28 أيار مايو 2011 / 12:40 / منذ 6 أعوام

تراجع التوتر في اليمن مع وقف اطلاق نار هش

من سامية نخول ومحمد صدام

صنعاء 28 مايو ايار (رويترز) - أدى وقف غير رسمي لاطلاق النار بين قوات الامن التابعة للرئيس علي عبد الله صالح ومجموعة عشائرية الى توقف القتال اليوم السبت بعد نحو اسبوع من الاشتباكات الدامية التي تركت اليمن على شفا حرب اهلية.

وأودى القتال خلال الاسبوع المنصرم بحياة نحو 115 شخصا ودفع آلاف السكان الى الفرار من صنعاء وزاد من شبح الفوضى الذي قد يفيد جناح للقاعدة مقره اليمن ويهدد السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم.

وقالت مصادر عشائرية وسكان ان القتال لم يتجدد في حي الحصبة بشمال صنعاء الذي شهد الاسبوع الماضي اشتباكات ضارية للسيطرة على المباني الحكومية وخارج العاصمة.

وقال مسؤول حكومي لرويترز "الوساطة ستستأنف في وقت لاحق بعد ظهر اليوم".

وكانت احدث موجة من القتال الذي اندلع بين قوات الامن التابعة لصالح واعضاء من عشيرة حاشد التي يتزعمها صادق الاحمر اكثر المواجهات دموية منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في يناير كانون الثاني واطلق شرارتها رفض صالح التوقيع على اتفاق نقل السلطة.

وقالت المجموعة الدولية لمعالجة الازمات ان ثمة حاجة فورية لوقف لاطلاق النار على نطاق واسع ويجب ان يكون جزءا من خطة تؤدي الى انتقال السلطة.

وقالت المجموعة في "تحذير من مخاطر الصراع" اصدرته في وقت متأخر من مساء امس الجمعة "أكثر الخطوات الحاحا لمنع مزيد من التصعيد وازهاق الارواح هي ان يقبل الجانبان على الفور وقفا لاطلاق النار يتوسط فيه الساسة وشيوخ العشائر في اليمن."

واضافت انه كان ينبغي ان تشارك الدول الاجنبية في الوساطة "لكن نظرا للطبيعة الشخصية والعشائرية الشديدة للعداء بين آل صالح وآل الاحمر فلا يمكن للوساطة او المبادرات الدولية وحدها ان تعالجه بفاعلية".

وليس للقوى العالمية تأثير يذكر في اليمن بينما الولاء العشائري هو اقوى العناصر في النسيج الاجتماعي المضطرب ويندلع القتال بالفعل فيما يبدو على اسس عشائرية.

وقال رجال قبائل امس الجمعة انهم استولوا على مجمع عسكري من قوات خاصة موالية للرئيس على بعد 100 كيلومتر خارج صنعاء مما وسع نطاق صراع كان حتى ذلك اليوم يتركز بشكل اساسي في العاصمة قرب منزل الاحمر.

ويلقي القتال بظلاله ايضا على حركة احتجاج سلمية الى حد بعيد بدأت قبل شهرين بهدف انهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما واستلهمت انتفاضات اسقطت زعيمي مصر وتونس اللذين طال بقاؤهما في الحكم.

وجاء في تقرير المجموعة الدولية لمعالجة الازمات "شبان المدن وناشطو المجتمع المدني الذين بدأوا الحركة الاحتجاجية بصدد فقد اغلب (مكاسبهم) جراء هذا التحول في الاحداث."

واعرب الوسطاء عن سخطهم المتزايد على صالح قائلين انه يفرض شروطا جديدة كل مرة للتوقيع على اتفاق يرعاه مجلس التعاون الخليجي وكان أحدثها اشتراطه اقامة احتفال شعبي للتوقيع.

وترددت اصوات اطلاق البنادق الآلية والانفجارات المتفرقة في المدينة قبل ان تخف حدة القتال بعد جهود للوساطة. واخلى مقاتلو الاحمر مباني الوزارات الحكومية التي سيطروا عليها في مقابل وقف اطلاق النار وخروج القوات الحكومية من منطقتهم.

وينطبق وقف اطلاق النار على منطقة تحيط بمجمع الاحمر في صنعاء المقسمة حاليا بين الجانبين.

وهناك هدنة غير رسمية ايضا في منطقة بشمال شرق صنعاء حيث قالت عشائر امس انها سيطرت على معسكر للجيش.

وضربت الطائرات الحربية اليمنية هؤلاء المقاتلين العشائريين بالقنابل واخترقت حاجز الصوت فوق صنعاء.

وهناك مخاوف من ان يصبح اليمن الفقير - الذي يعيش نحو 40 بالمئة من سكانه البالغ عددهم 23 مليون نسمة على اقل من دولارين في اليوم - دولة فاشلة لاسيما وانها تطل على ممر ملاحي يمر منه ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

وفي الجنوب قال سكان ان عشرات الرجال المسلحين الذين يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم القاعدة احكموا سيطرتهم فيما يبدو على مدينة زنجبار بمحافظة ابين الملتهبة اليوم وذلك بعد يوم من اقتحام المدينة ومطاردة قوات الامن.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية وكلتاهما كانت هدفا لهجمات فاشلة لجناح القاعدة في اليمن من ان يقوي اي انتشار للفوضى الجماعة المتشددة.

ويقول محللون انه في ظل الصراع السياسي الحالي فمن المرجح ان تحظى القاعدة في الجزيرة العرب بحرية اكبر في شن تفجيرات كبرى تتمتع بخبرة فيها.

وقال الباحث في الشأن اليمني جريجوري جونسن "بالنظر الى مدى انشغال حكومة صالح في محاولتها التمسك بالسلطة يوجد امام القاعدة في جزيرة العرب متسع كبير جدا للعمل في الوقت الحالي."

(شارك في التغطية محمد الغباري في صنعاء ومحمد مخشف في عدن)

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below