20 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:14 / بعد 6 أعوام

علامات الخوف والتظاهر بالشجاعة تبدو على نجل القذافي بعد اعتقاله

من فرانسوا ميرفي ومحمود الفرجاني

طرابلس/الزنتان 20 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بدا سيف الاسلام القذافي متذبذب المشاعر بين الخوف من أن يقتل دون محاكمة وبين التظاهر بالشجاعة أمام احتمال أن يلقى مصير والده أثناء قيام معتقليه بنقله إلى معقلهم.

وبينما كانت الحشود في الخارج تطالب بدمه وجد سيف الاسلام الوقت للتحذير من مخاطر التدخين السلبي.

ولم يصرح الرجل الذي كان ينظر اليه لسنوات على أنه أبرز الإصلاحيين الموالين للغرب داخل معسكر القذافي بشيء يذكر لصحفيي رويترز الذين سافروا على متن طائرة النقل التابعة للقوات الجوية الليبية والتي أقلته من الصحراء حيث القي القبض عليه إلى مدينة الزنتان جنوبي العاصمة طرابلس أمس السبت.

إلا أن تسجيلا صوتيا احتوي على بعض الحوارات التي دارت على مدرج الطائرات في الزنتان بينه وبين محتجزيه والرجال الذين كانوا معه عندما القي القبض عليه.

وأمضى سيف الاسلام معظم وقت الرحلة الجوية متطلعا من نافذة الطائرة مديرا ظهره للآخرين في ثيابه البدوية لكنه تحدث بمزيد من الحرية عندما أحاط حشد بالطائرة بعد هبوطها.

وقال عندما أحاط المئات بالطائرة وأطلقوا الأعيرة النارية في الهواء احتفالا واعتلى بعضهم جسم الطائرة بل وحاولوا فتح باب بالقوة "سابقى هنا. سيفرغون بنادقهم في لحظة خروجي."

ولم تكن ممانعته في النزول من الطائرة أمرا يبعث على الدهشة بعد أن تعرض والده عندما وقع في أيدي المقاتلين قبل شهر للضرب والإهانة وقتل.

لكنها بدت في تباين مع موقفه العدواني خلال الحرب الأهلية عندما وصف المقاتلين الذين أطاحوا بوالده في النهاية بأنهم "جرذان" ووعد بسحق تمردهم.

وقال سيف الاسلام مختلسا النظر من خلال الستائر الى أهالي الزنتان المبتهجين "كنت اعرف... كنت أعرف انه سيكون هناك حشد كبير" ثم ارتد في مقعده مرتاعا. وفي لحظة أخرى حاول حراسه التأكيد له على أنه لم يم تسريب أي شيئ عن خبر اعتقاله.

وفي ظلمة الطائرة حيث غطيت الفتحات لحمايته قال سيف الاسلام (39 عاما) "لو كنت اعرف ان هذا هو ما سيحدث لكنت طرقت راسي في النافذة" مشيرا فيما يبدو إلى وقت إلقاء القبض عليه في سيارة في الساعات السابقة.

وفيما بين لحظات الخوف عندما كانت الحشود في الخارج تهتف "الله أكبر" كان سيف الاسلام يستعيد فيما يبدو رباطة جأشه. فبعد قليل من قوله انه يتوقع اطلاق النار عليه بمجرد خروجه من الطائرة قال إنه لا يخشى ان يقتل.

وفي وقت لاحق بدا حريضا على سلامة مرافقية الأربعة قائلا إنه يؤثر البقاء في الطائرة إلى أن تهدأ الامور قبل مغادرتها.

وقال سيف الاسلام "أفضل البقاء ساعة او ساعتين والمغادرة بأمان حتى لا يتعرض أي ممن معي للأذى." وفي النهاية انتظرت طائرته على المدرج ثلاث ساعات قبل اقتياده إلى منزل آمن في مدينة الزنتان. ولم يظهر الا لبرهة أمام حشد من الناس حاولوا صفعه لدى مغادرته الطائرة.

وعلى الرغم من انه بدا بوضوح خائفا على حياته وعلى حياة رجاله فقد بدا أيضا خائفا من مخاطر التدخين السلبي وفي لحظة ما بدا حائرا بين الحاجة إلى البقاء بعيدا عن أيدي الحشد في الخارج وبين الحاجة إلى ادخال الهواء النقي إلى الطائرة.

فعندما أشعل بعض الرجال في الطائرة السجائر قال لهم سيف الاسلام إنهم يعرضون حياته للخطر لأن "الطائرة مغلقة وسنختنق ونموت."

لكن عندما اقترح احدهم فتح الباب للتهوية بدا على سيف الاسلام انه يرى أن الحشد المسلح الذي يقرع جدران الطائرة أكثر خطرا على صحته فقال "لا أريد هواء نقيا يا رجل".

أس ى - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below