5 كانون الثاني يناير 2012 / 12:52 / بعد 6 أعوام

مقتل 29 وإصابة العشرات في تفجيرات بالعاصمة العراقية

(لإضافة تفاصيل وتحديث عدد الضحايا)

من كريم رحيم

بغداد 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر بالشرطة العراقية ومصادر طبية إن أربع قنابل انفجرت في منطقتين تسكنهما اغلبية شيعية في بغداد اليوم الخميس مما أسفر عن مقتل 29 على الأقل وإصابة عشرات آخرين وسط تصاعد المخاوف من تجدد الصراع الطائفي في العراق.

وذكرت المصادر أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 37 آخرون في حي مدينة الصدر بشمال شرق بغداد حين انفجرت قنبلة كانت مثبتة في دراجة نارية متوقفة وأخرى مزروعة بأحد الطرق في نفس الحي.

وقالت الشرطة إنها عثرت على قنبلتين أخريين وأبطلت مفعولهما.

وقال ضابط شرطة في مكان الهجوم ”كانت هناك مجموعة من عمال اليومية تقف في انتظار الحصول على فرصة عمل. وأوقف شخص دراجته النارية الصغيرة في مكان قريب. وبعد دقائق معدودة انفجرت مما أسفر عن مقتل البعض وإصابة آخرين واحتراق بعض السيارات.“

وقال مراسل رويترز إن بقع الدماء تناثرت في كل أنحاء المكان الذي انفجرت به الدراجة النارية وإن الانفجار أحدث فجوة في الأسفلت كما تناثرت أدوات البناء والأحذية.

وأظهر تسجيل فيديو لتلفزيون رويترز من مستشفى في مدينة الصدر غرفة الطوارئ وهي مزدحمة بالمصابين وأقاربهم. وجلس رجل على الأرض وهو يحتضن أخاه وأخذا يبكيان أختهما التي قتلت في أحد الانفجارين.

وقالت المصادر إن انفجارين آخرين وقعا في حي الكاظمية بشمال غرب بغداد وتسببا في مقتل 15 على الأقل وإصابة 32 آخرين.

وقال احمد معاطي وهو شرطي في الكاظمية لرويترز ”ناس تركض هربا من الانفجارات وناس تركض باتجاه الانفجار (للبحث عن ذويهم). أصبح المنظر مثل مسرحية.. ناس تبكي وناس تصرخ وناس تسقط.“

وأظهرت إحصاءات لوزارة الصحة أن عدد الضحايا في حي مدينة الصدر بلغ 13 قتيلا و32 مصابا وفي الكاظمية 16 قتيلا و36 مصابا.

ووقع هجوم آخر بجنوب العراق وقال قصي العبادي رئيس المجلس البلدي بالناصرية إنه كان هجوما انتحاريا استهدف زوارا شيعة وأدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة 70 آخرين على الأقل.

وقال العبادي ومصادر أمنية محلية إن الهجوم وقع عند نقطة تفتيش للشرطة الى الغرب من الناصرية على بعد 300 كيلومتر جنوب شرقي بغداد.

وتفجرت في 19 ديسمبر كانون الأول أسوأ أزمة سياسية منذ عام عندما سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي لاعتقال طارق الهاشمي النائب السني لرئيس البلاد وطلب من البرلمان عزل صالح المطلك النائب السني لرئيس الوزراء وذلك بعد أن انسحبت القوات الأمريكية لتوها من العراق. وأسفرت تفجيرات في 22 ديسمبر بمناطق يغلب الشيعة على سكانها ببغداد عن سقوط 72 قتيلا.

ومازال العراق يعاني هجمات فتاكة يشنها مسلحون سنة وميليشيات شيعية بعد نحو تسع سنوات من الغزو الامريكي الذي أطاح بالرئيس صدام حسين.

ومدينة الصدر هي معقل رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر الذي كانت تحارب ميليشيا جيش المهدي التابعة له القوات الأمريكية والعراقية يوما قبل أن يصبح الآن من الحلفاء الرئيسيين للمالكي.

وعن تفجيرات اليوم قال قاسم الموسوي المتحدث باسم مركز عمليات بغداد ”من المبكر ان نشير بأصابع الاتهام الى جهة معينة حتى نستوضح بعض الامور المكملة للتحقيقات.“

وأضاف ”نحن في ساحة معركة مع الارهابين ومع التكفييرين ومع اعداء العملية السياسية. فنحن لا نعتبرها مفاجأة لنا أو شيئا غريبا.“

وقال الموسوي إن عدد المصابين في هجومي مدينة الصدر 33 في حين أصيب 29 في هجومي الكاظمية مضيفا أنه لا تتوفر لديه أرقام للقتلى.

وكان المالكي قد طلب من البرلمان إقالة المطلك وسعى إلى اعتقال الهاشمي لاتهامات بتشكيل فرق اغتيال.

وقاطع أعضاء الكتلة العراقية المدعومة من السنة اجتماعات البرلمان ومجلس الوزراء يوم الثلاثاء واتهموا كتلة المالكي بالانفراد بالحكم في ائتلاف لتقاسم السلطة كان من المفترض أن يخفف التوترات الطائفية.

وكان إشراك الكتلة العراقية في الائتلاف الحاكم يعتبر على نطاق واسع ضروريا لمنع العودة إلى العنف الطائفي الذي شهدته البلاد في 2006 و2007 وأسفر عن سقوط آلاف القتلى.

ويشكو كثير من السنة من تهميشهم في العملية السياسية منذ الإطاحة بصدام وتولي الغالبية الشيعية السلطة.

ورجح جون دريك وهو مستشار في مجموعة (إيه.كيه.إي) أن يظل الشيعة مستهدفين في الأسابيع القادمة التي تسبق أربعينية الإمام الحسين.

(شاركت في التغطية أسيل كامي)

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below