13 حزيران يونيو 2011 / 19:41 / منذ 6 أعوام

كلينتون تحث افريقيا على التخلي عن القذافي والوقوف مع المعارضة

(لاضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من اندرو كوين

اديس ابابا 13 يونيو حزيران (رويترز) - حثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الزعماء الافارقة اليوم الاثنين على التخلي عن الزعيم الليبي معمر القذافي وقالت إنه حان الوقت لأن يوفوا بتعهداتهم بدعم الديمقراطية في ربوع القارة.

وحذرت كلينتون وهي أول وزير للخارجية الأمريكية يلقي كلمة أمام الاتحاد الافريقي الذي يضم 53 دولة من ان الزعماء الافارقة الذين لم يتبنوا الاصلاح يواجهون خطرا من نفس موجة الديمقراطية التي تجتاح منطقة الشرق الأوسط واعتبرت ان ”الوضع الراهن قد سقط والطرق القديمة للحكم لم تعد مقبولة“.

وأضافت في كلمتها في مقر الاتحاد في اديس ابابا “صحيح أن القذافي لعب دورا رئيسيا في تقديم الدعم المالي لكثير من البلدان والمؤسسات الافريقية بما فيها الاتحاد الافريقي ”لكن اصبح واضحا أننا تجاوزنا بكثير زمن إمكان بقائه في السلطة.“

وحثت كلينتون الدول الافريقية على الانضمام للائتلاف الذي يقوده الغرب الذي يطالب بالإطاحة بالقذافي والذي كان لسنوات داعما ماليا ودبلوماسيا رئيسيا للكثير من دول القارة.

كما دعت كلينتون دول القارة الى اغلاق السفارات الليبية المؤيدة للقذافي وطرد دبلوماسييه وبناء علاقات مع المجلس الوطني الانتقالي ومقره بنغازي الذي تروج له الولايات المتحدة وحلفاؤها الاوروبيون كحكومة مستقبلية للبلاد.

وبعد قليل من القاء خطاب كلينتون امام الاتحاد الافريقي قال معاونون ان قائدي طائرتها نصحوها بسرعة المغادرة بسبب سحابة رماد بركاني في اريتريا.

وقال المركز الاستشاري عن الرماد البركاني ومقره فرنسا إن بركان دوبي الذي ظل خامدا لفترة طويلة ثار في إريتريا بعد سلسلة زلازل وإنه نفث سحابة رماد تمتد لارتفاع 13.5 كيلومتر في الهواء.

وقال مسؤولون امريكيون ان الرماد قد يتجه ناحية اديس ابابا.

والتقت كلينتون برئيس الوزراء الاثيوبي ملس زيناوي كما هو مقرر لكنها ألغت لقاء مع وسائل الاعلام لافساح الوقت للقاءات مع وفدي شمال السودان وجنوبه.

وتصاعد العنف في مناطق من السودان قبيل انفصال الجنوب رسميا في التاسع من يوليو تموز. ووافق الرئيس السوداني عمر حسن البشير امس الأحد على سحب قواته من منطقة ابيي المتنازع عليها قبل انفصال الجنوب وهي خطوة يمكن ان تساعد على الحد من التوتر.

لكن الجانبين لم يتفقا بعد على القضايا الحساسة مثل ترسيم الحدود المشتركة وكيفية اقتسام عائدات النفط مما يترك احتمالا لوقوع مزيد من الصراعات.

وقالت كلينتون لرئيس جنوب السودان سلفا كير ”كنت آمل ان اقضي وقت اطول في الحديث معك لكن البركان يطاردني.“

وعقدت لقاء منفصلا مع نافع علي نافع احد المستشارين الرئيسيين للبشير. ولا يوجد على الفور تفاصيل بشأن اللقاءين.

واستغلت كلينتون جولتها الافريقية التي شملت ثلاث دول لتسليط الضوء على مسعى إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتعزيز العلاقات التجارية مع افريقيا وتشجيع الحكم السياسي والاقتصادي الرشيد.

واشادت كلينتون بالعديد من الدول الافريقية لتنفيذها اصلاحات والابتعاد عن تراث حكم الرجل القوي. لكن في قارة لا يزال يتولى فيها السلطة حكام مستبدون من غينيا الاستوائية الى زيمبابوي قالت كلينتون انه يتعين بذل جهود أكبر.

واضافت ”نعرف ان كثيرين من الناس في افريقيا يعيشون في ظل حكام يتولون السلطة منذ فترة طويلة... رجال يعنيهم طول فترة حكمهم اكثر من اعتنائهم بتراثهم.“

ويقول مسؤولون امريكيون ان الاتحاد الافريقي لعب دورا بناء في الشؤون الاقليمية مثل الجمود السياسي في ساحل العاج وحشد قوات حفظ سلام للتدخل في الازمات الاقليمية الاخرى.

لكن الاتحاد الافريقي يرفض الانضمام الى النداءات المطالبة بالاطاحة بالقذافي ويتهم الدول الغربية بدلا من ذلك بتقويض جهوده لايجاد حل للصراع.

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below