17 أيار مايو 2011 / 20:35 / بعد 6 أعوام

عباس يحث المجتمع الدولي على الاعتراف بالدولة الفلسطينية

(لإضافة تصريح نتنياهو وتعليق رسمي اسرائيلي)

القدس 17 مايو ايار (رويترز) - حث الرئيس الفلسطيني محمود عباس المجتمع الدولي اليوم الثلاثاء على الاعتراف بالدولة الفلسطينية خلال اجتماع يعقد في الامم المتحدة في سبتمبر ايلول وتأييد انضمام الدولة الجديدة الى المنظمة الدولية.

وفي مقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز قال عباس ان الضغوط السياسية الامريكية فشلت في وقف البرنامج الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وان الفلسطينيين ليس بوسعهم "الانتظار الى الابد" لاقامة دولة خاصة بهم.

وقال عباس في مقال الرأي الذي نشر قبل ثلاثة ايام من استقبال الرئيس الامريكي باراك أوباما لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في البيت الابيض "سعينا للحصول على الاعتراف كدولة يجب الا ينظر اليه على انه عمل دعائي. لقد خسرنا الكثير من رجالنا ونسائنا للانخراط في هذا المسرح السياسي."

ومضى الرئيس الفلسطيني قائلا في مقاله "ندعو كل الدول الصديقة المحبة للسلام للانضمام لنا في تحقيق تطلعاتنا الوطنية من خلال الاعتراف بدولة فلسطين بحدود 1967 وتأييد انضمامها الى الامم المتحدة" في اشارة الى حدود الضفة الغربية وقطاع غزة قبل حرب عام 1967 مع اسرائيل.

وينظر على نطاق واسع إلى زيارة نتنياهو لواشنطن حيث سيلقي كلمة أمام اجتماع مشترك لمجلسي النواب والشيوخ في الرابع والعشرين من مايو آيار على أنها جزء من حملة دبلوماسية إسرائيلية لإقناع الأطراف الدولية الرئيسية بمعارضة المسعى الفلسطيني.

وقابلت الولايات المتحدة بفتور فكرة اعتراف الامم المتحدة بالدولة الفلسطينية وحثت الفلسطينيين والإسرائيليين على عدم اتخاذ خطوات منفردة قد تبدد فرص التوصل الى تسوية سلمية نهائية.

وتعثرت المحادثات التي رعتها الولايات المتحدة بعد وقت قصير من استئنافها في واشنطن قبل ثمانية اشهر بسبب قضية البناء الاستيطاني في مستوطنات بنتها اسرائيل في الضفة الغربية التي احتلتها اسرائيل هي وقطاع غزة في حرب عام 1967 .

وقال عباس "انضمام فلسطين الى الامم المتحدة سيمهد الطريق الى تدويل الصراع بوصفه مسألة قانونية لا سياسية فقط."

وأضاف ان الاعتراف بدولة فلسطين في سبتمبر لدى انعقاد الجمعية العامة التابعة للامم المتحدة سيمكنها من التفاوض "من موقع دولة عضو في الامم المتحدة احتلتها عسكريا دولة اخرى... لا كشعب مهزوم مستعد للقبول بأي شروط تطرح أمامنا."

ودافع عباس عن اتفاق المصالحة الذي أبرمه مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والذي قالت اسرائيل انه وجه ضربة للسلام.

وقال "المفاوضات مازالت خيارنا الاول لكن نظرا لفشلها نحن مضطرون الآن الى اللجوء الى المجتمع الدولي لمساعدتنا في الحفاظ على فرصة انهاء الصراع بشكل سلمي عادل. والوحدة الوطنية الفلسطينية خطوة رئيسية في هذا الصدد."

وتابع "وخلافا لما يؤكده رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو والمتوقع ان يكرره هذا الاسبوع خلال زيارته لواشنطن الخيار ليس بين الوحدة الفلسطينية او السلام مع اسرائيل بل هو بين حل الدولتين او المستعمرات الاستيطانية."

وفي تمهيد لزيارته للولايات المتحدة قال نتنياهو امام البرلمان الاسرائيلي امس ان حكومة الوحدة الفلسطينية التي تضم حركة حماس الاسلامية لا يمكن ان تكون شريكا للسلام مع اسرائيل.

لكن فيما يعد تحولا في مواقف تتمسك بها اسرائيل منذ فترة طويلة وقوبلت على الفور بانتقادات من زعماء المستوطنين وسياسيين يمينيين لوح رئيس الوزراء الاسرائيلي اليميني باحتمال تسوية مستقبلية بشأن الاراضي تتضمن تسليم اجزاء من الضفة اذا قبل الفلسطينيون شروطه للسلام.وقال نتنياهو "هذه التنازلات... مؤلمة لانها تعني على أي حال مساحات من وطننا."

وجاء في بيان مكتوب صدر عن مكتب نتنياهو اليوم الثلاثاء أن مقال عباس يكشف أن "القيادة الفلسطينية تري في إقامة الدولة الفلسطينية وسيلة لمواصلة الصراع مع اسرائيل وليس وضع حد له."

وقال مسؤول حكومي كبير رفض ذكر اسمه "إن عباس اختار استراتيجية لإقامة دولة فلسطينية واستخدام هذا الوضع لشن حرب دبلوماسية وقانونية ضد اسرائيل."

ب ص ر - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below