18 أيلول سبتمبر 2011 / 09:53 / بعد 6 أعوام

تحليل- الدولة الفلسطينية المرتقبة.. إضافة اولى

ومن قرية النبي صموئيل يمكن ان ترى افق رام الله وهي حاليا المركز الاداري للدولة المرتقبة. وثمة تناقض صارخ بين مجمع الوزارات الجديد وقصر الرئاسة بها والطرق غير الممهدة في القرية.

ويقول منتقدون ان السلطة الفلسطينية تركز اهتمامها على المدينة بشكل كبير وحولتها لعاصمة فعلية تحل محل القدس الشرقية الموجودة خلف الجدار العازل في الضفة الغربية وهي جزء من المدينة التي تصفها اسرائيل بانها عاصمتها التي لا يمكن تقسيمها.

وتزين النافورات والتماثيل الميادين في رام الله وهي ضمن شبكة الطرق الفلسطينية التي طورت في الضفة الغربية بدعم مالي من مانحين دوليين بما في ذلك الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

وتجوب شوارع المدينة وحدات الشرطة المزودة بسيارات دورية جديدة من طراز فولكسفاجن ودراجات نارية ايطالية.

وغالبا ما يشيد مسؤولون زائرون باعمال بناء الدولة التي يقودها رئيس الوزراء سلام فياض.

وتشير السلطة لنقطتي اختلاف رئيسيتين بين المؤسسات التي شيدتها ومشروع مماثل قاده الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في التسعينات.

ويوجد حاليا نظام للادارة المالية يتسم بالشفافية يقلص اعتمادها على دعم المانحين كما أن قوات الامن التي دربت بمساعدة غربية تسهم في منع أعمال عنف ضد إسرائيل.

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم السلطة الفلسطينية انها مستعدة لقيام دولة والاستقلال وفق معايير المجتمع الدولي.

وذكر تقرير اصدره البنك الدولي الشهر الحالي انه يمكن مقارنة المؤسسات العامة للسلطة ايجابا بدول اخرى في المنطقة وخارجها وهو سبب اخر يدفع مسؤولين فلسطينيين للقول بانهم مستعدون لقيادة دولة حقيقية.

ولكن حتى ان لجأ المسؤولون الفلسطينيون للامم المتحدة فان السلطة تواجه ازمة مالية خانقة تبرز هشاشتها.

والسبب المباشر هو تراجع المعونات الاجنبية التي تحتاجها السلطة لسد العجز المتوقع ان يصل إلى 900 مليون دولار العام الجاري.

والسبب الاعمق هو ضعف الاقتصاد الفلسطيني. ويقول البنك الدولي إن القيود الاسرائيلية التي تعوق القطاع الخاص ينبغي رفعها لاتاحة الفرصة لزيادة قاعدة إيرادات السلطة الفلسطينية والاستمرار في بناء المؤسسات.

وفي الاشهر الثلاثة الاخيرة عجزت السلطة مرتين عن صرف اجور موظفيها وعددهم 150 الفا في الوقت المحدد وبالكامل مما اضر بمكانتها.

وسيضر الفشل في نيل الاستقلال خلال السنوات القليلة المقبلة بمصداقيتها. ويقول منتقدو السلطة ان استراتيجيتها القائمة على التفاوض مع إسرائيل فشلت. وثمة مشكلة اخرى تتمثل في فشل السلطة وحماس في اخضاع الضفة الغربية وغزة لقيادة واحدة كما لم تجر انتخابات منذ عام 2006 .

ويقول جورج جياكامان استاذ العلوم السياسية بجامعة بيرزيت قرب رام الله "شرعية السلطة الفلسطينية على المحك لان الفلسطينيين لم يتصوروا ان تعمل كوحدة محلية كبيرة بشكل دائم."

وقال "من الواضح ان هذا غير كاف. ستنهار دون عملية سياسية تحظى بمصداقية."

وفي غزة تواجه حركة حماس معضلة فيما تحاول التوفيق بين التزامها المعلن بالكفاح المسلح ضد إسرائيل ومسؤولياتها كحكومة حريصة على تفادي عمليات انتقامية اسرائيلية مؤلمة.

وفي الجيب الساحل الذي توقع عرفات ذات مرة ان يصبح سنغافورة الشرق الاوسط يقبع المطار الدولي الذي يحمل اسمه كاثر بعد عين لمشروعه لبناء دولة في التسعينات.

وتحول المطار إلى انقاض وهو رمز متداع لفترة سابقة حين راودت الفلسطينيين الامال باحتمال بزوغ دولة مستقلة.

وربما يقول البعض إن اوان حل الدولتين قد فات.. ربما. لكن الربيع العربي ربما يعطي زخما جديدا. فاذا بدأت حكومات عربية تعكس تعاطفا شعبيا مع القضية الفلسطينية فقد تواجه إسرائيل ضغطا أكثر من ذي قبل.

وقال جياكامان "أكثر من أي وقت مضى أري امكانات للمستقبل". وعلى المدى القصير يتفق معه عبد الرحيم بشارات في الحديدية وبركات في قرية النبي صموئيل على أهمية الصمود.

وقال "ينبغي ان يتوقع المرء التوجه التالي : كيفية البقاء .. كيفية الاستمرار نستمر لان الفلسطينيين يدركون انه ميزة استراتيجية مهمة."

ه ل - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below