4 حزيران يونيو 2011 / 12:54 / منذ 7 أعوام

القوات السورية تقتل 70 في احتجاجات مناهضة للاسد

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من مريم قرعوني

بيروت 4 يونيو حزيران (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية قتلت 70 مدنيا على الاقل في هجمات على عشرات الالاف من المتظاهرين يطالبون بالاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد امس الجمعة.

وخرج عشرات الاف المحتجين الى الشوارع بعد صلاة الجمعة في تحد لقوات الأمن المصممة على سحق انتفاضة ضد الأسد الذي يحكم سوريا منذ 11 عاما.

وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) ان 53 متظاهرا قتلوا في مدينة حماة وواحدا في دمشق واثنين في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا. وقتل سبعة ايضا في بلدة الرستن بوسط سوريا التي تتعرض لهجوم عسكري وتحاصرها الدبابات منذ يوم الاحد.

وكان يوم الجمعة من اكثر الايام دموية منذ تفجر الانتفاضة في بلدة درعا الجنوبية في مارس آذار.

وتقول جماعات حقوقية إن أكثر من ألف مدني قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة مما اثار غضبا دوليا ازاء تعامل الاسد الوحشي مع المتظاهرين.

واطلقت قوات الامن وقناصة النار على عشرات الالاف من المتظاهرين الذين تجمعوا في مدينة حماة التي سحق فيها الرئيس الراحل حافظ الأسد انتفاضة إسلامية مسلحة بقتل ما يصل إلى 30 ألف شخص وتسوية أجزاء من المدينة بالأرض.

وقال شاهد وهو طبيب بيطري يقيم في حماة “كانت مثل حفلة كبيرة. شاركت اسر كاملة في المسيرة. حملت النساء زهورا وانشدن من اجل الحرية واسقاط نظام الشبيحة. كاد البعض يطير فرحا حين اطلق النار بشكل عشوائي من فوق أسطح المباني.

”رأيت 50 جثة وانا اهرع نحو المستشفى للتبرع بالدم. المصابون بالمئات.“

وجمع الاسد في كثير من الاحوال بين القوة المفرطة والتنازلات السياسية في محاولة لقمع الاحتجاجات. وفشل هذا الاسلوب حتى الآن في وقف الانتفاضة على حكم عائلة الاسد الذي بدا قبل 41 عاما. وتنتمي عائلة الاسد للاقلية العلوية والاغلبية في سوريا من السنة.

وفي مدينة درعا الجنوبية حيث تفجرت الاحتجاجات قال اثنان من السكان لرويترز ان مئات تحدوا حظر تجول ونظموا احتجاجات وهم يهتفون ”لا حوار مع القتلة.“

واطلقت القوات السورية النار ايضا على مظاهرات في مدينة دير الزور الشرقية وفي منطقة برزة بدمشق.

وقال نشطاء وسكان إن الآلاف خرجوا في مسيرات بمحافظة ادلب بشمال غرب سوريا وبالشمال الشرقي الذي يغلب على سكانه الأكراد وفي عدة ضواح بدمشق ومدينتي حمص وحماة وبلدتي مضايا والزبداني في الغرب.

وقال نشط رفض نشر اسمه ”يجدر الاشارة إلى ان حماة وأدلب حيث نظمت اكبر الاحتجاجات معقلان تقليديان لجماعة الاخوان المسلمين.“

وأضاف ”الاعداد التي نزلت للشارع ربما قد تكون رسالة من الاخوان للنظام مفادها الان نشارك في الثورة بكل ثقلنا.“

وقال رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان ان السلطات السورية افرجت اليوم السبت عن ناشط بارز مسجون منذ عام 2008.

وكان الناشط علي عبد الله وهو في الخمسينات من عمره قد انتقد إيران حليفة سوريا. وعبد الله عضو في اعلان دمشق وهي حركة حقوقية تحمل اسم وثيقة تطالب بدستور ديمقراطي وانهاء احتكار حزب البعث للسلطة طيلة خمسة عقود من الزمن.

وتنحي السلطات السورية باللائمة في أعمال العنف على عصابات مسلحة يدعمها إسلاميون وقوى خارجية وتقول إن هذه العصابات تطلق النار على المدنيين وقوات الأمن على حد سواء. وتحظر السلطات نشاط معظم وسائل الإعلام الدولية مما يجعل من المستحيل التحقق من الروايات المتعلقة بأعمال العنف.

ويقول نشطاء انه كان هناك بعض الحالات التي حاول فيها المواطنون مقاومة قوات الأمن باستخدام الأسلحة الشخصية وحالات اطلقت فيها قوات الشرطة النار على جنود من الجيش رفضوا اطلاق النار على المتظاهرين.

وقال احد النشطاء الذي رفض الكشف عن اسمه انه قبل اطلاق النار احرق المتظاهرون مكتب حزب البعث في حماة وقال انه لم يتضح كيف بدأ اطلاق النار.

ودفع الأسد بالدبابات لسحق المظاهرات في مناطق مضطربة معينة فضلا عن بعض اللفتات الإصلاحية مثل إصدار عفو عام عن السجناء السياسيين وإطلاق حوار وطني.

ورفضت شخصيات معارضة هذه الاجراءات التي اعتبرتها دون المطلوب وتأتي بعد فوات الاوان مع تعرض بلدات درعا وتل كلخ وبانياس والرستن لحملات مكثفة من الجيش.

وادانت قوى غربية الاسد مع اتساع نطاق الاضطرابات وارتفاع عدد القتلى.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي واستراليا عقوبات على سوريا ولكن ربما بسبب عدم الرغبة في دخول مواجهة أخرى في اعقاب تدخلها في ليبيا وجاء رد فعلها اقل حماسة مما كان يأمل النشطاء.

(شارك في التغطية خالد يعقوب عويس)

ه ل - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below