11 كانون الثاني يناير 2012 / 20:48 / منذ 6 أعوام

مقتل صحفي فرنسي في سوريا

(لاضافة تفاصيل)

من مريم قرعوني وجون ايريش

بيروت 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - قتل صحفي فرنسي ضمن عدد من الأشخاص في هجوم بالقنابل أو قذائف المورتر بمدينة حمص في وسط سوريا اليوم الأربعاء وهو أول صحفي غربي يقتل في الانتفاضة المستمرة في البلاد منذ عشرة اشهر.

وأكدت قناة فرانس 2 التلفزيونية الفرنسية مقتل أحد مراسليها. وقالت قناة الدنيا التلفزيونية السورية ان ثمانية أشخاص قتلوا في الهجوم واصيب 25 آخرون بينهم صحفي هولندي.

وقالت القناة الفرنسية في بيان ”علم تلفزيون فرانس 2 للتو ببالغ الحزن وفاة المراسل جيل جاكييه في حمص“ مضيفة أنها لا تعلم تفاصيل بشأن ظروف وفاته.

واضافت القناة التلفزيونية أن جاكيه الذي عمل في السابق مراسلا بالعراق وأفغانستان وكوسوفو ومناطق صراعات أخرى ذهب إلى سوريا بدعوة من الحكومة وانه كان في حمص مع صحفيين آخرين يغطي الوضع في المدينة.

وحظرت سوريا دخول معظم وسائل الاعلام الأجنبية الى البلاد بعد قليل من اندلاع المظاهرات ضد الرئيس بشار الاسد في مارس آذار لكن سمح لمزيد من الصحفيين بالدخول منذ ايفاد بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية الشهر الماضي.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ”كان جيل جاكييه يؤدي فحسب عمله الصحفي بتغطية الأحداث العنيفة في سوريا نتيجة القمع غير المقبول الذي يمارسه النظام ضد الشعب.“

وقال صحفي بلجيكي في حمص طلب عدم نشر اسمه ان مجموعة من الصحفيين كانوا يزورون أحد الأحياء الموالية للأسد بالمدينة عندما سقطت عدة قنابل أو قذائف مورتر. وسقطت قذيفة على مدرسة كانت خالية في ذلك الوقت.

وكان أشخاص يعالجون فتاة صغيرة تنزف بغزارة عندما وقع انفجار آخر بالقرب من مكان الحادث. وقال الصحفي لرويترز هاتفيا ”رأيت ثلاث جثث... كان هناك الكثير من الفوضى والدماء والصراخ.“

وتابع الصحفي ان صحفيا هولنديا يعمل حرا أصيب بشظية في وجهه لكن إصابته ليست خطيرة.

وعرضت قناة الدنيا السورية لقطات قالت انها صورت أثناء الهجوم. وفي التسجيل المصور سمع دوي انفجار ثم سمع صوت رجل يقول ”هذا ارهاب“. ثم أظهرت الكاميرا مجموعة من الصحفيين يلتقطون صورا على سطح مبنى. وسمح دوي انفجار آخر بالقرب من هذا المبنى.

وأظهرت اللقطات بعد ذلك رجلا راقدا على الرصيف ينزف. ثم هرعت مجموعة من الرجال الى المكان ووضعت الضحايا على المقاعد الخلفية في عدة سيارات أجرة.

وندد وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه بالهجوم وطالب السلطات بفتح تحقيق فوري.

وقال جوبيه في بيان ”ينبغي للسلطات السورية ضمان سلامة الصحفيين الأجانب في أراضيها وحماية الحرية الأساسية وهي حرية الصحافة.“ وتابع انه أوفد السفير الفرنسي الى حمص.

وقال المتحدث باسم قناة فرانس 2 الفرنسية تييري توييه لقناة آي.تلي التلفزيونية ان فرانس 2 كان لها فريق من مراسلين اثنين في حمص ضمن رحلة رتبتها الحكومة مع وسائل اعلام دولية أخرى.

وقالت منظمة صحفيين بلا حدود في بيان ان قذيفة مورتر سقطت على مجموعة الصحفيين.

ونقل رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا عن نشطاء في حمص قولهم ان الصحفيين كانوا بالقرب من حي عكرمة بمدينة حمص عند وقوع الهجوم.

أ س - ع م ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below