلس اخلاقيا.“

واضاف ”ينبغي للعالم الان ان يقف وراء هذا مع ضغط منسق على النظام ومشاركة ايجابية مع حركات المعارضة التي يمكن ان تمثل السوريين في انتقال شامل.“

وصرح جول لصحيفة جارديان بأنه كان يتحدث بانتظام إلى الأسد حتى أشهر قريبة ونصحه بالسماح بإجراء انتخابات حرة والإفراج عن السجناء السياسيين والإعلان عن جدول زمني واضح للإصلاحات.

وقال للصحفية ”فات وقت حدوث هذا الآن... يبدو أنه اختار مسارا مختلفا. وبصراحة لم يعد لدينا أي ثقة به.“

وفي تركيا دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي اليوم في أقوى انتقاد توجهه تركيا لحليفتها السابقة وشبه القمع الذي تمارسه دمشق ضد المحتجين بالأساليب التي طبقتها ألمانيا النازية.

وقال اردوغان موجها حديثه إلى الأسد مباشرة ”تنح دون إراقة مزيد من الدماء ودون التسبب في مزيد من الظلم ومن أجل السلام للشعب والبلاد والمنطقة.“

وأضاف في كلمة ألقاها أمام حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه إنه يجب على الأسد أن يتعلم من مصير الزعيم الليبي معمر القذافي الذي أطاح به معارضوه في أغسطس آب وقتل بعد القبض عليه الشهر الماضي.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن مسلحين أصابوا تركيين أمس عندما فتحوا النار على قافلة حافلات تركية داخل سوريا تقل حجاجا عائدين من المملكة العربية السعودية.

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below