11 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 17:28 / بعد 6 أعوام

الأمم المتحدة: إسرائيل سارعت إلى استخدام القوة في الضفة الغربية

جنيف 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي اليوم الثلاثاء إن قوات الأمن الإسرائيلية التي ترافق مستوطنين في قرى في الضفة الغربية استخدمت فما يبدو القوة المفرطة ضد الفلسطينيين.

ودعا المكتب اسرائيل إلى حماية الفلسطينيين والتحقيق في زيادة في هجمات المستوطنين الإسرائيليين على المدنيين في الضفة الغربية وخصوصا في قرية قصرة القريبة من نابلس.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم بيلاي إن القرية كانت "هدفا للمستوطنين" ست مرات على الأقل في ستة أسابيع.

وقال في مؤتمر صحفي إن القوات الإسرائيلية قتلت مدنيا فلسطينيا رميا بالرصاص في قصرة في 23 سبتمبر أيلول أثناء اشتباكات بين الفلسطينيين ومستوطنين يهود أصيب خلالها ستة فلسطينيين أبضا.

وقال كولفيل "لدينا بواعث معينة للقلق بخصوص طريقة عمل الجيش الإسرائيلي في بعض الظروف ولاسيما تلك التي تحيط بهذه القرية على وجه الخصوص... فهو يسارع على ما يبدو إلى استخدام القوة المفرطة فيما يتعلق بالفلسطينيين ولا يكبح المستوطنين."

وأضاف أنه في اليوم نفسه الذي وقع فيه حادث اطلاق النار احتجز قاصران فلسطينيان لمدة ساعتين وزعم أنهما تعرضا للضرب والإهانة على أيدي جنود الجيش الإسرائيلي قبل الإفراج عنهما.

وأضاف أنه في السادس من أكتوبر تشرين الأول اكتشف الفلسطينيون من قرية قصرة أن 200 شجرة على الأقل تخص أربع عائلات قطعت مما يحرم هذه العائلات من المصدر الرئيسي لدخلها.

وقال كلوفيل "محاسبة المستوطنين على العنف ضد الفلسطينيين أقل من أن تكون كافية ولا تقارن بالتأكيد بالحالات المعاكسة. فعندما يهاجم فلسطينيون مستوطنين يكون هناك دائما رد فعل قوي للغاية."

وقالت الشرطة الإسرائيلية يوم الأحد إنها اعتقلت شخصا آخر مشتبه به في أعقاب حادث إحراق مسجد ألقيت المسؤولية عنه على جماعة متشددة مؤيدة للمستوطنين تعرف باسم الشعار الذي ترفعه وهو "بطاقة الثمن".

وعينت إسرائيل لجنة خاصة للتحقيق في الحريق الذي وقع الأسبوع الماضي في قرية طوبا زنجرية العربية في إسرائيل وسط مخاوف من أن يؤدي الحادث إلى تفاقم التوتر مع الفلسطينيين.

وقالت الجماعة التي يلقي عليها أيضا بالمسؤولية عن هجمات على مساجد أخرى إنها تريد الانتقام لمقتل مستوطنين والاحتجاج على الجهود الإسرائيلية لإزالة مواقع استيطانية اقيمت دون ترخيص في أراض فلسطينية محتلة.

وتزامنت أعمال العنف مع التوتر المتزايد بسبب الطلب الذي قدمه الفلسطينيون الى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الشهر الماضي لقبول عضوية دولة فلسطين في الضفة الغربية المحتلة بالرغم من اعتراضات إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال كولفيل إن من المقرر أن يصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون تقريرا في الأيام القادمة بشأن المستوطنات الإسرائيلية يتناول فيه مسألة غياب محاسبة المستوطنين عن أعمال العنف.

وقال "ندعو حكومة إسرائيل إلى الوفاء بالتزامها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني بحماية المدنيين الفلسطينيين والممتلكات في الأراضي الفلسطينية المحتلة."

وتابع "ينبغي القيام بالمزيد لمنع هجمات المستوطنين على المدنيين الفلسطينيين بفعالية وينبغي للسلطات الاسرائيلية أن تحقق بطريقة وافية في هذه الهجمات متى وقعت" مضيفا أنه يجب تعويض ضحاياها.

أ م ر- ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below