19 أيار مايو 2011 / 13:04 / منذ 7 أعوام

مصادر: مقتل ما يصل إلى 25 شخصا في 3 انفجارات بشمال العراق

(لرفع عدد القتلى وإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من مصطفى محمود

كركوك (العراق) 19 مايو ايار (رويترز) - قالت مصادر عراقية إن ثلاثة انفجارات استهدفت قوات امنية قرب مبان حكومية في وسط مدينة كركوك بشمال العراق اليوم الخميس مما أسفر عن سقوط ما يصل إلى 25 قتيلا وإصابة العشرات.

ويعيش في كركوك مزيج من العرب والأكراد والتركمان وغيرهم وبها واحدة من أضخم مكامن النفط في العالم وهي من نقاط التوتر المحتملة في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأمريكية للانسحاب من العراق بحلول نهاية العام الجاري بعد أكثر من ثماني سنوات من الغزو.

وانفجرت قنبلة صغيرة مثتبة في سيارة ضابط شرطة قرب مديرية الشرطة ثم أعقبه انفجاران كبيران لسيارتين ملغومتين حينما هرعت قوات الأمن وفرق الإنقاذ لمكان الهجوم الذي اتهم مسؤولون أعضاء بتنظيم القاعدة بتنفيذه.

وقال طالب جبار وهو شرطي أصيب في يديه وقدميه ”أنا كنت في طريقي لدخول مديرية الشرطة وفجأة سقطت على الأرض ولم أشعر بأي شيء لأني فقدت الوعي... عندما وعيت وجدت نفسي بالمستشفى والأطباء من حولي وكنت أنزف من كل أجزاء جسمي.“

وأظهرت لقطات تلفزيونية حطام عدة سيارات يتفحصه ضباط شرطة.

وكان مستشفى محلي مليئا بالجرحى.

وقال حسن تورهان رئيس مجلس محافظة كركوك ”كانت هناك ثلاثة انفجارات استهدفت القوات الأمنية قرب مبان حكومية.“

وأضاف ”الانفجار الأول كان عبوة لاصقة في سيارة أحد منتسبي الأمن وتبعها انفجار سيارة مفخخة استهدفت تجمع القوات الأمنية قرب السيارة التي وضعت فيها العبوة اللاصقة.“ وقال إنه بعد ذلك انفجرت سيارة مفخخة ثانية في المكان ذاته.

وذكر تورهان أن عدد القتلى 17 بالإضافة إلى إصابة العشرات لكن مصدرا في وزارة الداخلية ومصدرا في مستشفى قالا إن هناك 25 قتيلا و68 مصابا.

وقال مصدر المستشفى ”نتوقع ارتفاع عدد القتلى لان المصابين حالاتهم خطيرة.“

ووقع الانفجار الثالث في مكان ليس ببعيد عن الانفجارين السابقين واستهدف العقيد أوراس محمد رئيس وحدة مكافحة الإرهاب بشرطة كركوك. ولم يمسه سوء من الهجوم لكن قتل أربعة من حراسه.

واتهم اللواء جمال طاهر قائد شرطة محافظة كركوك تنظيم القاعدة في العراق بمسؤوليته عن الهجوم.

وقال ”هي عملية مشتركة بين القاعدة والمجاميع المسلحة المتحالفة معها... هذا هو تكنيك القاعدة... بالتأكيد القاعدة تقف وراء التفجيرات التي حدثت اليوم.“

ويدور صراع حول كركوك الواقعة على بعد 250 كيلومترا إلى الشمال من بغداد منذ فترة بين الحكومة المركزية في العراق ومنطقة كردستان العراق شبه المستقلة.

ويعتبر قادة الجيش الأمريكي كركوك نقطة توترات محتملة بينما يتأهبون لسحب ما تبقى من القوات الأمريكية من العراق والبالغ حجمها نحو 47 ألف جندي بحلول 31 ديسمبر كانون الأول بموجب اتفاق امني بين البلدين.

وتراجع العنف بشدة منذ أوج الصراع الطائفي في العراق قبل أربع سنوات لكن التفجيرات وغيرها من الهجمات ما زالت حدثا يوميا.

واستنفرت قوات الأمن العراقية تحسبا لهجمات انتقامية منذ قتل قوات كوماندوس امريكية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان في وقت سابق من الشهر الجاري.

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below