1 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 12:08 / منذ 6 أعوام

تركيا تستضيف محادثات أفغانية باكستانية

(لإضافة بدء المحادثات)

اسطنبول أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - في قمة استضافتها تركيا عقدت أفغانستان وباكستان اليوم الثلاثاء محادثاتهما الأولى منذ اغتيال مفاوض سلام افغاني وذلك في خطوة لرأب صدع يقوض آفاق انهاء الحرب في أفغانستان.

واجتمع الرؤساء الأفغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري والتركي عبد الله جول في حين أجرى قادة جيوشهم مشاورات قبيل مؤتمر دولي بشأن أفغانستان.

وتتهم أفغانستان المخابرات الباكستانية بدعم مقاتلي حركة طالبان الذين شنوا سلسلة هجمات في الأشهر القليلة الماضية في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأجنبية لسحب أغلب القوات المقاتلة بحلول 2014.

وقطعت افغانستان محادثاتها مع باكستان بعد اغتيال مفاوض السلام برهان الدين رباني في سبتمبر أيلول الماضي في هجوم ألقت باللائمة فيه على مقاتلين لطالبان قالت انهم يتخذون من مدينة كويتا الباكستانية مقرا لهم.

وقال مسؤول تركي عشية المحادثات بين كرزاي وزرداري وجول ”ربما يكون الأوان قد حان الآن لمحاولة تغيير المسار.“

وأضاف ”لدينا شعور بأن لديهما رغبة خالصة في التحدث إلى بعضهما البعض لأنهما يدركان أن هذا الاتجاه لا يساعد أيا منهما.“

وشكت إسلام أباد التي تنفي مساندة طالبان كذلك من أن مقاتلين من حركة طالبان الباكستانية يستخدمون افغانستان كقاعدة يشنون منها هجمات على باكستان.

وفي حين تأمل الولايات المتحدة وحلفاؤها في تسليم المسؤولية الأمنية للقوات الأفغانية بحلول 2014 عمق الشقاق بين إسلام اباد وكابول المخاوف من أن تواجه افغانستان حربا اهلية متصاعدة مع انسحاب القوات الأجنبية.

وقلص اغتيال رباني الآمال بأن تحقق المحادثات مع طالبان تقدما غير أن الولايات المتحدة قالت انها يمكن أن تتفاوض على اتفاق مع المتشددين المستعدين لقطع علاقاتهم مع تنظيم القاعدة ونبذ العنف واحترام الدستور في أفغانستان.

وقال كرزاي مؤكدا شكوك أفغانستان في أن إسلام أباد تساند المتشددين إن أي مفاوضات يجب أن تجرى مع باكستان بشكل مباشر.

وبما ان السياسة الخارجية والأمنية في باكستان يحددها بدرجة كبيرة الجيش الباكستاني يجري الجنرال أشفق كياني قائد الجيش في باكستان محادثات منفصلة مع نظيره الأفغاني الجنرال شير محمد كريمي وقائد الجيش التركي.

وسيعقب المحادثات الثلاثية مؤتمر إقليمي بشأن أفغانستان يحضره وزير الخارجية الهندي س. م. كريشنا ووزيرا خارجية فرنسا وألمانيا وآخرون. وألغت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون زيارتها لاعتلال صحة والدتها.

ل ص - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below