14 تموز يوليو 2011 / 19:43 / منذ 6 أعوام

استمرار إضراب أطقم ضيافة طيران الجزائر يغضب الركاب

من حميد ولد أحمد

الجزائر 14 يوليو تموز (رويترز) - استمر اليوم الخميس ولرابع يوم على التوالي إضراب أطقم الضيافة بشركة الخطوط الجوية الجزائرية الأمر الذي تسبب في إلغاء رحلات وتقطع السبل بآلاف المسافرين على جانبي البحر المتوسط.

وتحاول الحكومة الجزائرية استئجار طائرات والاعتماد على عبارات إضافية لتخفيف تراكم ركاب شركة الطيران الوطنية والذي يحدث في ذروة موسم تنتقل فيه الاف الأسر بين الجزائر وفرنسا لزيارة ذويهم.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب لتهدئة ركاب غاضبين في مطار مقاطعة مرسيليا بفرنسا في وقت سابق من الأسبوع. وظهرت أيضا مشاهد غضب في مطار هواري بومدين على مشارف العاصمة الجزائرية اليوم الخميس.

واحتشد مئات المسافرين حول صالة السفر بالمطار في مسعى لمعرفة معلومات بشأن مواعيد رحلاتهم. وينتظر كثيرون منذ أيام اللحاق برحلات تقلهم الى مقاصد سفرهم وقد جلس بعضهم في حالة إرهاق على الأرض بصالة السفر او على الدرج.

وقالت امرأة كانت في زيارة لمدينة وهران غرب الجزائر وتحاول العودة الى بيتها في فرنسا "لا معلومات..لا شيء..انها فوضى عارمة."

وقال مسؤولون بنقابات العمال ومن أطقم الضيافة المضربين عن العمل بالخطوط الجوية الجزائرية ان مديري الشركة الوطنية لم يتفاوضوا معهم حول اتفاق ينهي الاضراب.

وقال رئيس نقابة مضيفي شركة الخطوط الجوية الجزائرية ياسين حماموش لرويترز "نحن منفتحون للحوار بالطبع. نحن دائما نفضل المفاوضات."

وأضاف "سلمنا مطالبنا لكننا مازلنا في انتظار الرد... نطالب بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل وهيئة ادارية منفصلة لقطاعنا."

وهذا هو أحدث إضراب في سلسلة احتجاجات نظمها الموظفون الحكوميون في الجزائر منذ بداية العام الجاري.

ويعتري الحكومة قلق من ان تتطور اي إضرابات الى نوع من الاحتجاجات مماثلة لتلك التي أطاحت برئيسي مصر وتونس.

ويقول محللون انه نتيجة لذلك قدمت الحكومة زيادات ملموسة في الرواتب لتسوية خلافات في قطاع الصناعة وهي سياسة شجعت في المقابل العمال في قطاعات أخرى على الإضراب.

وفيما يتعلق بالخلاف مع أطقم ضيافة الخطوط الجوية الجزائرية قال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أو يحيى ان الحكومة حريصة على ان ترى قرارا عاجلا.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن او يحيى قوله إن الحكومة قامت بواجبها وأعطت تعليمات للخطوط الجوية الجزائرية "لتأجير أكبر عدد ممكن من الطائرات" ومنح تصاريح لشركات الطيران الأجنبية لتسيير رحلات إضافية وذلك لمواجهة الاضطرابات الناتجة عن الإضراب.

وأضاف او يحيى ان الحكومة تدعو لبدء حوار مع العمال في إطار الاحترام التام للقانون.

م م - ع ع (من)(سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below