تحليل- اليمن يمنح تنظيم القاعدة الجريح فرصة لتوحيد صفوفه

Sun May 29, 2011 8:56am GMT
 

من وليام ماكلين

لندن 29 مايو ايار (رويترز) - تتيح الحرب في اليمن مجالا أوسع لاكثر متشددي القاعدة جرأة لمهاجمة الغرب ورفع معنويات التنظيم بعد فقده زعيمه اسامة بن لادن.

وفيما يزداد تأزم الصراع السياسي الذي تخوضه حكومة الرئيس علي عبد الله صالح من المرجح ان ينعم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بحرية أكبر ليستعل ما عرف عنه من مهارة في تدبير تفجيرات جريئة ومبتكرة.

وليس للتنظيم الذي يقدر البعض انه يضم نحو 300 شخص شأن بانتفاضة الشباب التي تسعى لانهاء حكم صالح المستمر منذ فترة طويلة أو بقوات المعارضة التي اشتبكت مع انصار صالح في العاصمة صنعاء الاسبوع الماضي.

ولكن لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب اهمية دولية لانه يضم أكثر مقاتلي القاعدة جسارة وهو خبير في شن عمليات في الخارج وتصنيع واخفاء عبوات ناسفة متطورة وانتاج دعاية مؤثرة على الانترنت تحرض اخرين على شن هجمات.

وستتنامي قدرته على القيام بجميع هذه الانشطة من مخابيء في مناطق نائية في اقاليم شبوة وابين والجوف ومأرب كلما ازداد انشغال اجهزة الامن في البلاد بالمشاكل السياسية.

وقال جريجوري جونسن المتخصص في الشؤون اليمنية "في ظل انشغال حكومة صالح الكبير بمحاولة التشبث بالسلطة تتسع المساحة التى يمكن لتنظيم القاعدة في جزيرةالعرب ان ينشط بها في الوقت الحالي."

وقال مسؤول بريطاني بارز في مجال مكافحة الارهاب إن اوضاع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب "مقلقة جدا" بما في ذلك طموحاته لتوجيه ضربة خارج اليمن في الدول المجاورة له وما وصفه بجهود تشكيل شبكات في شرق افريقيا واوروبا.

وقال "اخترقوا انظمة الطيران العالمية ولديهم خبراء اكفاء جدا في (تصنيع) المتفجرات ونعتقد انهم اكثر كفاءة من خبراء القيادات البارزة لتنظيم القاعدة."   يتبع