18 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 12:27 / بعد 6 أعوام

كلينتون تصل إلى ليبيا لتقوية العلاقات في عهد ما بعد القذافي

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من اندرو كوين

طرابلس 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وصلت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى ليبيا اليوم الثلاثاء في زيارة لم يعلن عنها من قبل لترسيخ العلاقات مع السلطات الليبية الجديدة وعرض المساعدات عليها وتشجيعها على الوفاء بوعد إجراء انتخابات سريعا.

ووصلت كلينتون إلى طرابلس على متن طائرة عسكرية أمريكية في مستهل زيارة ليوم واحد من المقرر أن تجتمع خلالها مع زعماء من المجلس الوطني الانتقالي ونشطاء في المجتمع المدني الليبي وعاملين بالسفارة الأمريكية في طرابلس التي أعيد فتحها مؤخرا.

كما ستعلن عن مجموعة من البرامج الجديدة التي تهدف إلى توثيق العلاقات الأمريكية الليبية بما في ذلك المساعدة في علاج الجرحى من المقاتلين في الصراع الذي شهدته ليبيا واستئناف برنامج التبادل الطلابي وتقديم المزيد من المساعدة في جهود ليبيا لاقتفاء أثر الأسلحة الخطيرة التي تعود لعهد القذافي وتدميرها.

وكلينتون هي ارفع مسؤول امريكي يزور طرابلس منذ سيطرة القوات التي كانت تحارب حكم القذافي على العاصمة في أغسطس آب بمساعدة طائرات حلف شمال الأطلسي.

وقال مسوؤلون امريكيون إن زيارتها تبرز أمل واشنطن في العمل مع الزعماء الليبيين الجدد في الوقت الذي يقودون فيه البلاد نحو الانتخابات ويبدأون في إصلاحات اقتصادية.

وشاركت الولايات المتحدة في حملة القصف التي شنها حلف شمال الأطلسي وساعدت على تولي المجلس الوطني الانتقالي شؤون البلاد وإن كان دورها دورا داعما للدور الفرنسي والبريطاني. وزار زعماء من فرنسا وبريطانيا طرابلس في الشهر الماضي.

واكتنفت زيارة كلينتون إجراءات امنية مشددة. وقال مسؤولون أمريكيون إنها ستبحث خطط ليبيا للانتقال السياسي مع مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي ومحمود جبريل الذي يتولى مسؤوليات رئاسة الوزراء وعلي الترهوني الذي يتولى شؤون المالية والنفط معا.

وما زالت القوات التابعة للمجلس الوطني الانتقالي تحارب من تبقى من القوات الموالية للقذافي في مسقط رأسه سرت وجيوب مقاومة أخرى في الوقت الذي يسعى فيه المجلس إلى إدراج العديد من الجماعات المسلحة التي ظهرت خلال الصراع تحت قيادة المركزية.

وصرح مسؤول أمريكي كبير مرافق لكلينتون للصحفيين بأن وزيرة الخارجية ستبحث الأوضاع الأمنية وستؤكد في الوقت ذاته على أهمية التزام المجلس الوطني الانتقالي بخطته التي تهدف إلى إجراء انتخابات بعد ثمانية أشهر بمجرد خضوع كل اجزاء البلاد لسيطرته.

وقال المسؤول ”المهم هو التمكن من إظهار أن هناك زخما للشعب الليبي ... نحن ندفع (المجلس الوطني الانتقالي) حتى يكون قادرا على ان يظهر للشعب الليبي جديته في التزاماته تجاه الانتقال وجديته في التزامه تجاه سيادة القانون وجديته تجاه الوصول إلى تلك الانتخابات.“

وساهمت الولايات المتحدة بنحو 140 مليون دولار من المساعدات لليبيا منذ مستهل الانتفاضة. ومن المتوقع أن تكشف كلينتون عن تمويل عدد من المبادرات.

وستزيد المساهمة الأمريكية في جهود ليبيا لاقتفاء الأسلحة الخطيرة وتدميرها إلى نحو 40 مليون دولار ومن هذه الأسلحة الصواريخ المضادة للطائرات التي تطلق من الكتف والتي يخشى مسؤولون غربيون أن تسقط في أيدي متشددين.

وكان يعتقد أن ليبيا لديها نحو 20 ألفا من تلك الصواريخ عندما بدأت الحرب على القذافي في فبراير شباط. ورغم تدمير أعداد كبيرة منها خلال الغارات الجوية التي شنها حلف الأطلسي يعتقد خبراء أن مصير الكثير منها مازال مجهولا وتقول دول حلف الأطلسي إن هناك حاجة عاجلة لاقتفاء أثرها.

وستعلن كلينتون عن برامج أمريكية جديدة لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي في رعاية المقاتلين الذين أصيبوا خلال الحرب بما في ذلك التعاون مع القطاع الخاص لإعادة تزويد مستشفيات ليبيا ومراكزها الطبية بالمعدات ووضع نظام لاقتفاء المرضى وربما نقل بعض الذين لحقت بهم إصابات خطيرة إلى الولايات المتحدة للعلاج.

وقدرت الأمم المتحدة أن نحو 15 ألف مقاتل أصيبوا في حرب ليبيا منهم نحو 1500 بترت أطرافهم. ويقول مسؤولون أمريكيون إن مساعدة المجلس الوطني الانتقالي في رعاية هؤلاء الجرحى من الممكن ان تزيد التأييد السياسي للمجلس الوطني.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير ”لهذا الامر جوانب إنسانية لكن له تداعيات سياسية أيضا.. وهي أن الناس الذين حاربوا من اجل مستقبل ليبيا وحاربوا من اجل ليبيا الجديدة يمكن أن ترعاهم المؤسسات الليبية الحاكمة.“

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below