24 أيار مايو 2011 / 12:43 / منذ 6 أعوام

تحقيق- في غمار الحرب .. ليبيات يطالبن بدور أكبر في الحياة السياسية

من محمد عباس

بنغازي 24 مايو ايار (رويترز) - جلست امرأتان فقط بين 17 رجلا على منصة بمدينة بنغازي بشرق ليبيا هذا الشهر اثناء تقديم المعارضة الاعضاء الجدد في المجلس الوطني الانتقالي لوسائل الاعلام.

وتعتبر النساء اللائي اضطلعن بدور بارز في الانتفاضة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي أن قلة عدد القيادات النسائية مؤشر على كفاح طويل ينتظرهن في المستقبل.

وتقول هناء الجلال التي تخلت عن الاشراف عن قطاع التعليم بالمجلس المحلي كي تشارك في دعم حقوق المرأة ”خلال الثورة تحلت النساء بالقوة بالفعل وكن قائدات. يتحدثن أكثر من لغة وكن محل ترحيب.“

وتابعت ”ثمة منافسة الآن. وقد عدنا للرأي الداعي لعدم منافسة النساء للرجال وان تكون القوامة للرجل.“

وتستغل النساء في الشرق الحرية التي نلنها حديثا للتعبير عن ارائهن ومحاولة تغيير اسلوب الخطاب السياسي ورفع سقف طموحهن الاجتماعي.

وفي بداية الانتفاضة اختلطت زغاريد النساء بدوي طلقات الاحتفال بالنصر على قوات القذافي وإفلات المنطقة من قبضته في منتصف فبراير شباط.

جلست النساء في مقر قيادة المعارضة يخططن لخطواتهن التالية. وكثيرا ما يتخذن الصدارة لدى التحدث إلى وسائل الاعلام ويشاركن قادة المعارضة النقاش حول ليبيا الجديدة.

وبرزت مجموعة من المحاميات في الاجتماعات الأولى الرامية لتنظيم جهود المعارضة والتف الصحفيون حول نساء لبقات يتحدثن لغتين بعد خروجهن من الجلسات المغلقة.

ومن بين هؤلاء المحامية سلوى بوقعيقيص التي ابدت عدم رضاها لوجود خمس نساء فقط في عضوية المجلس الوطني الانتقالي الذي يضم نحو 50 شخصا.

وقالت ”ربما يتطلب تغيير اسلوب التفكير لتولي دور قيادي ومنصب ارفع بعض الوقت.“

ولا تزال ليبيا مجتمعا تقليديا يهيمن عليه الرجال وتحتل المرتبة 91 بين 102 دولة من حيث المساواة بين الجنسين حسب مؤشر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لعام 2009.

وطرح القذافي رؤيته الرسمية لدور المراة في الكتاب الاخضر الذي يجمع بين نظرياته الاجتماعية ورؤيته للاسلام السياسي وتبدو مستنيرة نسبيا فيما يتعلق بدور المرأة في المجتمع.

وفيما يعد تاكيدا لرؤيته يصطحب القذافي في رحلاته الخارجية حاشية من الحارسات فقط.

وساهم مستوى المعيشة الاعلى في تقليص زيجات القاصرات منذ تولي القذافي السلطة وذلك استنادا لتقرير الامم المتحدة لعام 2004 ويتولى عدد كبير من النساء مناصب رفيعة في مؤسسات اكاديمية ومهنية اخرى.

ومن النادر ان تسافر المرأة الليبية بمفردها او بدون اذن الزوج أو الاسرة.

ولا يزال الاختلاط بين الجنسين في المحافل الاجتماعية في غياب مرافق محظورا إلى حد بعيد كما تقتصر الكثير من المقاهي والمطاعم التي تناقش فيها موضوعات سياسية ودينية على الرواد من الرجال في الغالب.

وتقابل النساء القليلات اللائي ترتدن هذه الاماكن بنظرات محدقة وغير لائقة لاسيما القلة التي تكشف رأسها.

وتقول فوزية بريون ممثلة طرابلس في المجلس الانتقالي وهي استاذة لغة عربية في جامعة ميشيجان في الولايات المتحدة ”إذا كان الرجال في بلدنا يفتقرون للخبرة السياسية والثقافية نتيجة 41 عاما من القمع والفوضى ... فان النساء اقل خبرة.“

وواقع الحياة السياسية في ليبيا حيث حظي القذافي بسلطة مطلقة والدائرة المقربة منه بحصانة قانونية شبه كاملة يعني تجنب معظم النساء العمل السياسي.

وقالت سلوى بوقعيقيص ”كي تشغل المرأة منصبا رفيعا جدا في الحكومة كان ينبغي ان تدفع الثمن. عليك ان تسددي الثمن بطرق مختلفة. لذا كان من الافضل إيثار السلامة.“

وذكرت هناء الجلال ”في حقبة القذافي حاولنا الابتعاد عن الانظار على الساحة السياسة لاننا لم نرد ان نكون جزءا من النظام. لم تكن هناك سيادة للقانون. اذا لفتت المرأة الانظار لم يكن هناك ما يحميها.“

وتقول عائشة محمد مدرسة اللغة الانجليزية ”في السابق كانت الفتيات يمضين اوقاتهن في التساؤل.. من سأتزوج؟ ماذا ارتدي وكيف سيكون حفل عرسي؟ الان يتحدثن عما يردن عمله في المستقبل.“

وتحلم سمية عادل الطالبة الجامعية التي ترتدي بنطلونا ضيقا من الجينز وتغطي رأسها ان تصبح صحفية بعدما تحررت وسائل الاعلام من قبضة القذافي.

وقالت ”كنت اعتقد انني سأتزوج وأسافر للخارج وأفعل ما اريد. ولكني الآن اريد ان ابقى هنا وأعمل وأصبح صحفية.“

وتقول سلوى بوقعيقيص ان نشاط المراة السياسي زاد كثيرا عن ذي قبل ولكن الطريق امامها لا يزال طويلا.

وتابعت ”المرأة في هذه الثورة جزء من الحراك السياسي.. في التظاهر وفي المجلات وفي الاعلام وفي مساعدة منظمات المجتمع المدني. لقد استيقظت المرأة وهي تشعر ان الوقت حان للتحرك.“

وأضافت ”اخشى حين تنتهي الثورة ان تتوقف (المرأة). نهاية الثورة برحيل القذافي ليست نهاية الثورة بالنسبة للمرأة.“

ه ل - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below