24 أيلول سبتمبر 2011 / 09:22 / منذ 6 أعوام

تحليل-السلام لم يعد قريب المنال مع طلب الفلسطينيين الاعتراف بدولتهم

من اليستير ليون

الامم المتحدة 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - باتت محاولة متسرعة من جانب القوى الكبرى لاستئناف محادثات السلام في الشرق الاوسط - وتجنيب الولايات المتحدة حرج استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مطلب فلسطيني في الامم المتحدة بالاعتراف بدولة - محكوم عليها بالفشل فيما يبدو.

وربما بات انهاء ستة عقود من الصراع العربي الاسرائيلي اكثر الحاحا من اي وقت مضى مع اعادة تشكيل الانتفاضات العربية ضد الحكام الشموليين لمنطقة الشرق الاوسط وتعميقها عزلة اسرائيل لكن لا يزال من الصعب معرفة كيف يمكن اثناء الاطراف عن مواقفها المتصلبة.

وفي تحد للضغط الامريكي والحنق الاسرائيلي قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلبه للاعتراف بالدولة امس الجمعة الامر الذي دفع اللجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الاوسط الى الاسراع بطرح جدول زمني للسلام مدته عام.

لكن اذا مثلت عقود من المحادثات الفاشلة اي دليل للمحاولة الجديدة فسيكون الموعد النهائي سرابا جديدا اذا استؤنفت المحادثات اصلا.

والهوة التي تفصل بين اسرائيل والفلسطينيين بشأن الحدود والامن واللاجئين والقدس لا يمكن جسرها على ما يبدو.

كما ان اي فرصة لقيام الولايات المتحدة بالضغط على حليفتها اسرائيل من اجل تقديم تنازلات تبدو بعيدة مع اتجاه الرئيس الامريكي باراك اوباما لخوض معركة طاحنة من اجل انتخابه لفترة ولاية جديدة العام المقبل.

ولاسباب مختلفة يقول الاسرائيليون والفلسطينيون ان احداث الاسبوع المنصرم لن تجعل السلام قريب المنال.

وقال المستوطن الاسرائيلي مئير بارتلر (25 عاما) ”لا يشغلنا ما يفعلونه في الامم المتحدة. لدينا الكتاب المقدس الذي يقول ان ارض اسرائيل ملك للشعب اليهودي.“

وسخر اسماعيل هنية الذي يرأس ادارة حماس في قطاع غزة من محاولة عباس ووصفها بأنها ”تسول“ دولة في الامم المتحدة بدلا من القتال من اجل اقامتها.

وتعكس اراء من هذا القبيل لمتشددين حجم المهمة التي تنتظر اي شخص يسعى لحل دولتين فلسطينية واسرائيلية وهو حل ربما اصبح بالفعل بعيد المنال.

وفي خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة قال عباس ان توسيع اسرائيل للمستوطنات في الاراضي المحتلة ”سيدمر فرص تحقيق حل الدولتين الذي تبلور اجماع دولي حوله“.

واضاف انه لا يمكن استئناف محادثات السلام الا اذا توقفت جميع الانشطة الاستيطانية التي يؤيدها ائتلاف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليميني.

وقال نتنياهو ان الاحتياجات الامنية الاسرائيلية لها الاهمية القصوى فيما يعقد نتنياهو العزم على الاحتفاظ بالتكتلات الاستيطانية الرئيسية بالاضافة الى القدس الشرقية التي يريدها الفلسطينيون عاصمة لهم.

وقال امام الجمعية العامة ”على الفلسطينيين اولا ان يحققوا السلام مع اسرائيل ثم يحصلوا على دولتهم“ ساخرا من الامم المتحدة ووصفها بأنها ”مسرح عبثي“ تتعرض فيه اسرائيل للتشهير اكثر من اي دولة على وجه الارض.

وقال المحلل الفلسطيني هاني المصري ان خطابي عباس ونتنياهو جعلا من الصعب استئناف المفاوضات مضيفا ان عباس شدد على التزامه بشروطة التي لا تقبلها اسرائيل.

واصدرت اللجنة الرباعية التي تركز على اصرار عباس على رفع طلبه الخاص بالدولة الى مجلس الامن دعوة الى استئناف محادثات تقود الى اتفاق سلام خلال عام.

وهذه الدعوة مألوفة على ما يبدو. فقد حدد الرئيس الامريكي السابق جورج بوش مهلة مدتها عام في 2007. وقال اوباما قبل عام انه يأمل ان تكون الدولة الفلسطينية جاهزة للانضمام للامم المتحدة بحلول ذلك الوقت.

لكن اوباما لم يفعل شيئا لتحقيق جهوده وهو الان مقيد ايضا بالحاجة لاثبات مسوغات اعتماده المؤيدة لاسرائيل في مواجهة الانتقادات الشديدة داخليا من الجمهوريين.

وقالت ايلينا روس ليتينين رئيسة لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب ردا على خطاب عباس ”انه يجد ارضا خصبة بين الانظمة المارقة التي خطفت الامم المتحدة.“

وفي حين يحمي اوباما معسكره من المؤيديين الاقوياء لاسرائيل في الولايات المتحدة فهو ايضا في امس الحاجة الى تجنب الاضطرار لاستخدام الفيتو ضد الطلب الفلسطيني في الامم المتحدة للضرر الذي سيلحقه ذلك بمكانة الولايات المتحدة الاخذة في التراجع في الشرق الاوسط.

وقال عماد جاد من مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان الفيتو الامريكي قد يتمخض عن احتجاجات وهجمات على المنشآت الامريكية في المنطقة. واضاف انه قد ينهي ايضا ما تبقى لاوباما من مصداقية في الشرق الاوسط.

ويقارن الفلسطينيون وكثيرون آخرون بالفعل بين دعم اوباما للانتفاضات العربية المطالبة بالحرية والعدالة وبين ما يرونه تراجعا عن الطموحات والتطلعات الفلسطينية.

وقالت المسؤولة الفلسطينية حنان عشراوي انه عندما يتعلق الامر بمعاناة الفلسطينيين من احتلال عسكري اجنبي قمعي لا تطبق هذه المبادئ الى حد ما بل تطبق فقط عندما يتمرد العرب على انظمتهم القمعية.

اما افراهام بنيامين المتحدث باسم مستوطنة يتسهار قرب نابلس فقال ”ميدان المعركة الحقيقي ليس في الامم المتحدة وانما هنا على الارض ويأمل المرء ان تتفهم الحكومة وقوات الامن كما فهم العرب والمستوطنون ان اي حديث عن تسوية مآله الفشل.“

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below