13 أيلول سبتمبر 2011 / 21:14 / بعد 6 أعوام

مع مغادرة السكان.. بدء العد التنازلي لاقتحام بني وليد

(لإضافة مقتبسات من أهالي مع تغيير المصدر)

من ماريا جولوفنينا

البوابة الشمالية لبني وليد (ليبيا) 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - يحث مقاتلون يؤيدون حكام ليبيا الجدد والقلقون من عزل قبيلة محلية قوية العائلات على مغادرة بلدة بني وليد المحاصرة قبل اللجوء إلى استخدام القوة العسكرية بشكل كامل للاستيلاء على أحد معاقل الزعيم السابق معمر القذافي الباقية.

وحولت المواجهة التي طالت في البلدة حيث تعيش قبيلة ورفلة كبرى القبائل الليبية الواحة الغامضة التي تقع على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب من طرابلس إلى نقطة ساخنة جديدة في الحرب الدائرة منذ سبعة أشهر في ليبيا.

ويحرص حكام ليبيا الجدد على السيطرة على البلدة العنيدة في أسرع وقت ممكن لكنهم ترددوا في استخدام تكتيكات عنيفة قد تؤدي إلى إقصاء قبيلة ورفلة وتخرج مساعيهم لتشكيل حكومة جامعة عن مسارها.

وقال مقاتلون من المجلس الوطني الانتقالي عند البوابة الشمالية لبني وليد إنهم يمهلون الأهالي يومين آخرين كي يغادروا البلدة قبل شن هجوم شامل. وقال مقاتلون إن كلمة أذيعت على الراديو من بلدة ترهونة القريبة تناشد الناس على مغادرة البلدة إلى مناطق أكثر أمنا.

وقال أبو مسلم عبده وهو مقاتل مناهض للقذافي أحاط صدره بأحزمة الذخيرة “لا نريد أن نقتل أحدا. لا نريد أن نحولهم إلى أعداء.

”نعمل بأوامر من قادتنا بأن نتحرك بحرص شديد وتجنب إيذاء المدنيين.“

وقال عيسى عمر (35 عاما) من سكان بني وليد ومؤيد للمجلس الوطني الانتقالي إن الوقود والطعام والمياه تنفد من البلدة مما يجعل من المستحيل على عائلته البقاء بعد ذلك.

وقال وهو يقود سيارته مبتعدا عن البلدة مع زوجته وأبنائه الثلاثة الصغار ”الثوار أعطونا بنزينا يكفي لأن نصل إلى طرابلس. الثوار يساعدوننا حقا.“

وأضاف أن المجلس الوطني الانتقالي يوزع الوقود بالمجان على الناس عن المدخل الشمالي لبني وليد لمساعدتهم على مغادرة البلدة.

وبني وليد إلى جانب سرت مسقط رأس القذافي على ساحل البحر المتوسط وقاعدة القوات الموالية للقذافي في سبها في عمق الصحراء واحدة من جيوب المقاومة القليلة لقوات القذافي.

وأبدى المقاتلون الأشداء والزعيم الهارب مقاومة أشد ضراوة من المتوقع بإطلاق الصواريخ وقذائف المورتر من داخل البلدة ونشروا قناصة في وسطها.

وقال محمد عبد الحميد وهو عامل مصري مهاجر وهو يغادر البلدة في الطريق إلى طرابلس ”المشكلة في رؤوس الناس. معمر كل شئ.“

وأضاف ”لا يفهمون أنه انتهى.. ولى.. لا يصدقون أن البلد يتغير.“

وتدفقت العائلات من بني وليد في شاحنات تحمل متعلقاتهم الشخصية وتنتشر البيوت تحت وهج الشمس على مساحة من التلال الصخرية والوديان.

وقال أبو راز الفرجاري الذي ترك متجره ليفر إلى طرابلس ”مقاتلو القذافي هؤلاء داخل المدينة ليسوا جنودا... إنهم موالون محليون حصلوا على أسلحة من القذافي.“

ويقدر المجلس الوطني الانتقالي أن حوالي نصف عائلات بني وليد فروا شمالا في اتجاه طرابلس وكذلك في اتجاه مدينة مصراتة الساحلية ولكن كثيرين من مؤيدي القذافي بقوا في البلدة.

وبعد سقوط طرابلس السريع نسبيا الشهر الماضي كانت المقاومة الشديدة في بني وليد لغزا. ويقول سكان إن كثيرا من الناس في قبيلة ورفلة يخشون الانتقام بسبب الصلات الوثيقة تقليديا بينهم وبين قبيلة القذافي.

قال عبد العظيم الزروق وهو يفر مع عائلته من بني وليد “كان لورقلة صلات خاصة مع عشيرة القذافي منذ سنوات عديدة. منحهم الأموال والسيارات والمنازل مقابل تأييدهم.

”إنها صلة قوية للغاية. انحازوا له دائما.“

وساهمت التضاريس الوعرة للبلدة هي الأخرى في عدم تقدم قوات المجلس الوطني الانتقالي.

والآن تتجمع قوات من الجيش الوطني الليبي والألوية المناهضة للقذافي من السكان المحليين خارج البلدة في انتظار الأوامر بالتقدم.

أ م ر - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below