24 كانون الأول ديسمبر 2011 / 12:57 / منذ 6 أعوام

الأمم المتحدة تدين تفجيرات دمشق وتعبر عن قلقها العميق

(لاضافة ادانة الامم المتحدة لتفجيرات دمشق)

من اريكا سولومون

بيروت 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أبدت الأمم المتحدة قلقها العميق إزاء تفجير سيارتين ملغومتين في دمشق وادانت الهجومين اللذين اسفرا عن مقتل 44 شخصا واضافا وجها كئيبا جديدا للانتفاضة في سوريا.

وفي الوقت الذي ناقش فيه زعماء العالم تفاصيل مشروع قرار من الامم المتحدة بشأن سوريا دعا الامين العام للمنظمة الدولية بان جي مون إلى الانهاء الفوري لاراقة الدماء وحث الحكومة السورية على تنفيذ مبادرة السلام التي طرحتها الجامعة العربية.

في غضون ذلك قال الفريق السوداني محمد أحمد مصطفى الدابي الذي يرأس بعثة مراقبي الجامعة العربية اليوم السبت إنه سيتوجه إلى سوريا في وقت لاحق من اليوم.

وكان الدابي يتحدث الى الصحفيين بمقر الجامعة العربية بعد إجراء محادثات مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي.

ومن المتوقع أن تسافر الدفعة الأولى من نحو 50 مراقبا إلى سوريا يوم الإثنين.

ويطالب مسؤولون أوروبيون وأمريكيون مجلس الأمن بفرض حظر على السلاح وعقوبات أخرى على سوريا بسبب حملتها ضد الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس بشار الاسد والتي يقول مسؤولون من الأمم المتحدة انها أسفرت عن سقوط خمسة آلاف قتيل.

وادى التفجيران الانتحاريان اللذان استهدفا مبنيين امنيين الى تطاير أطراف واشلاء بشرية وهياكل سيارات متفحمة في شوارع العاصمة السورية.

وقال جهاد مقدسي المتحدث باسم الخارجية السورية إن الهجومين نفذهما ارهابيون يحاولون تقويض ارادة التغيير في سوريا ووقعا بعد تحذيرات من لبنان بان مقاتلين من تنظيم القاعدة تسللوا الى سوريا من الاراضي اللبنانية.

وقال بعض معارضي الاسد ان هذا الهجوم ربما دبرته الحكومة نفسها.

وأدان مجلس الأمن بقوة ”الهجومين الإرهابيين.“ وأضاف في بيان ”الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن العالميين وأي أعمال إرهابية جريمة غير مبررة بصرف النظر عن الدافع وعمن يرتكبها وفي أي مكان أو زمان ترتكب.“

وتابع البيان ”يحث الأمين العام على الحاجة إلى عملية شاملة وموثوق بها وشرعية بقيادة سوريا لتغيير سياسي شامل يتعامل مع الطموحات الديمقراطية للشعب السوري.“

وتقول الدول الغربية ان قوات الامن الحكومية مسؤولة عن معظم اعمال العنف. ولكن روسيا وهي حليف قديم لدمشق تريد ان يكون اي قرار غير متحيز.

وصرح فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الامم المتحدة في نيويورك بعد ان تقدمت روسيا بمسودة قرار معدلة لمجلس الامن “اذا كان الطلب هو التخلي عن كل اشارة الى العنف الصادر عن المعارضة المتطرفة فهذا لن يحدث.

“اذا كانوا يتوقعون منا فرض حظر على السلاح فهذا لن يحدث.

”نعرف ما يعنيه فرض حظر على السلاح هذه الايام. فهو يعني الا نستطيع توريد اسلحة الى الحكومة ولكن يمكن للجميع الاخرين توريد اسلحة الى جماعات المعارضة المختلفة-ورأينا ذلك في ليبيا.“

وقال بيتر فيتيش سفير المانيا لدى الامم المتحدة ان احدث مسودة قرار روسية لم تذهب الى مدى بعيد بما يكفي لتلبية مطالب الدول الغربية.

واضاف“نريد وضع ثقل المجلس وراء الجامعة العربية.

”هذا يتضمن مطالب الافراج عن السجناء السياسيين ويتضمن اشارة واضحة لمحاسبة الذين ارتكبوا انتهاكات لحقوق الانسان.“

ويستخدم الرئيس الاسد الدبابات وقوات الجيش لاخماد احتجاجات مستمرة منذ تسعة أشهر واستلهمت ثورات الربيع العربي التي اندلعت هذا العام.

لكن تفجيري امس يشيران الى تصعيد كبير.

وقال جوشوا لانديس خبير الشؤون السورية في جامعة اوكلاهوما ”انها مرحلة جديدة. نحن نتحول إلى العسكرة في هذه الحالة“. وقال انه يشعر ان تفجيري الجمعة مجرد ”تحذير بسيط“ مما قد تشهده سوريا التي قال محللون انها تنزلق نحو الحرب الاهلية.

واضاف في اشارة إلى احجام الغرب عن التدخل العسكري في سوريا ”يحدث ذلك عندما تبدأ المعارضة السورية في اكتشاف انها بمفردها.“

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السورية ان 166 شخصا اصيبوا في الانفجارين. وعرض التلفزيون الحكومي صورا لجثث مشوهة ومصابة في الانفجار. وعرضت لقطات مصورة لجثث مشوهة يجري حملها في بطاطين وعلى محفات الى سيارات الاسعاف وصف من الجثث ملفوفة في ملاءات تمددت في الشارع.

وادانت الولايات المتحدة الهجومين وقالت انه ”لا مبرر للارهاب من اي نوع ونحن ندين هذه الأفعال أينما تحدث.“ وانه يجب عدم عرقلة عمل الجامعة العربية.

ولم تعلن اي جهة المسؤولية عن الهجومين. ويتألف تنظيم القاعدة من سنة متشددين. وينتمي الاسد والنخبة الحاكمة في سوريا للطائفة العلوية الشيعية في حين ان غالبية السوريين بمن في ذلك المحتجون والمقاتلون من السنة.

”انني ادافع عن شعبي“ هكذا قال علي (45 عاما) وهو عامل بمصنع من العلويين رخصت له الشرطة مسدسا استخدمه ضد المحتجين في مدينة حمص في تصريحات نقلت لرويترز.

واضاف ”لا يمكن ان نسمح لهم بقلب النظام. انهم يتعقبوننا ويقتلوننا.“

وتحظر سوريا بشكل عام وسائل الاعلام الاجنبية من دخول البلاد مما يجعل من الصعب التأكد من روايات الاحداث.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 15 مدنيا قتلوا خارج العاصمة امس الجمعة منهم ثمانية في حمص.

وتنص خطة سلام الجامعة العربية على انسحاب القوات السورية من المدن والبلدات التي تشهد احتجاجات والمناطق المحيطة بها والافراج عن السجناء وبدء حوار مع المعارضة.

وتقول دمشق انه تم الافراج عن اكثر من الف سجين منذ الاتفاق على خطة السلام العربية كما انسحب الجيش من المدن. ويقول نشطاء معارضون للاسد انه لم يحدث مثل هذا الانسحاب.

ومن ناحية اخرى قال وزير النفط السوري سفيان علاو اليوم إن إنتاج بلاده من النفط تراجع نحو 30 إلى 35 بالمئة جراء العقوبات المفروضة على سوريا بسبب حملة مستمرة منذ تسعة أشهر ضد مظاهرات مناهضة للحكومة.

وشدد الاتحاد الأوروبي عقوباته على صناعة النفط السورية وأدرج شركات مملوكة للدولة على قائمة سوداء.

وفرضت الجامعة العربية ايضا عقوبات على التعاملات المالية وغيرها من اشكال التعامل مع سوريا.

(شارك في التغطية دومينيك ايفانز ولويس شاربونو)

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below