20 أيلول سبتمبر 2011 / 18:48 / منذ 6 أعوام

متحدث باسم القذافي:"المرتزقة" الأجانب المحتجزون يلقون معاملة طيبة

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من باري مالون

تونس 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المتحدث باسم معمر القذافي ان 17 من "المرتزقة" الأجانب بينهم فرنسيون وبريطانيون اعتقلوا ويجري استجوابهم في بلدة بني وليد أحد معاقل القذافي وسيعرضون قريبا في العلن.

وقال المتحدث موسى ابراهيم لرويترز هاتفيا "تحدثت الى الشبان الذين اعتقلوهم وأكدوا لي انهم يعاملونهم بشكل جيد جدا وانهم محتجزون في مكان آمن تماما."

واضاف "سيتم عرض المحتجزين علنا في الوقت المناسب."

وكان ابراهيم قال لقناة تلفزيون الراي التي تبث من سوريا يوم السبت "القوة الخاصة التي قبضنا عليها 17 مرتزقا اغلبهم فرنسيون واثنان انجليز وقطري واحد وشخص من جنسية دولة اسيوية لم تحدد بعد."

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه أمس الاثنين إن فرنسا ليس لها مرتزقة في ليبيا.

ونفى حلف شمال الأطلسي ومسؤولون من فرنسا وبريطانيا يوم السبت تقريرا أذاعته قناة تلفزيون الراي بأن قوات القذافي اعتقلت عددا من جنود الحلف.

وقال ابراهيم ان ضباطا من القوات الموالية للقذافي يستجوبون هؤلاء الرجال في بني وليد في محاولة لمعرفة سبب وجودهم في ليبيا ثم سيتم إظهارهم "للعالم".

ولم يتسن التحقق من صدقية مزاعم ابراهيم لعدم وجود صحفيين في بني وليد.

وكرر ابراهيم القول بان القذافي في "صحة جيدة" و"حالة معنوية عالية" مشيرا الى انه مستعد لقتال قوات الحكومة الجديدة لسنوات.

وقال ابراهيم "هذا القتال قد يستمر لسنوات. هو مستعد لذلك لأن هذه أرضنا". وتساءل قائلا "أي بلد هاجمه حلف الأطلسي وتمكن من انهاء مهمته في عدة أشهر؟. أنظر الى افغانستان والعراق والصومال. لدينا أسلحة كافية."

ولم يكشف ابراهيم في الاتصال الهاتفي عن مكانه أو مكان القذافي رغم انه أبلغ رويترز الأسبوع الماضي انه يتحرك في منطقة ما قرب مدينة سرت مسقط راس القذافي.

ونفى مزاعم المجلس الوطني الانتقالي أنه يسيطر حاليا على مطار مدينة سبها في جنوب البلاد أحد المعاقل المتبقية للقذافي.

وقال ابراهيم "عادة عندما تدخل عشر سيارات أو 15 سيارة تابعة للمجلس الوطني الانتقالي مدينة فإنهم يعتبرون ذلك احتلالا للمدينة... لكن المقاومة في سبها قوية للغاية وقد تحدثت الى أهلنا في سبها نحو الساعة الرابعة بعد الظهر."

وكانت تقارير قد تحدثت عن وجود قوات غربية خاصة في ليبيا وانها كانت على اتصال مع المسؤولين المناهضين للقذافي أثناء الحرب. وطبقا لتقارير وسائل اعلام غربية فإن شركات أمن خاصة ساعدت القوات المناهضة للقذافي.

أ س - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below