6 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 10:29 / منذ 6 أعوام

تحقيق- مخزونات تضم ذخيرة هائلة موجودة بكثرة دون حراسة بشرق ليبيا

من برايان روهان

اجدابيا (ليبيا) 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ما زالت مخزونات الذخيرة في شرق ليبيا موجودة دون حراسة إلى حد كبير على الرغم من وعود الحكومة الانتقالية بتأمين الترسانة الهائلة الموجودة في البلاد.

وتمثل وفرة الأسلحة دون رقيب في منطقة لم تشهد قتالا منذ الصيف تحديا كبيرا على المجلس الوطني الانتقالي بينما يسعى لفرض النظام بعد الانتفاضة التي أطاحت بالعقيد معمر القذافي.

وفي مجمع مخابئ زارته رويترز في مطلع الأسبوع كانت هناك آلاف الصواريخ والألغام وقذائف الدبابات بل طوربيدان بحريان متراصة ومستعدة للنقل دون أي حراسة واضحة.

وفي موقع آخر في مستودع للذخيرة قرب بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية كانت هناك مقاتلة وسط مساحة شاسعة مليئة بالمخابئ التي تمتد على مرمى البصر.

وتحت ضغط دولي متزايد من دول تدعم المجلس الوطني الانتقالي ألزم المجلس نفسه بتأمين مستودعات الأسلحة.

ومع وجود أكثر من عشرة مخابئ على الأقل دون حراسة على الإطلاق ربما تثور تساؤلات حول مدى إصرار المجلس الوطني الانتقالي في اللحظة التي يحاول فيها المجلس الذي تتعدد فيه الفصائل على بناء نظام حكم جديد من الصفر تقريبا.

وقال جلال القلال المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي إن الوضع خطير لكنهم يعانون من الضغط ولا يريدون تولية من هم خارج عن نطاق سيطرتهم مسؤولية تأمين المواقع. وأضاف أنهم يشعرون بالقلق ولكنهم ليسوا مذعورين.

زارت رويترز أحد المواقع في مكان ناء قرب بلدة اجدابيا وتعرض لقصف طائرات حلف شمال الأطلسي عندما كان تحت سيطرة القوات الموالية للقذافي. وما زال نحو 30 مخبأ لم يمسها سوء ومليئة بآثار الطلقات وأبوابها مفتوحة على مصراعيها.

وتضم أغلب المخزونات الموجودة في المخابئ الواقعة على بعد عدة كيلومترات قبالة الطريق الساحلي الرئيسي ذخيرة يتطلب إطلاقها أسلحة ثقيلة لكن قذائف المورتر والالغام الارضية المصممة لتدمير السيارات وتشويه الناس جاهزة للاستخدام.

ويخشى بعض المحللين من احتمال استخدام فلول الموالين للقذافي أو أطراف أخرى غير راضية عن أداء المجلس الوطني الانتقالي للأسلحة المتاحة دون حراسة لشن حرب عصابات مما يحبط الحكم الفعال واستئناف إنتاج النفط في ليبيا العضو في منظمة أوبك.

كما تمثل الأسلحة خطرا على الدول المجاورة لليبيا خاصة على الحدود الجنوبية للبلاد التي يسهل التسلل منها مع دول بها اضطرابات مثل السودان والنيجر وتشاد.

وقال القلال إن الحكومة تعمل على تأمين الترسانات لكنها تفتقر إلى الأموال الكافية لدفع مقابل التأمين.

وأضاف أنهم يبيعون النفط لكن ليس لديهم السيولة اللازمة لهذا الغرض لأن الأموال التي كانت مجمدة خلال حكم القذافي لم تصل بعد.

ومضى يقول إنه عندما تصل هذه الأموال ستتوفر لديهم الوسائل اللازمة لدفع الرواتب ورصد حوافز ضرورية لحراسة تلك المواقع.

وقارنت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان ومقرها نيويورك بالوضع في ليبيا وما حدث في العراق حيث تم نهب مخازن السلاح التي تخلت عنها القوات الهاربة التي كانت موالية لصدام حسين بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 واستخدمها متشددون في صنع قنابل وشراك خداعية.

وحثت المنظمة المجلس الوطني الانتقالي على تأمين الكميات الكبيرة من الأسلحة الثقيلة المتداولة في البلاد بما في ذلك صواريخ أرض جو قالت إنها موجودة دون حراسة منذ أكثر من شهرين عند الإطاحة بالقذافي.

وتمثل الصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف قلقا على وجه الخصوص نظرا لإمكانية استخدامها في مهاجمة الطائرات المدنية مما دفع الولايات المتحدة ودولا أخرى إلى عرض المساعدة في اقتفاء أثر تلك الأسلحة.

وفي المواقع التي زارتها رويترز لم يكن بالإمكان مشاهدة أي من تلك الأسلحة وهو ما قال القلال إنه مؤشر على مدى الأهمية التي أولتها الحكومة لهذه المسألة.

وقال عن تعقب آلاف الصواريخ المضادة للطائرات التي تقول الأمم المتحدة إن مصيرها ما زال مجهولا إن عاملين تابعين للمجلس الوطني الانتقالي ينسقون مع فرق من الخبراء الدوليين في هذا الصدد وساعدوا الحكومة على إحراز تقدم.

كما أبدى المجتمع الدولي قلقه من مسألة تأمين المواد النووية والأسلحة الكيماوية.

ومن الأنباء السارة قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ومقرها لاهاي أمس السبت إنها فتشت مخزون ليبيا المعلن لمكونات صنع غاز سام ووجدتها سليمة. لكنها قالت إن السلطات الليبية قالت لها إنه عثر على المزيد من المخزونات لما يعتقد أنها أسلحة كيماوية.

وأيا كان التقدم الذي يجري إحرازه فمازال سكان ليبيا يمتلكون كميات كبيرة من الاسلحة. وكثيرا ما يشاهد في الشوارع مدافع ثقيلة محمولة على شاحنات مدنية في انحاء البلاد كما أن البنادق الآلية موجودة بكثرة.

واقترحت الحكومة الانتقالية إطلاق برنامج يشمل كل مناطق البلاد لاستعادة تلك الأسلحة من خلال شرائها للحد من انتشار الأسلحة الصغيرة الموجودة في أيدي الجميع تقريبا وهي فكرة قال القلال إنها ستلقى دعما كبيرا عندما تصبح الأموال متاحة.

ومضى يقول إنهم يحتاجون المال أولا لأنهم إذا أعلنوا عن مثل هذا البرنامج فلابد أن يكونوا مستعدين لأن الناس ستأتي بأعداد كبيرة خصوصا أن الكثيرين اشتروا الأسلحة من أموالهم الخاصة.

وبالنسبة للوقت الراهن تكثر معارض الأسلحة التي تقام في الهواء الطلق. وفي أحد مواقع تلك المعارض في وسط بنغازي يجري شراء الأسلحة الصغيرة والتجارة فيها بسهولة بعد صلاة الجمعة حيث تباع البنادق مقابل 1100 دينار ليبي (900 دولار) فأكثر.

وقال القلال إن الأسعار تقل لأن البنادق كانت تشترى منذ فترة مقابل ثلاثة آلاف دينار وإن هذا يعني أن جمعها سيكون أسهل.

د م - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below