22 حزيران يونيو 2011 / 13:18 / بعد 6 أعوام

مسؤول أمريكي في صنعاء وفرار سجناء من القاعدة

صنعاء 22 يونيو حزيران (رويترز) - يجري مسؤول أمريكي كبير محادثات اليوم الاربعاء مع مسؤولين في اليمن التي تقترب من شفا حرب أهلية بسبب رفض الرئيس علي عبد الله صالح تلبية مطالب المحتجين بأن يتنحى.

وتخشى الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية من أن تستغل القاعدة فراغ السلطة والحرب القبلية في اليمن من خلال جناحها المحلي لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

واليوم الاربعاء فر عشرات من عناصر تنظيم القاعدة من سجن في مدينة المكلا بجنوب اليمن في أحدث حلقة من سلسلة اشتباكات متزايدة بين قوات الامن ومتشددين في جنوب البلاد.

وقال مصدر بالحكومة اليمنية ان جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون الشرق الادني سيجتمع مع وزير الخارجية ابو بكر القربي ونائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يقوم بأداء مهام الرئيس.

ومن المقرر أيضا ان يجري فيلتمان محادثات مع أحمد علي عبد الله صالح ابن الرئيس والذي كان يعتقد على نطاق واسع انه سيتولى الرئاسة الى ان تفجرت الاحتجاجات هذا العام.

ويتعافى صالح في السعودية من اصابات لحقت به في هجوم على قصره في صنعاء منذ نحو ثلاثة اسابيع.

وقال المصدر الحكومي ان المحادثات ستركز على "الموقف في اليمن وقضية نقل السلطة" من الرئيس الى نائبه.

وبصفته قائد الحرس الجمهوري -القوة الضاربة الرئيسية في اليمن- فان أحمد علي يسيطر على البلاد التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة.

وتحدى صالح نداءات من زعماء عالميين وعناصر في الجيش وعشرات الآلاف من المحتجين بانهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما. كما أغضب دول مجلس التعاون الخليجي بتراجعه ثلاث مرات عن تنحيه عن السلطة بعد الموافقة على هذه الخطوة وبانسحابه من خطة لنقل السلطة في اللحظات الأخيرة.

وفي محاولة سابقة لاسترضاء المحتجين أكد صالح انه لن ينقل السلطة الى ابنه لكن كثيرين يقولون ان أفرادا رئيسيين من عائلة صالح بينهم أحمد علي يمسكون بمقاليد السلطة ويعرقلون أي تسليم للسلطة دون موافقة صالح.

وتصر أيضا أحزاب المعارضة التي انحازت مع النشطاء الشبان على ان يسلم صالح السلطة رسميا الى هادي كخطوة نحو تشكيل حكومة جديدة وارساء الديمقراطية.

وقال مساعد لصالح اليوم الاربعاء ان صحته في تحسن وانه يستقبل ضيوفا ويعطي تعليمات تتعلق بالشؤون اليومية في اليمن بما في ذلك انقطاع الكهرباء ونقص الوقود.

وقال أحمد الصوفي المستشار الاعلامي للرئيس اليمني لرويترز ان الرئيس رفض طلبا من عدة أفراد من عائلته لكي يتوجهوا الى الرياض لزيارته وأكد انه سيعود قريبا.

وفر عشرات من عناصر تنظيم القاعدة من سجن بجنوب اليمن اليوم الأربعاء بعد هجوم على المجمع.

وقال مسؤول أمني إن جنديا قتل وأصيب اثنان عندما فتح مسلحون النار على سجن المناورة الواقع بمدينة المكلا الساحلية الجنوبية.

وقال المصدر "فتح المتشددون النار عند بوابة السجن وتبادلوا إطلاق النيران مع الحراس فأصابوا اثنين وقتلوا واحدا" مضيفا أن 62 سجينا فروا.

وتابع قائلا إن جميع المسجونين يمنيون اعتقل أغلبهم لدى عودتهم من العراق حيث حاربوا في صفوف المقاتلين هناك.

ر ف - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below