14 حزيران يونيو 2011 / 09:05 / منذ 6 أعوام

تحقيق- صدمة وانقسام بين السوريين على الحدود التركية

من الكسندرا هدسون

جويتشتشي (تركيا) 14 يونيو حزيران (رويترز) - عروس سورية عبرت بها سيارتها المزينة بالورود الحدود مع تركيا لتحتفل بزفافها هناك.. وجندي سوري فر من العسكرية ويخاطر بحياته لنقل جرحى أو دفن قتلى..

انهما بطلا قصتين تكشفان انقسامات تهدد بتمزيق سوريا.

وتعكس الرحلتان وضعا بالغ الصعوبة إذ يهبط لاجئون فزعون من بين التلال بحثا عن مأوى في تركيا.. وعلى مقربة تتواصل حركة العبور المعتادة عبر المعابر الحدودية الرسمية.

وأمس الاثنين ادت عواصف رعدية وامطار غزيرة على مدى ساعات لتفاقم الاوضاع البائسة التي يعاني منها الاف من السوريين ينتظرون وسط التلال استعدادا للفرار عبر الحدود في حال تقدمت القوات السورية صوبهم.

تسلل المجند درويش محمد سيبو (23 عاما) إلى قرية جويتشتشي الحدودية التركية بعدما هجر موقعه قرب حمص في 14 مايو أيار وفر إلى بلدة جسر الشغور الشمالية الغربية قبل ان يدخل تركيا.

ويصف سيبو اللحظة التي دفعته للفرار.. ”كنت على خط المواجهة مع المتظاهرين مسلحا بهراوة ودرع. خلفي كان الشبيحة والجنود الذين يثقون اكثر في قدرتهم على اطلاق النار.. كانوا مسلحين ببنادق الية. لا يقبل اي سوري ان يقف في موقفي هذا ويشاهد أبناء وطنه يذبحون.“

والشبيحة مسلحون مواليون للرئيس السوري بشار الاسد.

وتابع ”رشوت ضابطا برتبة ملازم لاحصل على اجازة مرضية ولم اعد. هناك كثيرون مثلي. المعنويات متدنية. لا يسمحون لنا باجازات لزيارة اسرنا.“

وبدا سيبو وهو يتكيء على سيارة مضطربا ومرتبكا جراء تجربته وعرض لقطات صورها بهاتفه المحمول لشاب ميت اصيب بالرصاص في بطنه.

واستعاد جيش الاسد السيطرة على بلدة جسر الشغور عقب هجوم للجيش تدعمه الدبابات بدأ يوم الجمعة الماضي.

وتقول السلطات السورية ان 120 من افراد الامن قتلوا الاسبوع الماضي في معارك انحت بمسؤوليتها على جماعات مسلحة. وقال بعض السكان ان مقتلهم أعقب عصيانا او رفضا من جانب بعض الجنود لاطلاق النار على المحتجين على حكم الاسد.

وقال سيبو ”شاركت في جنازة باسل المصري (محتج) قبل اسبوعين حين اطلقت المخابرات العسكرية النار علينا. فررت ومنذ ذلك الحين اتحرك ذهابا وايابا لنقل المصابين بالسيارة او انقل الشهداء لدفنهم في القرى.“

وفر نحو سبعة الاف لاجيء سوري من البلدة التي تقطنها اغلبية سنية على بعد 20 كيلومترا فقط من جويتشتشي وعبروا الاراضي الزراعية إلى تركيا حيث ينقلهم جنود اتراك لاحد اربعة مخيمات.

وشمالي جويتشتشي عند قرية حاجي باشا وصلت سميلة التي رفضت ذكر اسم عائلتها لتتزوج من قريب تركي. ووصلت سيارتها للقرية مزينة بورود وبشرائط بيضاء ووردية وقد أطلقت بوقها.

وسميلة من اسرة علوية تقول انها لم تشاهد شيئا خلال الرحلة من قريتها القريبة.

وقال ضيف حضر حفل العرس ”نحن راضون جدا عن رئيسنا. القصص التي تتردد كاذبة. هاجمت عصابات اجنبية جسر الشغور والالاف الذين يأتون لتركيا حصلوا على اموال للهروب.“

والعلويون اقلية في سوريا وغالبية سكانها من السنة. وينتمي الاسد للطائفة العلوية ويتولى ضباط علويون مناصب هامة في الجيش بينما اغلبية افراده من السنة.

ويلقى العلويون معاملة مميزة في الوظائف الحكومية والامنية ولكن كثيرا من القرى العلوية لازالت فقيرة. وتقود بعض الشخصيات العلوية البارزة المعارضة العلمانية لعائلة الاسد التي تحكم سوريا منذ ما يزيد عن أربعة عقود.

وفي جويتشتشي يقول احمد ياسين (27 عاما)انه كان في ارضه الزراعية الواقعة على بعد كيلومترين شرقي جسر الشغور صباح امس الإثنين حين وصلت قوة من نحو 200 جندي ورجل يرتدون زيا اسود على متن ناقلات جند مدرعة وفي سيارات وصبوا وقودا على القمح المزروع.

وتابع ”حاولت انقاذ ابقاري الثلاث ولكن لم يكن هناك وقت. اخذت زوجتي وطفلي الاثنين في سيارة وتحركت مباشرة إلى الحدود.“

ووصف سائق جرار يدعى ابو أحمد (55 عاما) ويقيم على بعد خمسة كيلومترات من جسر الشغور عقب وصوله إلى جويتشتشي رحلته لرويترز ”وصلت الدبابات للقرية وبدات قصفا عشوائيا فهربنا.“

وتابع ”سمعت ان الشبيحة في الجسر (جسر الشغور) ينهبون المنازل والمتاجر. انا خائف. تنتظر زوجتي وابنائي على الجانب الاخر من الحدود تحت المطر. ليس لديهم طعام او مأوى.“

ه ل - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below