7 حزيران يونيو 2011 / 08:16 / منذ 6 أعوام

الولايات المتحدة تحث اليمن على نقل السلطة سريعا

من محمد الغباري

صنعاء 7 يونيو حزيران (رويترز) - أشارت الولايات المتحدة إلى أنها تريد أن تنتهز الحكومة اليمنية فرصة غياب الرئيس علي عبد الله صالح وتنفذ عملية نقل سريع وسلمي للسلطة.

ومع وجود صالح في الرياض للتعافي بعد اصابته في هجوم صاروخي يوم الجمعة على قصر الرئاسة هناك فرصة لأن يتفادى اليمن الانزلاق في الفوضى وهو الأمر الذي تحرص المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة على تفاديه.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون للصحفيين في واشنطن ”ندعو إلى انتقال سلمي ومنظم... نعتقد أن نقل السلطة على الفور في مصلحة الشعب اليمني.“

وقال عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس والقائم بأعمال الرئيس إن صالح سيعود لليمن خلال أيام إلا أن موقف السعودية التي تلعب عادة دورا حياديا تجاه السياسة اليمنية قد يكون حاسما.

ويصر مسؤولون سعوديون على عدم التدخل في قرار صالح العودة إلى اليمن أو البقاء في المملكة إلا أن من المرجح أن تكون الولايات المتحدة وأوروبا تضغطان من وراء الكواليس على السعوديين لضمان أن يكون بقاء صالح في المملكة دائما.

وقال خالد فتاح خبير الشؤون اليمنية إن السعوديين سينتهزون الفرصة لتحويل فترة نقاهة صالح إلى فترة راحة سياسية. وأضاف أن خطر تحول اليمن إلى فوضى أشبه بالوضع في الصومال كابوس بالنسبة للأمن القومي السعودي.

وصمدت هدنة هشة في صنعاء توسطت فيها السعودية بعد أسبوعين من الاشتباكات بين قوات صالح واتحاد قبائل حاشد والتي سقط فيها أكثر من 200 قتيل واضطر الآلاف للنزوح.

ولكن مسؤولا محليا وشهودا قالوا إن القتال تجدد في مدينة تعز الجنوبية وأيضا في محافظة أبين الجنوبية حيث قتل مسلحون سبعة جنود وأصابوا 12 في اشتباكات في زنجبار أمس الإثنين.

وحاولت قوة من الجيش مهاجمة زنجبار التي يقطنها 20 ألفا. وفي الشهر الماضي اقتحم عشرات المسلحين الذين يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب البلدة وطردتهم منها قوات الأمن.

وقال اللقاء المشترك وهو ائتلاف لأحزاب المعارضة انضم إلى احتجاجات الشوارع المستمرة منذ عدة أشهر لانهاء حكم صالح المستمر منذ ثلاثة عقود من الزمان إنه يؤيد انتقال السلطة إلى نائب الرئيس.

وحث مجلس التعاون الخليجي جميع الأطراف على العمل لانهاء العنف وقال إنه سيواصل جهوده للتفاوض على اتفاق لنقل السلطة. وكان صالح وافق ثلاث مرات على اتفاق لنقل السلطة توسط فيه المجلس إلا أنه تراجع عن التوقيع عليه في اللحظة الأخيرة.

وفي بيان مشترك وجهت كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورؤساء وزراء بريطانيا واسبانيا وإيطاليا الشكر إلى السعودية لاستقبالها صالح للعلاج ودعوا جميع الأطراف في اليمن إلى ”ايجاد وسيلة مصالحة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي.“

وتلقى اليمن الذي يعتمد 60 في المئة من اقتصاده على النفط ضربة شديدة لاغلاق خط أنابيب قالت مصادر تجارية إنه سبب نقصا في الوقود.

لكن مستقبل اليمن ما زال غامضا وسط انقسام البلاد بسبب الخلافات بين شيوخ القبائل وقادة الجيش والساسة.

وقال المحلل السياسي المصري نبيل عبد الفتاح إن رحيل صالح إلى السعودية ليس مجرد لفتة كريمة من الأسرة الحاكمة السعودية لأن أمن السعودية والخليج مرتبط بأمن اليمن.

(شارك في التغطية أرشد محمد من واشنطن ومحمد مخشف من عدن وجوناثان سول من لندن)

ع ش-أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below